أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد صموئيل فارس - وداعا للمحظوره؟!














المزيد.....

وداعا للمحظوره؟!


عبد صموئيل فارس

الحوار المتمدن-العدد: 2869 - 2009 / 12 / 26 - 02:49
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في الندوه التي عقدة بمركز اندلس لدراسات التسامح ومناهضة العنف بوسط القاهره كان محور النقاش يدور حول ( جماعة الاخوان المسلمين الي اين ) وكان ضيف الندوه الدكتور عمرو الشبكي الكاتب المعروف واثنين اخرين من شباب الاخوان ابرزهم هو ابراهيم حفيد المرشد السابق للجماعه مأمون الهضيبي والذي اثار إنتباهي بشده في طريقة تفكيره وتحوله عن اسلوب الجماعه النمطي بالرغم من انه سليل عائله تتمتع بجذور اخوانيه عميقه إلا ان مقابلتي بعد الندوه معه والتي استمرة لفتره طويله جعلتني استكشف مقومات وتفكير ذلك الجيل الجديد لجماعة الاخوان فقال لي انه خريج اقتصاد وعلوم سياسيه من الجامعه الامريكيه ويحضر ماجستير ودكتوراه في التاريخ الاسلامي وهو يعمل في مجال العلاقات العامه وأبرز ما قاله ايضا انه منفصل عن الجماعه منذ ما يقرب من عام مضي وذلك لآختلافه مع اسلوب الجماعه وقد قال انه حذر مرارا من ان الجماعه ستصل الي هذا الوضع المؤسف والذي تسوده الانقسامات بين المحافظين والاصلاحيين
أما الدكتور عمرو الشبكي فقد فسر وضع الجماعه وموتها الاكلينيكي الحالي بأنه امر طبيعي فوجودها من الاساس ليس عن جداره او استحقاق بقدر ماهو كشف عن حالة خلل تمر بها مصر في النظام السياسي لها افرز لنا هذا الكم من النواب داخل البرلمان بالاضافه الي سيطره كامله علي النقابات العامه بكل فروعها واركانها مما اضعف بشده دورها التنموي داخل المجتمع بل قد دمر تماما العمل النقابي والحزبي في مصر وأسهب الحاضرون في ان زمن الجماعه قد مضي وأن من يريد بقائها علي الساحه هو النظام المصري فهي تمثل له مكسب كبير في الساحه الخارجيه تساعده علي مزيد من القمع لخطورة الحركات الاسلاميه من وجهة نظر الغرب
اما عبد المنعم وهو مدون مصري شاب فقد ذكر ان ماحدث داخل الجماعه هو نواة طبيعيه لجماعه لاتعرف شيئا ولا تفقه شيئا في الامور السياسيه فكل الاحاديث الاعلاميه لكبار قادة الجماعه نصوص قرأنيه كامله ليس لها اي علاقه بالسياسه او بدهاليزها وهذا الان لايرضي الاجيال القادمه التي تفكر بأحقية من يمسك زمام الحكم في مصر ويقودها ناهيك عن ماذا قدموا في خمس سنوات مضت لمصر فالمتابع لآستجوابات نواب الاخوان يجد انهم يمثلون كوارث في مصر لتأجيج الفتنه بين المواطنين
أيضا تحدث البعض عن ماشاب انتخابات مكتب الارشاد من تضليل وتزوير ورغم ان بعض الصحفيين طالب المنصه والمتحدثين الي الاشاره لهذه النقطه ألا انهم رفضوا بشده الحديث في هذا الامر متعللين انه لايوجد داعي للحديث في ذلك لانه لن يصلح من الامر في شئ وانتهت الندوه بحقيقه واضحه وضوح الشمس وتحليل منطقي شفاف كله دار حول الحقيقه الثابته أن ما بني علي باطل فهو باطل
فلن ينسي المصريين تاريخ هذه الجماعه الملوث بدماء الالاف الذين قتلتهم بعملياتها الجهاديه طوال 70 عاما من وجودها علي الساحه المصريه الي يومنا هذا الذي تظهر فيه بطرق اخري تقوم فيه بتدمير مستقبل هذا الوطن وتحويله الي افغانستان او عراق او حتي سودان جديد تحطمه الحروب والانقسامات فوداعا جماعة الاخوان!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,005,818
- في بهو نقابة الصحفيين!
- مجموعة مصريون ضد التمييز وإحياء للعمل القبطي الغائب
- حدث في شارع طلعت حرب؟!
- ظهورات سمائيه تحمل رساله قويه لما هو قادم للآقباط؟!
- القضيه القبطيه في أزمه حقيقيه2
- نعم ألاقباط لهم تأثير في حضارة العالم
- القضيه القبطيه في أزمه حقيقيه
- ترشيح البرادعي بداية النهايه!!
- هل نجد بين ألاقباط من هو مارتن لوثر كينج؟!
- رساله عاجله الي كل أقباط المسكونه
- من له النصيب ألآكبر في غذوتي ديروط وفرشوط؟!
- مؤشر العنف ضد ألاقباط في تصاعد مستمر؟!
- مشاهد مصريه ليلة الهزيمه
- مايكل موهبه كرويه مشكلته انه قبطي ؟!
- مابين رامي خله وخميس عيد يا وطني شكرا ؟!
- أميرات سبايا في منازل العبيد3
- رسالة القاعده للرئيس أوباما؟!
- في تأبين الفارس النبيل
- القبطي الذي ملك القلوب
- حكاية أميرتين عادتا من السبي!!


المزيد.....




- الفاتيكان يقترب من -حافة الإفلاس-
- الجالية اليهودية المفقودة في السودان
- تواصل المنتدى المسيحي الدولي بموسكو
- رئيس الوزراء الفلسطيني: ممارسات إسرائيل بحق المسجد الأقصى ته ...
- ريبورتاج: طلاب الجامعات يشاركون في الإضراب العام بلبنان ويطا ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- بطريرك موسكو وسائر روسيا يدين الانشقاق في صفوف الدين المسيحي ...
- في مقابلة مع الجزيرة نت.. الشيخ عبد الحي يتحدث عن أموال البش ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد صموئيل فارس - وداعا للمحظوره؟!