أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - في الذكرى الثامنة لتأسيسه -09-12-2009 -, الحوار المتمدن إلى أين؟ - محمد بودواهي - الحوار المتمدن منبر كل المحاصرين














المزيد.....

الحوار المتمدن منبر كل المحاصرين


محمد بودواهي
الحوار المتمدن-العدد: 2855 - 2009 / 12 / 11 - 21:28
المحور: ملف - في الذكرى الثامنة لتأسيسه -09-12-2009 -, الحوار المتمدن إلى أين؟
    


ليس هناك أدنى شك أن موقع الحوار المتمدن يعتبر المركز الأهم للإشعاع الثقافي والفكري والسياسي بدون منازع , حيث أثبت حضوره بجدارة بين أوساط المثقفين والمفكرين والجمهور الواسع من القراء , وكذلك على مستوى الساحة الإعلامية ومواقع الإنترنيت الاليكترونية .
غير أن الأهم في حضور الحوار المتمدن هو كسره للحصار المضروب على جماهير الشعوب والأحزاب اللماركسية والاشتراكية والتقدمية والديموقراطية المناضلة وعلى المدافعين على حقوق الإنسان وحرية المرأة وعلى المطالبين بالعلمانية لرفع استغلال الدين من طرف الأنظمة الرجعية الحاكمة وقوى الإسلام السياسي الظلامي , وعلى المدافعين على الهويات الثقافية من امازيغ وأكراد وأقباط وآشوريين وآراميين ووأفارقة وفينيقيين وووو....للاعتراف بلغاتهم وقومياتهم المقصية والمهمشة من طرف القومجيين العروبيين على جميع أصنافهم المتسلطين على السلطة كأحزاب البعث في سوريا والعراق سابقا أو السائرين على دربهم من الأنظمة الأخرى ابتداء من اليمن وعمان وصولا إلى موريتانيا .
كما أن حضور الحوار المتمدن جاء ليساهم وبشكل قوي وناجح لرأب الصدع بين وجهات النظر المتقاربة وإرساء أسس الحوار الفكري والسياسي الحضاري بين القوى ذات التوجهات المتباينة ولتعرية وفضح الخطاب الظلامي والعرقي المتشددين وعن الدوائر المحتضنة والممولة لها , ولحمل لواء التغيير والحرية من عبودية الرأسمالية المتوحشة والأنظمة العالمثالتية التابعة لها , والمساواة بين مواطني المجتمع الواحد وكذا بين مواطني و شعوب العالم .
شكرا للحوار المتمدن التي حركت المياه الراكدة في بركات أوطاننا الآسنة بفعل الثقافة السطحية المتخلفة المتشبعة بموروثات الاستبداد الديني والسلطوي الرجعي .
كل التقدير والاحترام للرفيق العزيز رزكار العقراوي المحترم ولكل القائمين على هذا الموقع الشامخ المتميزفي هذه الذكرى الثمينة لتأسيس الحوار المتمدن .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الدولة غير العلمانية وسياسة الإجحاف الديني
- الإنماء الاقتصادي رهين بالإنماء الثقافي
- الإقصاء والتمييز الهوياتي و سياسة التخلف
- النظام الرأسمالي وسيرورة التطور نحو الحتف
- استقلالات الوهم في ظل الاستعمار الجديد


المزيد.....




- الكودة: الحكومة لا مانع لديها شرعاً أو سياسة بتاتاً من فكرة ...
- د. صابر محمد حسن: هذه هي متطلبات وشروط كسر الحلقة الجهنمية ا ...
- الطيار الأردني يوسف الدعجة لـCNN: سأكرر ما فعلته فوق القدس إ ...
- إيران تعيد فتح معبرين مع كردستان العراق واستئناف عمل الثالث ...
- أحمد علي عبد الله صالح يرفض تقلد الزعامة حاليا محل والده في ...
- نائب دونالد ترامب سيخاطب الكنيست في 21 ديسمبر خلال الزيارة ل ...
- الخرطوم تدعو مصر إلى حل مشكلة حلايب
- بوتين يشكر ترامب ومدير CIA على الإسهام في إحباط هجوم إرهابي ...
- أكسفورد يعلن -youthquake- كلمة العام 2017
- إقالات وشيكة في سوريا


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف - في الذكرى الثامنة لتأسيسه -09-12-2009 -, الحوار المتمدن إلى أين؟ - محمد بودواهي - الحوار المتمدن منبر كل المحاصرين