أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حامد - إنِّي نذرتُ اليومَ صوماً !














المزيد.....

إنِّي نذرتُ اليومَ صوماً !


مصطفى حامد

الحوار المتمدن-العدد: 2869 - 2009 / 12 / 26 - 02:02
المحور: الادب والفن
    


كم علموني . .
أن حبك مثلما الصلوات فرض ُ ُ
أتراهموا . . صلوا لأجلك مثلماً صليتً ؟
أو هل ترى . .
ماتوا لأجلك مثلماً دوماً أموت ؟
هم كبلوني . .
بالشعارات الأناشيد البليدة . .
و الغبية . . فارحمي في السكوت ْ
هم أرضعوني الهم خمراً . .
لا تفارق سكرتي
هم باركوا موتي وحيداً . . أو بعيدْ
لم يلبثوا . . قالوا تفائلْ . .
و احمل على كتفيك أغنية البشارة
و اعد كتابة ألف أغنيةٍ . . كحطين ْ
سجنوك ِ فيَّ
و فيكِ ما قتلوني
فلترحمي في السكوت ْ
قالوا تزندق فالعنيني كلما . .
حط السنونو كي يفييء بظل أغنية حزينة . .
أو ظل بيت . .
أو فاذكريني كلما . .
طيفاً بمجلسهم أتيت ْ
أو كلما سراً . .
تهامست العيون ُ أو الوجوه أو المدينة بالحقيقة ِ
واكتبي . .
في آخر الصفحات أغنية المطر ْ
مطر . . . مطر . .
و الرعد فوق رؤسنا
و البرق يكشف عرينا
و الريح تقتلع البشر ْ
و أنا بقارعة البلاد . .
لست وحدي انتظر ْ
مطر . . . مطر . .
و على رصيف القهر . .
كم يا هذه الأحزان حلم ُُُ ُ . . يحتضر ْ
و لتكتبي . . في أول الصفحات
جل جلالهم . .
لهم المهابة و الحماية و الجباية
و الملك و الملكوت
عاشوا . . و عاشوا . .
دونهم إنا نموت
و لتمنحيني . . صفحة ً – لو تسمحين ْ –
بيضاء أكتب من أنا . .
أما إذا . . ! !
لا تذكريني كلما . .
دوماً أفوت ْ
أفمن يموت كمن يموت ! ؟
و لتعلمي . .
هم كبلوني بالشعارات الأناشيد . .
البليدة . . و الغبية . . فاكتبي . .
أنى نذرت اليوم صوماً . .
فارحمي في السكوت
أو . . فالعنيني ! !










رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,281,574,284





- شاهد.. صلاح مع الممثلة اللبنانية جيسي عبدو
- بالفيديو.. معلم سعودي يحتفي بانتهائه من نسخ المصحف الشريف
- مصر تسترد قطعتين أثريتين من سويسرا
- حلمي بكر عن شيرين: مطربة عظيمة لكن مشكلتها في لسانها
- بعيون رحالة بريطاني.. ثلاثة آلاف عام من تاريخ العرب
- متحف فيصل بن قاسم بقطر.. عندما تؤسس الهواية أكبر متحف شخصي ب ...
- الرئيس الغابوني يغادر المغرب في ختام مقام طبي
- العثماني في لقائه مع تجار مكناس:-لي ماعجبوش الحال ينزل من ال ...
- فنانون وإعلاميون ينعون ضحايا عبّارة الموت التي قلبت أفراح نو ...
- إبنتا كيدمان تشاركانها التمثيل


المزيد.....

- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى حامد - إنِّي نذرتُ اليومَ صوماً !