أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - في الذكرى الثامنة لتأسيسه -09-12-2009 -, الحوار المتمدن إلى أين؟ - جمال احمد - الحوار المتمدن، أشكرك في ذكراك الثامنة!














المزيد.....

الحوار المتمدن، أشكرك في ذكراك الثامنة!


جمال احمد
الحوار المتمدن-العدد: 2856 - 2009 / 12 / 12 - 20:04
المحور: ملف - في الذكرى الثامنة لتأسيسه -09-12-2009 -, الحوار المتمدن إلى أين؟
    


عشت وشبابي مفعم بالرفض للواقع والثورة عليه،فمنذ فتحت ُ عيني على الدنيا، و أخذت ُ أدرك معنى الحياة، أشهد على الخرافة والفساد والاستبداد والتعصب والإرهاب، ظاهرة ً تعبث بنا، و تعرقل عجلات التقدم و المدنية في مجتمعنا، ما زادني إصرارا على التفكير بتغيير هذه الظروف المأساوية.

ومذ كنت عامل بناء و حمال في سوق الخضروات ، شرعت في النضال ، و النشاطات التنظيمية والتحريض والتعبئة في سبيل التغيير لتحقيق أهداف الكادحين ، فحملت السلاح بوجه النظام البعثي الفاشي لسنوات ولكن للأسف اكتشفت أخيرا ، وبعد سنوات في معترك الكفاح ، أن النظام البعثي و معظم أقطاب المعارضة العراقية هم سواء بسواء، أعداء للكادحين والعمال ، ويقومون بإجهاض أية بوادر للتغيير الثوري الحقيقي . وقمنا فيما بعد بتشكيل منظمة يسارية سياسية في فترة زمنية تعتبر أسوأ ما مرّ به العراق استبدادا إلى أن اعتقلت وعذبت وبقيت في زنزانات الأمن البعثي إلى أن تحررت في انتفاضة 1991، حيث عايشت بعدها حركة المجالس العمالية والشعبية مساهما فيها و بأيامها وشاركت في بنائها , وعملت كذلك في اتحاد العاطلين عن العمل – كردستان العراق (والتي كانت أوسع حركة جماهيرية أشارك فيها طوال حياتي) فكبرت معها ، ولم استسلم حتى نهايتها المؤلمة. ثم جربت حظي بالعمل الحزبي مع الحزب الشيوعي العمالي العراقي فتعثرت ولم يستوعبني احد منهم ولجئت إلى اتحاد الشيوعيين العراقيين فلم يكن بأحسن منه.

و لأكثر من ربع قرن وانأ احلم بان أنشط كيساري حر، أن أحاور وأتحاور , انتقد وانتقد لكي نتجاوز تهميش المختلف والرأي الأخر والتعصب التنظيمي السائد في يسارنا......

خشيت أن أنهي بقية عمري بين تلال الذكريات، وان أجتر ماضي العقيم ، و لكن بفضل الحوار المتمدن وانضمامي إليه والمشاركة في عمله اليومي , التحقت عمليا بألوف الأحرار في البلدان العربية، الذين يناضلون للدفاع عن حقوق العمال والمرأة والأطفال ،و ينادون بالحرية والمساواة ، يفضحون الكذب والخديعة والنفاق ، يناضلون ضد الفساد والطغيان.... إنهم الجانب المشرق لمجتمعات يسودها التخلف والرجعية والاستبداد والاستغلال, إنهم مفخرة نعتز بها جميعا.
فيا رفاقي! إنني
فخور إذ احمل شمعة معكم في هذا الدرب من اجل عالم أفضل للجميع.
فإليكم تحياتي النضالية ، و حبي العظيم للحوار المتمدن
وإلى أمام

جمال احمد

منسق يوتيوب التمدن
http://ahewar.org/rate/ayt.asp









رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647


المزيد.....




- 13 قتيلا و16 جريحا في ثلاثة هجمات انتحارية في مايدوغوري الني ...
- دعوات في صحف عربية إلى مواجهة -الإرهاب- وإجراء مصالحة في مصر ...
- رسميا.. أكثر من 98% من سكان فينيتو يصوتون لصالح الحكم الذاتي ...
- مظاهرة حاشدة في مالطا تطالب بالعدالة بعد مقتل الصحفية غاليتز ...
- حكم بسجن اسكتلندي -لمس فخذ- رجل عربي في دبي
- رسميا.. أكثر من 98% من سكان فينيتو يصوتون لصالح الحكم الذاتي ...
- كشف تفاصيل مبادرة ترامب لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي
- إيدير يغني من جديد في الجزائر.. انتصار للهوية أم استغلال سيا ...
- 3 انتحاريات يفجرن أنفسهن أمام مطعم شمال شرق نيجيريا
- مساع إماراتية لاستنساخ تجربة -الحزام الأمني- بتعز


المزيد.....



المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف - في الذكرى الثامنة لتأسيسه -09-12-2009 -, الحوار المتمدن إلى أين؟ - جمال احمد - الحوار المتمدن، أشكرك في ذكراك الثامنة!