أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - في الذكرى الثامنة لتأسيسه -09-12-2009 -, الحوار المتمدن إلى أين؟ - عبدالجليل الكناني - الحوار المتمدن . استبصار للتحضر














المزيد.....

الحوار المتمدن . استبصار للتحضر


عبدالجليل الكناني
الحوار المتمدن-العدد: 2859 - 2009 / 12 / 15 - 20:13
المحور: ملف - في الذكرى الثامنة لتأسيسه -09-12-2009 -, الحوار المتمدن إلى أين؟
    


من اسماه كذلك استبصر التحضر في أصوات عانت من القمع . فأراد لها أن تتواءم في تناغم جميل لا يخلو من هدير ، وهو إن طغى ، ليس سوى فورة الطبيعة البشرية حين يصرخ الألم في صدور أحبت السلام والعدل والحرية ، صرخة الإنسان المسالم الذي يحترم رؤى وأفكار الآخرين وليس عويل وحوش تنشد السيادة الهوجاء ولا تقر للحق غير شكل واحد مشوه ينبع من خيال مريض وافق ضيق . فترى فكرها مقدس دون غيره وترى أن دساتيره إن ردت فذلك كفر ماحق يرد بالدم والقمع ونفي الآخر . الحوار المتمدن يقول لا .. كذلك .. حين تقرا في صفحاته رفض أن يكون فرد ما أو أن أكون أنا أو أنت أو هو من يدعي الحق المطلق في سيادة أفكاره وشمولية رؤاه . ويقول نعم حين تتجسد الإنسانية الجميلة في حوار متحضر إن كان مرا أو حلوا . ولطالما شدني أن يكون للجميع مكان ولوحة يخط فيها أفكاره ويدعو الآخرين للتمعن فيها بكل حرية دون إقصاء أو تهميش . انه دعوة لنبذ العصبية الفكرية ونداء للجميع لنتحاور ونتحاور بغير قهر ولنقول جميعا لمن ظلم بصوت مدوي أنت لا . لست منا وان حملت بعض رؤانا .
وحين بدأت بإرسال أول نتاجاتي إلى الموقع كنت اشعر بانتماء فكري وعاطفي كذلك الذي يشد من ارتبط بعقيدة ما منظمة لها قدسية الأسرة والمصير المشترك بل أنني لمست حرية اكبر في التعبير عن ذاتي لم أجدها في أي من المؤسسات والدوائر والتنظيمات أو البيئة التي سبق او ما زلت انتمي إليها فمن خلال الحوار المتمدن تستطيع ان تشاكس دون أن تسيء وتستطيع أن تقول بحرية ما تراه موائما لأفكارك الخاصة وتفردك وكل تلك المشاكسة والحرية تصب في وعاء نظيف لا يغبط حق الآخرين ولا يفرض عقيدة او رؤية خاصة انه موقع مطلق من حيث الحرية المنضبطة ونسبي من حيث التفرد فلكل آراؤه التي تحاور بإخلاص وصدق عقول الآخرين لتكون مساحة واسعة لانتفاء الصالح والمفيد منها
تحية من أعماق روحي إلى بيتي الجميل وكتابي وملتقى أصدقائي الحوار المتمدن









رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- طيب وساذج وما بينهما (5)
- طيب وساذج وما بينهما ( 4 )
- طيب وساذج وما بينهما (3)
- طيب وساذج وما بينهما ( 2)
- طيب وساذج وما بينهما
- طيب وساذج ومابينهما
- عبدالجبار حفيد المبروك
- الهدوء الذي يلي العاصفة
- وهم الموت والحياة ، إنكم خالدون من بعدي .
- شيخوخة بحناء الدم
- فلسفة الحاج سالم
- حسد أم حقد
- حسد أم حقد
- اسقاطات
- هل حقا أهل مكة أدرى بشعابها؟؟
- قصيدة الليل
- الأنا الحاضرة
- الأنا .. كل ما ينتمي الينا وننتمي اليه
- صناعة الخرافة ... خرافة العلم ، وخرافة الجهل
- الامريكا يحتفل ....... أحداث في ذاكرة طفلة ، في الرابعة من ع ...


المزيد.....




- الجبير: المشاورات جارية حول الخطوات القادمة تجاه قطر.. وتيلر ...
- أوامر بإلقاء القبض على رئيس أركان الجيش العراقي السابق
- كيف تتحكم بأحلامك أثناء النوم؟
- مصر.. تسريبات خطيرة عن هجوم الواحات تتسبب في إيقاف مذيع مشهو ...
- قوات خاصة نسائية في سوريا لتعقب داعش
- حبس سائح بريطاني ثلاثة أشهر بتهمة لمس فخذ رجل في دبي
- قوات خاصة نسائية في سوريا لتعقب داعش
- حماس تتمسك بالمقاومة وتبحث المصالحة بطهران
- حماس: قطر حريصة على المصالحة وإنهاء الانقسام
- الرياض وبغداد تطلقان مجلس تنسيق مشترك


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف - في الذكرى الثامنة لتأسيسه -09-12-2009 -, الحوار المتمدن إلى أين؟ - عبدالجليل الكناني - الحوار المتمدن . استبصار للتحضر