أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال الخرسان - ورّط نفسه واستغاث!














المزيد.....

ورّط نفسه واستغاث!


جمال الخرسان

الحوار المتمدن-العدد: 2841 - 2009 / 11 / 27 - 23:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هناك بعض القوى السياسية في الساحة العربية والاسلامية بشكل عام والعراقية بشكل خاص في طبيعة حراكها السياسي يمكن ان تثير اشكالية من اجل البحث لها عن حلول مما يضخ الاوكسجين المطلوب جدا في الواقع الذي تنتمي اليه.
لكن البعض الاخر لايمكن اعتباره الا مشكلة بحد ذاته... مشكلة في طبيعة حراكه، مشكلة في اهدافة وغاياته مشكلة في وسائله وادواته، مشكلة في رموزه وتياره... وحينما يكون بهذه الصورة السوداوية لايمكن اطلاقا ان يكون جزءا من الحل في يوم من الايام، وبكل بساطة هل فاقد الشيء بامكانه ان يعطيه؟!
هذه اشكالية تكاد تتجذر في طبيعة تفكير جزء كبير من الواقع الاسلامي والعربي للتيارات والقوى الموجودة هناك ... حيث ان المسلمين انفسهم وخصوصا بعض المتطرفين ابدى وعكس صورة بشعة وقذرة جدا عن الاسلام، لكنه في نفس الوقت يعيب على الاخرين اذا تمسكوا وكرروا اصداء ذلك التشويه الذي يتعرض له الدين الاسلامي المظلوم من قبل المحسوبين عليه اكثر من الظلم الذي تعرض له من قبل الاخرين.
الواقع العراقي جزء من تلك المعادلة وذات القصة تكررت مع العديد من القوى التي تدّعي انها تحمل السلاح ضد الامريكان حيث انها استوردت العقول المفخخة وآوت تنظيم القاعدة بكل تأريخه الاسود، ومكنتهم من ضرب حتى الاطفال، ثم بعد ذلك وحينما انتهت ورقة ذلك التنظيم بالنسبة للسياسيين استغاثت هذه القوى وتظلمت وعوت نحيبا تفجعا من ممارسات القاعدة، رغم ان القصة باختصار ليست اكثر من حزمة مصالح تلتقي وقد تفترق بعيدا جدا عن مصلحة العراق حكومة وشعبا لكن التوضيف السيء كان ولايزال هو سيد الموقف .

ان جماعة من هذا النوع يشابه حالها الى حد كبير جدا حال الممارسات الغبية والجنونية التي كان يمارسها صدام حسين طيلة فترة وجوده في السلطة، فطالما اراد هذا الدكتاتور الجبان ان يبحث في سراب الاحلام عن مكانة في التاريخ على اثرها يوقع البلاد والعباد في ورطة ثم بعد ذلك يحمل الاخرين استحقاقاتها، ويتخذ الاساليب الملتوية للتحايل على الواقع الذي اوقع الشعب فيه، كما انه يعتبر محاولة الخروج من ذلك البئر المظلم نضالا وانجازا تأريخيا بحد ذاته، رغم انه ايضا حتى في تلك المحاولات يفضل كعادته الدوران في دوائر مفرغة.
وهذا المنهج لازال حتى هذه اللحظة ساري المفعول عند العديد من رجالات السياسة في الحالة العراقية، ومنهم على سبيل المثال نائب رئيس الجمهورية الذي اعتاد على تعطيل الحياة السياسية من خلال سوء استخدام الحق الدستوري، فعطل عشرات القوانين لمختلف الاسباب ومن اهمها قانون الانتخابات التشريعية باستخدام حق النقض المثير للجدل كثير، وبعد ان عاد القانون الى مجلس النواب صوّت هذا الاخير على القانون مرة ثانية بعد اجراء بعض التعديلات فافرز ذلك التعديل واقعا جديدا جعل الهاشمي في زاوية حادة واصبح يعض اصبع الندم على استخدام حق النقض وتجاهل في ذلك صيحات العديد من الاصوات جبهة التوافق حينما طالبته بعدم نقض القانون.
ان الهاشمي اراد ان يصبح بطلا من خلال استخدامه حق النقض، لكن السحر قد انقلب على الساحر فالرجل زاد الطين بلّة وورط نفسه وبعض الذين يدعي الدفاع عنهم، ثم بعد كل ذلك هاهو مرة اخرى يريد استنفار الجميع من اجل الخروج من هذا المأزق! لقد ورّط نفسه واستغاث!







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,032,760
- مجلس الرئاسة .. يفرغ العملية الديمقراطية في العراق من محتواه ...
- مصر والجزائر غابت الجامعة العربية وحضرت اسرائيل !
- الفيفا والامطار وتهديد الاكراد .. ملفات العراق الساخنة
- هل اصبحت التقية دينا للقاعدة وبقية جماعات العنف ؟!
- ايتها النخب السياسية رفقا بالوليد الجديد
- مجلس النواب عطلة ثم عطلة ثم عطلة !!
- اغلق بوكا وبقيت تداعياته نارا تحت الرماد
- الدميقراطية والمستقبل السياسي للعراق
- مجلس الرئاسة يغرق المالكي من دوكان !
- لازال الدور الامريكي خجولا ازاء التدخلات الاقليمية في العراق
- الطيران العراقي يحلّق باجنحة مكسورة
- حكومة المالكي حكومة الهدوء النسبي حتى الان
- رجال الامن فريسة سهلة لنواب البرلمان المترهل
- قليلا من الحياء يا دول الجوار
- حينما يكون الحاضر ضحية للمستقبل !!
- اسماء الشوراع والمدن .. النفوذ السياسي على الخط
- ايما نيكلسون صديقة الاهوار النبيلة
- مهرجان الجواهري وضعف المؤسساتية في العراق
- الصورة الجميلة عن العراق صمت ابلغ من الكلام
- لعنة السياسة تطارد مناطق الاهوار


المزيد.....




- مزارع أمريكي يحول يقطينة ضخمة إلى قارب في بحيرة
- أزمة سد النهضة: القاهرة تقبل دعوة أمريكية للحوار ورئيس الوزر ...
- قيس سعيّد يصبح رسميا رئيسا لتونس بعد أداء اليمين الدستورية
- الأكراد يرجون الإسرائيليين إيقاف الأتراك في سوريا
- ناشطة سعودية تثير جدلا بفيديو جديد
- nova 5z هاتف متطور من هواوي بـ 225 $
- البطريرك الماروني يعلن تضامنه مع المحتجين في لبنان
- العثور على جثة 39 شخص في شاحنة بلندن والشرطة تفتح تحقيقاً
- الجيش اللبناني يحاول فتح الطرقات بالقوة والمتظاهرون متمسكون ...
- كل ما تريد معرفته عن الاتفاق التركي-الروسي بشأن شمال سوريا


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جمال الخرسان - ورّط نفسه واستغاث!