أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بديع الآلوسي - قصص قصيرة جدا ً : تداعيات في البئر














المزيد.....

قصص قصيرة جدا ً : تداعيات في البئر


بديع الآلوسي

الحوار المتمدن-العدد: 2865 - 2009 / 12 / 22 - 15:01
المحور: الادب والفن
    


تداعيات في البئر

هدأتُ بعض الشيء حين تذكرت طفلي وزوجي ، أبتسمت لهما من عزلتي ، آه ..كم تغير الزمن وتغيرت ،عرفت الأن ماذا يعني الجوع والوحدة ، غرقت في تجارب الخطأ والصواب ولم يختل توازني ، فاجأني الألم الغامض كشبح مارد ،تذكرت زوجي الذي يردد : شرارات الحب غذاء وضوء .

أنا الأن ماذا افعل بأختياراتي المحدودة ؟ كل شيء تبدد ، الجدران تعرت من الحلم ، يتوجب ان اتعلم فن الأصرار على الصمت ،الفجيعة ان يلتهم الرعب شغاف قلبي . راحتي المثلى حين اتخيل الشمس المتثائبة ، يجب ان لا أترك الذكريات تقطعني بوحشية .

تعلمت خلال الأشهر المنصرمة إن الأنهيار لا يأتي من سطوة الخارج ، بل يأتيٍ من لحظة الخذلان التي تستوطن مع الرهبة الداخلية . رغم ذلك والى حد الأن اخاف السقوط في الكآبة والغم والأنهيار .

اشعر ان كل ذلك يقوض إيماني ، سحقا ً للأضطراب العصبي المذل . تهاويت في الفخ لكني مازلت اسيطر على زمام امري، أدركت أشياء كثيرة منها إن العجز والتيه يجعلان كرامتي تسقط في الوحل .

حالة الندم تنبثق من دمي بعض الأحيان ، اشعر إن الشيطان يريد ان يكتم أنفاسي يأجنحته المهلكة ...علي َ ان اقاوم وحدي ، وأن لا استسلم الى هذة الغربة القاسية .

ـ نعم ..نعم الصمود خلود .

سمعت صوتا ًعصاميا ً يستفيق من طيات أضطرابي ، قلت : هذا لا يعني إن الغمة قد أنقشعت ، لكن قلبي بصورة غير إرادية صار ينبض بالحياة ، حاولت ان أغذي ذاكرتي بأي شيء ، وجاء صدى حنجرتي يردد بثقة وفرح وإنتصار نشيد الطفولة عن الوطن .................هاجس غير محايد قادني الى معنى وجودي . قلت ربما طفلي الأن يصرخ : تعالي يا ماما .

ليس لي ما ارد عليه غير : تعال في الحلم يا حبيبي فأنهم منعوني ان أبرح المكان.

ـ هل لك موعد مع أحد ؟

ـ نعم إني في خلوة سرية مع القلق .

سيهدأ طفلي حتما ً حين يعلم أني أبحث عن حلمه الذي يسليني وعن فراقه الذي يغتالني .......

داهمني التساؤل القاتل : هل سيثمر تمردي عن أمل جديد ؟

ليس من مجيب ،غلبني ذلك التساؤل المتطفل ،لأجهش بعفويه في بكاء غامض وطويل ، أوقف تداعياتي وأنساني اني في بئر مظلمة يسمونه السجن الأنفرادي للسجينات الهالكات .

******************************************************************************

حفار القبور

في عز الظهيرة لم تر النساء غير كومة التراب وهي تكبر، وضجر يتثاءب على وجة الحفار ، اردن َ أن يقلن َ له أشياء عن الحرب والوطن والحب او الدين ، لكنه امتص الزمن بالصمت وردد : لا نأخذ من الدنيا شيئا .

ذرفن َ دموع كثيرة لكنه لم يجد المزاج لكي يتعاطف معهن ،رغم ذلك لم يتردد من أن يقول لأحداهن : ما ذنب الطفل ؟ .

ذهبن َ تباعا ً ،،واصل الحفار مشاغله وكأن الحياة تحاصره بوتيرتها .

تسللت من بين القبور طفلة تحمل مرآة لتسأله : هل تحب الموت ياعم ؟

ـ لا .

ـ هل تكرهه ؟

ـ لا ، الموت حق لكنه لا يرحم في بعض الأحيان .

لم تكترث للجوابين رغم استغرابها .

ـ يمكنني مساعدتك َ ؟

خرج من القبر وأرتمى على كتلة التراب لاهثا ً.

سألته : لمن هذا القبر ؟

حينها فقط أغمض عينيه ولم يقو على كتم السر ،، وأجهش مختنقا ً بدموع الاسى.

ـ هل هذا القبر لصديق عزيز؟ .

ـ لا انه لطفلي الوحيد

**********************************************************

تلة المواعيد

القرنفلة طريق هدايتي في هذا المنفى والتي قالت لي : طريق الكراهية مقرون بالعلامات وإن كانت السماء صافية .

متيقظا ً الى صباحاتي ، لكن الزمن توقف عند تلة المواعيد ، ارشدني وعيي الى الفرق بين الغواية والأحلام الممكنة .

لو اتت بنت الجيران ذلك النهار لكان للذكرى معنى مغاير ، ورغم انشغالي وأنتظاري ومللي لكن طيفها لم يشرق .

وحان المساء ، يبدو أن لي حظا ًمع القمر .. وجاءت رائحة النعاس ، خبأت في المكان ذكريات بنجوم ودموع ولم انس من دفن خاتم العرس والأحلام .

ـ لا اعرف لماذا لم تحترم المواعيد ؟ .

عدت على عجل الى البيت بلا أمل . هكذا عبثية المصادفات لا تتركنا أنقياء ،دخلنا في الفوضى وضاع الهوى ،،،بعد هذا التأريخ بسنين ، وفي يوم ممطر قادني الحنين الى خزائني الذاتية بحثا ً عن جواهري التي قد نسيتها .

صعدت الربوة ، متمعنا ً شحوب تلك التلة المقفرة . عندما نكون بلا مواعيد يعني إننا نعاني العزلة ، تساءلت :عن ماذا تبحث يا هذا ؟.

ـ ربما هو لمراجعة أثر الحب الآفل ، أو هو ألأهتدء الى الهاجس الحارق .

كانت بنت الجيران غائبة حاضرة ،هبوط ضحكتها أنعش حواسي المتعلقه بالمسامرة .

كنت ضيفا ً على تلة المواعيد ،بحثت عن ما خبأت من أشياء مقدسة .

لم اجد سوى عوسجة ترقص مع الريح والرذاذ الناعم ، انحنيت متأملا الشوك .

سمعتها تسرني بهمس ووقار : الحب علامات وان كانت السماء مدلهمة حائرة .




............................... جنوب فرنسا / تموز /2009


















كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,525,825
- ( بول كلي ) وموسيقى اللون
- تباريح الشوق
- حكابة ( الخنجر )
- اربع قصص قصيرة جدا
- موعد ألإمبراطور مع الذباب
- تأملات في ما قبل النصب وما بعد الحرية
- المنحوته المنحوسة
- بين الحلم والواقع شعرة
- حيرة الغرانيق
- تشكيل اللوحة انصار للعقل
- آه ...جورنيكا
- قراءة في عيون وفاء سلطان


المزيد.....




- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...
- شاهد: هكذا استقبل الجمهور عملاقة السينما في مهرجان كان في فر ...
- فرقة روسية تعزف موسيقى صوفية على أكثر من 40 آلة
- شاهد: عازف البيانو السويسري ألان روش يقدم عرضا موسيقيا " ...
- فازت بالمان بوكر.. -سيدات القمر- لجوخة الحارثي تحلق بالرواية ...
- الدراما المصرية في رمضان.. العسكري يجلس على مقعد المخرج
- فنانة مغربية تعتذر بعد ضجة -القبلة- في مهرجان كان السينمائي ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بديع الآلوسي - قصص قصيرة جدا ً : تداعيات في البئر