أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - في الذكرى الثامنة لتأسيسه -09-12-2009 -, الحوار المتمدن إلى أين؟ - إبراهيم جركس - الحوار المتمدن... إلى أين؟














المزيد.....

الحوار المتمدن... إلى أين؟


إبراهيم جركس
الحوار المتمدن-العدد: 2858 - 2009 / 12 / 14 - 13:33
المحور: ملف - في الذكرى الثامنة لتأسيسه -09-12-2009 -, الحوار المتمدن إلى أين؟
    


ورد هذا السؤال كعنوان خلال الذكرى التأسيسية الثامنة لموقع الحوار المتمدن
جميعنا بتنا مطلعين على حقيقة الوضع المزري الذي وصل إليه عالم الإنترنت في عالمنا العربي، والطريقة المبتذلة التي أخذ يتعامل فيها مع العقل والفكر العربي، كما وأننا جميعنا نلاحظ مدى انتشار المواقع الدينية والسلفية والتكفيرية، حتى أن مواقع ومنتديات قد تكون غنائية أو للتسلية أصبحت تضع صوراً وآيات وخلفيات إسلامية... فقد تغلغل التأسلم في كافة نواحي حياتنا، وليس فقط على الشبكة العنكبوتية.
ولكن هل هناك من متنفس؟... هل هناك فسحة أمل صغيرة بإمكان الإنسان التنفس من خلالها، والتنفيس عن ضغوطاته اليومية والنفسية التي يواجهها في كل يوم وكل ساعة، بل في كل دقيقة من حياته القصيرة جداً.
"لولا فسحة الأمل"
منذ أكثر من شهر مضى كنت أنا مثال لهذا الإنسان الذي يبحث عن منفذ أو نافذة أو ثقب ولو كان ضئيلاً جداً ليعبر عن خوالجه وأفكاره، وأثناء بحثي في الشبكة عثرت على كنز ثمين يدعى "الحوار المتمدن".
لكني لاحظت مؤخراً وجود كتاب ومقالات وردود إسلاموية كثيرة ترتع على أرض الحوار المتمدن، وأقول هنا صراحة: يا أيها المارون بين الكلمات العابرة، ليس هذا البيت بيتكم، ولديكم الكثير من المراعي التي أعتقد أنها ترحب بأفكاركم وطروحاتكم. دعوا هذا الموقع وأهله وشأنهم، وخذوا متاعكم مع ألف سلامة.

في الواقع، أنا متفائل جداً بمستقبل هذا الموقع الذي أقل ما يقال عنه انه حضاري وراقٍ، وبمستقبل الحوار الدائر فيه... وأعتقد بكل جوارحي أن هذا الحوار سيؤدي إلى نتيجة مثمرة جيدة.

إذن إلى أين يمضي الحوار المتمدن؟ وكيف ستكون خلفيته في المستقبل القريب أو البعيد؟ هذا ما ستحدده اختيارات إدارة الموقع. وأرجو من الأخوة القائمين عليه منع هؤلاء من النشر في واحة هذا الموقع الخضراء، وتركهم يسرحون ويمرحون في بواديهم وصحاريهم الشاسعة.

باقة ورد وتحية لكل العاملين على الموقع
كل يوم وأسرة الحوار المتمدن وكتابه وكاتباته وقراءه بألف خير.







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- منكر ونكير: ملكان أم شيطانان ساديان؟!!
- هل علم النفس -علم-؟
- الدر المعين في معرفة أحوال الشياطين!!!؟
- نظرية النشوء والتطور (الحلقة الرابعة)
- نظرية النشوء والتطور (الحلقة الثالثة)
- نظرية النشوء والتطور (الحلقة الثانية)
- هذا هو ردي
- ما العدمية؟
- دكتور عالم أم شيخ مفتي؟!!
- نظرية النشوء والتطور (الحلقة الأولى)
- أوديب: بطل على مفترق طرق
- الشواش: العلم الجديد
- سيكولوجية الخضوع 2
- سيكولوجية الخضوع والطاعة (1/2)


المزيد.....




- -نيسان- تسحب مليون سيارة من السوق اليابانية
- السعودية.. الأمير -المشين- ينتظر الحكم الشرعي
- إعصار أوفيليا يقذف هيكل إنسان من العصر الحديدي إلى الشاطئ
- مؤتمر -قادة حروب القرن الواحد والعشرين- في أبوظبي
- بالفيديو.. عراك وتراشق بالكراسي بين حزبي العدالة والمعاصرة ...
- بعد قتال مع -البيشمركة-.. القوات العراقية تسيطر على ناحيتين ...
- محاكمة مخبر سري للأمن الألماني -شجع جهاديين- على ارتكاب اعتد ...
- البرازيل.. تلميذ يطلق النار في مَدرسته ويقتل تلميذين على الأ ...
- مواجهات عنيفة بين العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة في مجل ...
- فرار عدد كبير من الأفغان من برنامج تدريبي عسكري في أمريكا


المزيد.....



المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف - في الذكرى الثامنة لتأسيسه -09-12-2009 -, الحوار المتمدن إلى أين؟ - إبراهيم جركس - الحوار المتمدن... إلى أين؟