أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - قلت ِ : مات الأملُ في أتون الجراح














المزيد.....

قلت ِ : مات الأملُ في أتون الجراح


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 2869 - 2009 / 12 / 26 - 11:28
المحور: الادب والفن
    



سأم الأمل ُ في الزمكان ِ
من حمل العشق ِ كالرايه
ووحيدا ً يتسلق ُ جبل الأهوالْ
ووئيدا ً في الخطوات ِ
يتساءل ُ كيف َ سيلقاك يا فودي
يا مَنْ تسكن في أحداق ِ هلالْ
ملتفتا ً يحدوه الوجد ُيمين يسار .....
ويطيل النظر المتعب في روح نوافذ ربات الآفق
يا رفقة روحي استلقي بين ستائر أوجاعي
رؤياك ِ عيد الأعياد ِ
وأنا أنهيت صيامي
لكن َّ الأمل َ الأخضرْ
دفعته الريح
صلى من فوق الشاهق
وهوى منتحرا ً ِ

* * *
قلت ِ :
قد مات الأمل ُ الأخضر
في إيوان الجرح ِ الأكبر ْ
وأنا ابحث ُ عن عصفور الأمل
بين مروج الذاكرة
إذ راوده شحوبٌ قدري ٌ
يتفيأ ُ فوق جفون البحر
خلع حلته اللازورديه
القى بالروح الى اليم
كي يمسك صندوق َ عذارى العشق
فطفولة عشقي فيه
وتنامُ فوق حرير الشوق الاخضر
لم يمسك ْ سلسلة الصندوق
فإذا بقروش اللاجدوى
تبتلع ُ الأمل الأخضر والصندوق
* * *
قلت ِ :
قد مات الأمل ُ الأخضر
في إيوان الجرح ِ الأكبر ْ
رأيت الأملَ الأخضر في ساحة ميدان الطف ِ
والشوق اللوعة في ميمنته
والعشق ُ في الجهة اليسرى منه…
وأماما ً فرسان الصدق
انصار وفاء ٍ وحنين
وفدوا من كوكب دفء الحق
رفعوا راية مجد الله
وأصطف في الطرف الآخر
شذاذ الافاق وعفاريت الظلمة ِوالطغيان
لتدق َ طبول الحرب
زعماء الشر وقادتهمْ
ما كانوا أبدا ً من أرض عراق الحب إطلاقا ً
بل كانوا شياطين وهاد البطحاء
قد ذاقت ْ هاجرُ والطفلُ وليدا ً
صرخات العطش ََ المر
وغيوم لدبابير سوداء َ خرافيه
صهلوا واحاطوا بالأمل ِ من كل جهات الميدان
منعوا عنه فرات الماء
لكنَّ الأمل َ ونقاء الأصحاب
في قلب المعمعة ولظاها يرتشفون
صرخوا النار ولا العار
صار الأملُ شموسا ً في زرقة بحر ٍ مرفوع ٍ
دمعات غيوم ٍ ورديه
أزهارا ً بيضاء في كل مروج الدنيا
صار الموت ُحياة ً سامقة ًفي أمجاد الأسمى
ملحمة َ غنتها الأجيال
ترتيل ٌ أزلي
* * *
قلت ِ :
قد مات الأمل ُ الأخضر
في إيوان الجرح ِ الأكبر ْ
واشتعل المجهول في رمضاءالهجر
واستلقى الاملُ كبصيلة زنبق بري
ينتظر المزن َ من ديمة فصل ٍ شتوي ٍّ
فأتى صوتك ِ يا فودي ( همسة ٌ اليه )
لم يتساءلْ ابدا من هو المعني بإيقاع المعزوفه
وجذور بصيلات روح القلب لمستْ أروقة الارض
وبراعم حزن ٍ تتعامد في أجفان الشمس
* * *
قلت ِ :
قد مات الأمل ُ الأخضر
في إيوان الجرح ِ الأكبر
خرج الامل ُ ( من محراب الجراح ) يعدو كالأعرج
يتوسد ُ صوتك عذبا ً عذبا ً
يلتقط ُ الانفاس في ناووس عذاباته
يكتب ُ في احداق الشعرالأسطورة
في إعجاز الليلة بعد الألف
ووفاء ُ أسير ٌ
مابين المشرق والمغرب
أهدى لأساطير العشق القا ً ورواء
يا أمل الأشراق مدَّ يد العون
الى صبوة مجنون العشق؟
* * *
قلت ِ :
قد مات الأمل ُ الأخضر
في إيوان الجرح ِ الأكبر
كيف َ يهدهدُ قيس ُ طفولة ظمأ العشق
في كتدرائية ذاك الأمل إذ شيده فوق جبال الأوجاع
لكن َّ النورس بين ضفاف الأستمتاع
وافته هدايا المحبوبة وجدا ً
منبهرا يحمل صوتك ِ كالكروان
لثلاث ِ تراتيل قدسيه
ضمت أحلى السمفونيات
موسيقى جنته السماويه
من همسات عرائس أمواج نقاء ولحن العنادلْ
صوتك ِيا فودي شلالات الضوء المتسائلْ
وإجابات الدفق المهموس في ضحكات جداولْ
* * *
ربما لا تصدقين !!!
يرسم ُ النورس ُ شكره ُ
مثل أقواس قزح ٍ حاملا ًً
شفيف هداياك

http://sites.google.com/site/abdulalmuttalibi/
http://ahewar.org/rate/sy.asp?yid=1234






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,652,614
- التوحدُ السرمدي
- في خضم المجهول(( 3 ))
- إسمع ْ يا قلبي
- في خضم المجهول (2)
- ((1))في خضم المجهول
- همسات ُ القلب ما بين كلمات رسالتها
- يا ليت َ الأحزانَ تنام
- أصابها سهم ٌمن الفضه
- : مرثية الرؤيا
- جواز السفر
- ليس َ عدلا ما اراه ُ من جروح لا تنام
- آهات ٌ في محراب العشق الراحل
- أنفاس حيرى في لغة العشاق
- انانا تتوشح ابتسامة الحزن
- رسالة الى إمرأة في وكر الدبابير
- رحيل طائر العشق
- جوهرة ٌ وجمره
- ليلى هبة اللهِ ملهمتي
- عجبا ً مازلتَ سموا
- ( 2 ) المختبأ في واحات روحي


المزيد.....




- -أسرار رسمية- فيلم يروي قصة مخبرة حول -غزو العراق-
- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...
- هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباط ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور-
- تصريحات مزوار في مراكش تجلب عليه غضب الحكومة: ماقاله غير مسؤ ...


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - قلت ِ : مات الأملُ في أتون الجراح