أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مصطفى محمد غريب - قرار مجلس محافظة الكوت يحط من قدر وقيمة المرأة العراقية















المزيد.....

قرار مجلس محافظة الكوت يحط من قدر وقيمة المرأة العراقية


مصطفى محمد غريب

الحوار المتمدن-العدد: 2842 - 2009 / 11 / 28 - 14:39
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


كل شيء معقول في ظروف العراق الحالية بعدما ابتلى بعقلية القرون الظلامية، بعقلية من يريد أن يبقى التخلف والجهل يعم كل شيء لكي يستطيع الهيمنة والاستئثار، والا ماذا يفسر جعل المرأة ضعيفة لدرجة الإساءة والحط من قيمتها بحجة أنها طالبت بمحرم يحميها من الرجال في مجلس المحافظة وكأنهم فاسدين متربصين بالنساء بدون الشعور بمسؤولية أن هؤلاء يتحملون عبء البناء وتقدم المحافظة فضلاً عن وجود تقاليد وعادات في مقدمته حماية المرأة وصون شرفها لأنهم بالأساس أصحاب زوجات وأخوات وبنات.. الخ لا يسع المرء وهو يتابع ما يجري إلا أن يقول أو يسأل بكل استغراب ـــ هؤلاء هم الذين سيبنون البلاد ...؟ ـــ هؤلاء هم الذين سيساهمون في تربية جيل يتحمل المسؤولية الاجتماعية والوطنية ونقل البلاد من التخلف والدمار إلى التقدم والازدهار !!؟ لا أظن أبداً ! وهم خصيصا يساهمون في إعادة الوعي الاجتماعي إلى مئات السنين، ثم كيف سيكون الأمر إن عينوا بعد ذلك بواسطة أحزاب الإسلام السياسي الطائفي في مجلس النواب ! أليس هي الكارثة التي جعلت من هؤلاء قيمون على الدين والقوانين والأنظمة وحقوق الإنسان وكأنهم يستمدون قوتهم من الولاء للطائفية تحت قبة الدين، وهل يكفي استنكار واستياء البعض من الوطنيين الشرفاء في البرلمان وخارجه من النساء والرجال أو منظمات المجتمع المدني لقرار محافظة الكوت، هذه المحافظة المشهودة بنضالها ومقارعتها للطغيان وتقديم الشهداء من اجل الحرية والاستقلال وفي مقدمتهم شهداء الحي المعروفين في 1956 وغيرهم، أية مصلحة عامة يشم المرء من ورائها رائحة القرار 115 الصادر من مجلس المحافظة بتاريخ 27/11/2009 ؟ هل لمصلحة المرأة ؟؟؟ أو مصلحة من يريد أن يجعل من المرأة إمعة لا حول لها ولا قوة؟ أم مصلحة الجيوب التي لا تمتلئ من النهب أبداً؟ بالتأكيد ولا يخفى ما وراء الكواليس أن مصلحة الجيوب تدق المزامير والطبول بتعيين أقرباء من الظهر الأول أو الثاني براتب ( 200 ) ألف دينار يأخذ عيني عينك من صندوق دعم الكوت، من يعتقد أن القرار لا يتجاوز على حقوق المرأة العراقية ولا يحط من قدرها وقيمتها فهو مخطئ، وبخاصة عندما أعلنت امرأة مثلهن لذر الرماد في العيون " أن الطلب مقدم منهن " وهذه طريقة جديدة للخداع بالتأكيد أن صوت المرأة الذي يطالب بالحقوق مسموع ويجب أن ينفذ!! لكننا نعتقد أن التناغم ما بين طلباتهن وحثهن على الطلب برغبات رجالية باطنية تتعايش في قلوب أل ( 17) عضو الموافق بغض النظر عن المتحفظ الوحيد أي بالمعنى الواضح هذه المرة أن المرأة هي التي تريد أن تكون ناقصة عقل ودين وليس الذنب ذنب الرجال، لكن التصويت العلني يدل على أن الأمور قد سويت قبل إصدار القرار، وإلا لماذا لم يجعلوا التصويت سرياً كما هو الحال في كثير من الدول التي تتبنى الديمقراطية حتى لو شكلياً، المحير لنا هل سيدخل سيادة المحرم إلى اجتماع المرأة كي يحافظ عليها من الرجال أعضاء المجلس البالغ عددهم 18 ؟ أم أنهم سيقفون عند باب قاعة الاجتماع ويضعون آذانهم على الباب والحائط لسماع ما يجري حتى أن جرى التجاوز يهبون للإنقاذ الفوري؟ وهل سيقوم وزراء أحزاب الإسلام السياسي بتعيين محارم للمديرات والسكرتيرات والموظفات والعاملات في وزاراتهم باعتبارهم يطبقون التعاليم الدينية ووفق الأعراف والتقاليد؟ وكيف سيكون الأمر مع البرلمانيات إذا صدر قرار بضرورة وجود محارم معهن فهل سيسمح لهم الدخول إلى اجتماعات البرلمان والأكثرية من النواب رجال غرباء عنهن!! لكن المشكلة الكبرى التي ستواجه المحرمين وأعضاء المجلس إن عضوات المجلس انتخبن من قبل آلاف الرجال عدا النساء فكيف يمكن التعامل مع هذه المجاميع إذا جاءوا وأرادوا مقابلة ممثلتهم في المجلس لسبب ما؟ أما ما صرحت به سندس الذهبي رئيسة اللجنة الإعلامية في مجلس المحافظة ( بالتأكيد شملها المحرم!!) " إن القرار 115 الصادر من مجلس محافظة الكوت جاء لمقتضيات المصلحة العامة وبناء على طلب تقدمت به عضوات المجلس والمتضمن حاجتهن إلى مرافقين شخصيين من المحارم نظراً للظروف الاجتماعية والعرفية السائدة في المحافظة" جميعهم يتكلمون بحرص على المصلحة العامة لكنهم يعملون بالضد منها، حيث أشارت أن رجال الحماية المنسبين لهن " ليسوا من أقاربهن " وإذا دققنا يا سادتي في حديث سندس الذهبي المنتمية للقائمة العراقية بقيادة علاوي! وتابعنا عدد العضوات في المجلس الموقر البالغ (9) بالتمام والكمال فذلك يعني تعين (9) محرمين يعني دفع (200 ألف دينار أي ما يعادل 171 دولار) لكل واحد من أقارب الدرجة الأولى والثانية، إما الحجة المعلنة للتعيين في قولها المأثور"وافقنا على ذلك من باب التقاليد الاجتماعية، حتى تستطيع المرأة العضو في المجلس ممارسة نشاطاتها، لان المحرم سيكون معها دائما وسيدخل منزلها ومكتبها" وهي تعني بالتأكيد أما زوجها أو والدها أو أخيها أو عمها أو خالها فهل توجد طرفة تضحك على ذقونا أكثر من هذه الطرفة! وتضيف من جهتها آلاء إسماعيل حاجم وهي من الحزب الدستوري " إن النائبات الأخريات طالبنا بإقرار هذا الأمر من باب ديني كونهن ينتمين إلى أحزاب إسلامية ووجود المحرم ضروري للإناث في البلدان التي تطبق الشريعة الإسلامية حيث تمنع المرأة من التحرك دونه" لا يا آلاء ابنة إسماعيل حاجم هناك عشرات الآلاف من العاملات والموظفات والمعلمات والطبيبات والعاملات في السلك الدبلوماسي وغيره كيف يستطعن التحرك بدون محارم؟ ثم عن أية شريعة إسلامية تتحدثين ولماذا لا تطبق بحق الحرامية والسارقين من المسؤولين الذين يسرقون ليل نهار من المال العام والمال الخاص العائد للمواطنين؟ لكن نقول لك لماذا لا وكل شيء له ثمن وإن كان من المال العام ووفق أصول قانونية وقرارات جماعية، ثم ما دامت المرأة بحاجة إلى محرم وحماية في الوقت نفسه كيف ستستطيع تأدية واجباتها الوظيفية في خضم عشرات الآلاف من العائلات التي تقاد من رجال يجعلون من بيوتهم سجون تتعلم فيه النساء فنّ الطاعة العمياء والتهديد بجهنم والعقاب الإلهي إذا لم يطعن أو يطالبن بحقوقهن المشروعة وفي المقدمة كونهن بشر، أن قرار 115 الصادر من مجلس محافظة الكوت يا سندس الذهبي ويا آلاء ابنة إسماعيل حاجم وبالرغم من تصريحاتكن " أن القرار جاء بعد طلبهن" أنما هو قرار مأفون يحط من قيمتكن وقيمتهن مهما قيل عنه، وإنه إهانة وانتقاصاً من المرأة بالتشكيك أنها لا تستطيع القيادة وتولي مناصب حكومية أو وظائف مهمة أو حتى المشاركة في الانتخابات إلا بوجود مرافق محرم وما تأكيد الناشطة في حقوق المرأة إسراء الموسوي إلا صرخة بوجه القرار المجحف " يشكل إسفيناً في القاعدة التي تطالب بمزيد من الحقوق والامتيازات للمرأة في وقت تتطلع الناشطات إلى لعب دور أوسع في قيادة العملية السياسية وتبوأ مناصب عليا " هل ستعي البرلمانيات إني اشك والنائبات في مجلس المحافظة أشك أكثر مخاطر دفعهن باسم الدين للانتقاص من حقوقهن ومن إنسانيتهن كبشر.
أقول للرجال قبل النساء وبكل صراحة أن القرار المار الذكر ليس إهانة للمرأة العراقية فحسب بل إهانة لكل وطني عراقي شريف يؤمن بالمساواة والعدالة وحقوق الإنسان، وبالتأكيد نحن نؤمن إيماناً مطلقاً أن الحياة ستزكي الصحيح وسوف تتخلص المرأة العراقية من الاضطهاد المزدوج في البيت وفي أماكن العمل وفق رؤيا إنسانية متحضرة وسوف يندحر الفكر الظلامي المتخلف.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,960,790
- بكتريا الحليب في ذي قار وأنفلونزا الخنازير H1N1 في كل مكان . ...
- الفساد المالي والإداري والانتخابي الذي ينخر جسد العراق
- ماذا بَعْدَ أن ادخلوها في مأزق هل سيؤجل موعد الانتخابات؟
- همٌ علمني شراكة الأسى
- القائمة المفتوحة وترقيع القانون رقم 16 لسنة 2005
- كذبة الحي الميتْ ديدنهم لتشويه الحقائق والوقائع والتاريخ
- إلى متى يستمر مسلسل الانتقام من الشعب العراقي ....؟
- اتفاقية الجزائر 1975 التي أضاعت حقوق العراق
- خطيئة جرحي..!
- رُحِّل قانون الانتخابات إلى المجلس السياسي بحجة -واكركوكاه-
- رُحِل قانون الأحزاب إلى الدورة القادمة بوجود الأحزاب
- قانون العلم الجديد أصبح طلسماً كقانون الانتخابات
- معايير قانون الانتخابات الديمقراطي دائرة واحدة وقائمة مفتوحة
- أهداف مريبة غير ودية خلف تجفيف أنهار العراق
- هيمنة الأصابع البعثقاعدية الخفية والضجة المفتعلة في نينوى
- لماذا يلاحق الحيف المفصولين السياسيين من قبل لجنة التحقيق في ...
- عودة الوجوه المخططة
- مخابئ لأسلحة وذخائر وصواريخ لا تحصى، للتدمير والقتل
- التدخل في شؤون النقابات العمالية والمهنية مخالف لحرية التنظي ...
- الفصل السابع وما أدراك ما الفصل السابع


المزيد.....




- لماذا تتذكر النساء تفاصيل يوم الزفاف أكثر من الرجال؟
- كونور متهم بالتحرش الجنسي للمرة الثانية خلال 12 شهرا
- كيفية استخدام الواقي الذكري بشكل صحيح. تعرفوا عليها في هذا ا ...
- وزيرة الصحة: استفادة 20 مليون سيدة بخدمات تنظيم الأسرة والصح ...
- تقارير -دراسة إلغاء شرط المَحْرم- للنساء القادمات للعمرة في ...
- السعودية تدرس السماح للنساء بأداء العمرة دون محرم
- أصالة تصف الوضع في لبنان بـ-المرأة التي طفح كيلها من خيانة ز ...
- وفاة امرأة بعد خضوعها للعلاج بـ-الصفع-
- من أجل المحجبات.. مظاهرة في باريس لرفض العنصرية والإسلاموفوب ...
- السعودية تدرس إلغاء شرط «المَحْرم» للنساء القادمات لأداء الع ...


المزيد.....

- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مصطفى محمد غريب - قرار مجلس محافظة الكوت يحط من قدر وقيمة المرأة العراقية