أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مليكة مزان - خِصري .. هذي الفصيلة ُ النادرة ُ المُدَمﱢرة ْ !














المزيد.....

خِصري .. هذي الفصيلة ُ النادرة ُ المُدَمﱢرة ْ !


مليكة مزان

الحوار المتمدن-العدد: 2851 - 2009 / 12 / 7 - 13:36
المحور: الادب والفن
    


عن مناسكِ هذا النذل ِ
أضربتُ ،
على النذل ِ الذي يليهِ
أن يتقدمْ ... !
...
مدناً أبَدلُ المدنَ ،
وكذا الأبالسة َ :
ما عادت لدي طقوسٌ
لغيري ،
سبحاني !
...
منتهى ما زادَ
عن حاجة السماءِ ..
من الزنا
خِصري :
فصيلة ٌ
لا يثنيها إرثـُها الباذخُ
من الرعب ِ ،
إقدامُ الرقص ِ وصرامتهُ ،
وكل الأنبياء ارتدتْ
عندهُ ،
حسبهُ أنه ُ ..
لديه تخشعُ الملوكُ
أفواجاَ ،
حسبهُ أنهُ ..
لا يستحيي
أن يشملَ برحمتهِ العالمينَ !

ـــــــــــــــــــــــ

من ديوان : أنا وباقي الملاعين ْ / الرباط ـ 2009

http://mriridaazilal.blogspot.com/






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,301,317
- أنا المطلقة ُ خَمساً : لي في التغزلِ بكَ دينٌ آخرْ !
- كل كعبتنا .. أنتِ ...
- ما أريدُ من غلمانٍ وجناتْ ...
- مِن كل خشوع ٍ ألعنُ آخرَ الأربابْ !
- ويغفر الرب من نشواتي ما سبق !
- نبية ، لا رب بعدها ، أنا !
- وأضاجعُ شياطيني كلها وأسعِدُ الرب ْ !
- لو أن كل عاهرة مشت بدينها خلفي !
- ما ل ( نيتشه ) أن يشبه عهري !
- أو أفتحَ بيتاً للعاهرات ْ !
- الكفر ما يرفع نسبة الرب في دمي !
- ديني .. صفع ُ أشباه ِ الآلهة ْ !
- سلامٌ هو حضنُ العاهرة ِ !
- صعلوكاً حتى آخر دين ...
- مُذ دخل أول ُ رب معبدي ...
- ماذا لو تستقيل العاهرات ؟!
- ( 5 ) : لا ترجموني بأي فتوى ... !
- لا ترجموني بأي فتوى ... !
- 4 أغبى الفتاوى أو .. قصائديَ العاهراتْ ؟!
- 3 ليس قدرُ أنثايَ هذا الرب ... ! ( إلى الجليلتين : نوال الس ...


المزيد.....




- هيفاء وهبي تكشف عن -السبب الحقيقي- وراء اعتزال إليسا
- الرئيس السوري يقترح إنشاء مراكز لتعليم اللغة الروسية
- اعتزال الفنانة إليسا بسبب -المافيا-.. هيفاء وهبي تتدخل
- استقالة الوزير المستشار الممثل الشخصي لرئيس الجمهورية التونس ...
- مهرجان فينسيا السينمائي: بي بي سي تلتقي المخرجة السعودية هيف ...
- محلل يمني: مؤتمر السعودية لا يزال قائما والمجلس الانتقالي حد ...
- أول تعليق للمطربة إليسا بعد إعلان اعتزالها الغناء
- انطلاق الدورة 12 لمهرجان المسرح بمصر
- كان فنانا ورياضيا.. المواهب الخمس المذهلة للإنسان البدائي
- لأول مرة.. حيوانات في عروض السيرك بغزة


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مليكة مزان - خِصري .. هذي الفصيلة ُ النادرة ُ المُدَمﱢرة ْ !