أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سرى العميدي - المناهج الدراسيه..هل تسئ الى الاديب؟؟














المزيد.....

المناهج الدراسيه..هل تسئ الى الاديب؟؟


سرى العميدي

الحوار المتمدن-العدد: 2869 - 2009 / 12 / 26 - 20:41
المحور: الادب والفن
    


الادباء والشعراء وكل من يحترف صناعة الكلمه الخالده التي بقى صداها يتردد في الاذهان
من يمتلكون بارود الحبر الذي يلتهب بكلمات يطفئ حريقها الورق
اليس من المذل ان نجعل هؤلاء الكبار موقع الاستهانه من قلمهم المعطاء عندما يجدون انفسهم ان ما ابدعوا فيه يوما
وما نزف به قلمهم من روائع يقرأه اناس لايقدرون القلم ولم يعيروه اي اهتمام
ربما لم يخطأ الاديب الايرلندي برنار دشو عندما رفض ان تدرس نتاجاته في المدارس
لانه قال ان المدارس عباره عن معتقلات وسجون وانه لم يود ان يسبه الطلبه كما كانوا يفعلون مع شكسبير
ربما يجد البعض ان ادراج نتاجات المبدعين نوعا من التكريم لهم ومحاوله لزيادة وعي الاجيال واطلاعهم على مبدعيهم
الا ان ما يحدث هو بعكس ماهو مخطط له فالادباء يتعرضون لموجه اهانه وعدم تقدير عندما يجدون ما كتبوه يوما
يجبر الطلبه على قراءته وتلوح من امامهم عصا الاستاذ تنذرهم بعقاب وخيم
فتغدو تلك السطور التي يقرأها مصدر شوؤم واحتقار فكيف له بعد ذلك ان يحترم الاديب بعد كل هذا التهويل
فلنحافظ على ادبائنا من اهانات الطلبه اللاذعه ولكي لا نجعل من رموزنا اداة سب يتعلق بها الطلبه عندما يهملون موادهم الدراسيه
فنحن جميعا قد مررنا بهذه المراحل وتبدو سيناريوهات الاحداث واضحه كم من شاعر طعن بكلمات
تكاد تكون مؤلمة اذا ما تابعنا سيرة هذا الشاعر العظيم وربما الكادر التدريسي يزيد من شناعة هذه الجريمه عندما يمر مرور الكرام على هذه النتاجات
ولا يحبب الطلبه بالمواد التي يدرسها عندما يحيطون الطالب بأجواء الرعب ولا يجعلونه يتذوق الادب
لانعرف بالضبط من هو المتهم في هكذا قضايا لكن ما يهمنا الان هو انقاذ الاديب بمختلف الطرق






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,779,440
- عذرا..النور لايرمز الى الحقيقه دائما
- كلية الاعلام وغياب الجانب العملي
- الكتابه..فن تحرر المفردات على الورق
- ..المندائيون ورحله المنفى المريره..
- تحيه الى كل معاق
- نصب الشهيد..المعمار يعانق الفن
- منتظر الزيدي..عندما استبدلت الكلمه بالحذاء
- ارمن العراق..انتماء الى وطنيين
- الجزء الذي لم يكتمل من نصب الحريه
- الدين ايمان لايورث
- الزواج المندائي..طقوس عنوانها النهر
- الرقص..لغه من اعماق الروح
- قلبي معكم يا ابناء النور
- بكين:هل يجهض الحلم قبل ان يولد
- يهود العراق..ان يحطم الناي ويبقى لحنه حتى غدي
- المندائيون وحلم العوده الى ضفاف دجلة
- ليل بغداد اشتياق بلا حدود
- المندائيون نوارس دجله المغيبون
- بالموسيقى تتوحد الشعوب
- نصب الحريه احد روائع العاصمه بغداد


المزيد.....




- -درس القرآن- لعثمان حمدي بك تُباع في لندن بأكثر من 4.5 مليون ...
- فنانون لبنانيون يخاطبون الجيش
- رئيس الحكومة يبحث مع وزير الفلاحة الروسي تطوير العلاقات بين ...
- تحفة معمارية فريدة لأمر ما لم تعجب القيصرة يكاتيرينا الثانية ...
- وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة -تاكادة-
- العثماني بمجلس النواب لمناقشة مناخ الاستثمار وولوحات السياسة ...
- لافروف: حلمت بتعلم اللغة العربية
- الموت يفجع الفنان ادريس الروخ
- مظاهرات لبنان تعيد الحياة للـ -التياترو الكبير- الذي غنت أم ...
- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سرى العميدي - المناهج الدراسيه..هل تسئ الى الاديب؟؟