أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود الزهيري - أسر الأفكار














المزيد.....

أسر الأفكار


محمود الزهيري

الحوار المتمدن-العدد: 2869 - 2009 / 12 / 26 - 02:01
المحور: الادب والفن
    


تتهرب مني الأفكار
تطغي
باحثة عن سبب للطغيان
تتأمل ,
تتفكر ,
تتوجس خوفاً
من قيل
وقائل
ومن قال ؟
تسكنني معتقلات الأفكار
وتسجنني رؤية واقع
مأسور
مكسور
مهزوم
يسجنه الواقع بتفرد
ليس له حد
يأسره سجان ليس لسجنه
حدود
تتألم مني الذات
تتأملني مخلص
وأنا لست يسوع
أتأملها مريضة بداء
الفقر
لست لدي مايسد الجوع
أفكاري عرايا من رمقة عقل
ولا أملك ورقة توت
عقلي عاجز
تحرسه عقول وصاية
ولاية
وقوام عقول علي عتبات عناد
مرصود
حين تتفكك كل طلاسم عقلي
تذهب دوماً للمجهول
أحارب وهماً
أقاتل ظل سراب
دوماً
أبني للمجهول
للماضي
سراب حياتي هو المأمول
سر الأوجاع
دوماً مطلوب
الأمل
من سفر حياتي مشطوب
تهرب بي أحزاني
لشجرة توت
تناديني
تنشدني للقياها
تهمسني احيانا ً
بالذكري
بحنين أيام خوالي
حين كنت صغير
طفلاً
يجهل وصايات العقل
لايعلم شيئاً
عن وصايات الكهنوت
حين كانت تأتيني الأفراح تهرول
تسارعني في اللقيا
حين كان الدمع الزارف من تأخير ميعاد الأفراح
حين كان يحبو الحزن
يتجهل كل طريق إلي قلبي
يعجز
يقصر
يحزن
عن عجزه في أن يحزن قلبي
تصدق في الإخبار عن هذا
شجرة توت
عجوز
تتخبرها الحكمة بالإنسان
وتظلل علي ساقية
من تاريخ الإنسان
تروي الأرض الظمآي
وتمحو عطش الإنسان
حنيناً
شوقاً
حباً
تداوي كل جراح الأحزان
حين كان الإنسان قديماً
تقدسه
روح الإنسان
وهذي
ساقيتي حزينة
تعزف للحزن الألحان
تبكي طيوراً
في الماضي كانت تتغني
وتغرد للإنسان
والآن
تبكي طيوراً علي شجرة توت بلا أغصان
ماتت كل الأوراق
كمداً
علي ساقية الإنسان
فياحسرة قلبي
يالوعة عقلي
أين الإنسان ؟!!
محمود الزهيري

mahmoudelzohery@yahoo.com




















كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,397,794
- يا أيها الإنسان العربي !!
- يابلادي
- الجبهة المصرية ضد التوريث : من يعمل لصالح من ؟!!
- إضراب قبطي لماذا؟!
- قانون لدور العبادة : قانون لعمارة الآخرة
- توظيف الإستبداد للفاشية الدينية : دراسة
- ثنائيةالإرهاب والإستبداد
- عن عقلي المحتجز : رد عقلي
- النذير والبشير : أزمة الشرعية بين الوطني والدولي
- شيخ الأزهر وشيمون بيريز : أصداء المصافحة مازالت مستمرة .
- تسفيه واذدراء الأديان : من المستفيد ؟!
- الكنيسة المصرية وزيارة أيمن نور: هل تكيل بمكيالين ؟
- زغلول النجار وصمويل العشاي : الإنتصار للمقدس علي حساب الإنسا ...
- عذراً يا إنسان !!
- أوباما : هل يعتنق الإسلام ويتحدث العربية ؟!!
- إبراهيم أبو العيش : جنة سيكم المصرية
- يوسف البدري !!
- القرآنيون
- الدين وصحيحه : من يمتلك صحيح الدين ؟!!
- خوف


المزيد.....




- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...
- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر
- الفنانة قمر خلف القضبان


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود الزهيري - أسر الأفكار