أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حبيب محمد تقي - العملة الورقية الأمريكية و حرب الأبادة الغائبة الحاضرة ..!














المزيد.....

العملة الورقية الأمريكية و حرب الأبادة الغائبة الحاضرة ..!


حبيب محمد تقي

الحوار المتمدن-العدد: 2841 - 2009 / 11 / 27 - 01:14
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


((( عندما يُذكر أسمُكَ تلتفت نساؤنا وراءهن مذعورات وتشحب وجوهنَ . أما أطفالنا فأنهم يركضون لاهثين الى صدور وأحضان أمهاتهم رعباً ، ويتبولون على أنفسهم ذعراً ))) .

بهذا التوصيف المحفور في ذاكرة التاريخ الغائب الحاضر لأحد زعماء المقاومة من الهنود الحمر . السكان الأصليين للبلاد التي أستبيح كل شيء فيها . تلك الكلمات التي بصق بها القتلة والمغتصبون أثناء لقاءًا قسرياً جمع هذا الزعيم المغدور بمؤسس أعظم دولة أرهابية سرطانية عرفتها البشرية . جورج واشنطن في أواخر القرن السابع عشر . كلمات صميمية تلخص ديدن ومكنون هذه الآفة الناشئة .

من منا لم تتسخ يده عن علم أو دون بملامست العملة الورقية الأمريكية . أو لم يتعامل بها صاغراً أم راغباً ؟

* سواء العملة الورقية من فئة الدولار التي تتصدرها وبكره صورة مؤسس الأرهاب العالمي جورج واشنطن ( 1787 -1797 ) .

* أو العملة الورقية من فئة الدولارين التي تتصدرها وبأشمئزاز صورة الرئيس الثالث لكيان الأغتصاب والأرهاب توماس جفرسون ( 1801 -1809 ) .

* أو العملة الورقية من فئة الخمس دولارات و التي تتصدرها وبأسف صورة الرئيس السادس عشر للكيان اللقيط . مصدر القتل والبطش والتسلط أبراهام لينكون ( 1861 - 1865 ) .

* أو العملة الورقية من فئة العشر دولارات والتي تتصدرها وبألم صورة أحد المؤسسين لدولة الدمار الشامل وأول وزير خزانة الكسندر هاملتون ( 1789 - 1795 ) .

* أو العملة الورقية من فئة العشرين دولار والتي تتصدرها بقرف صورة الرئيس السابع للكيان العنصري الغاشم أندرو جاكسون ( 1829 - 1937 ) .

* أو العملة الورقية من فئة الخمسين دولار والتي تتصدرها بغثيان صورة الرئيس الثامن عشر للدولة السادية دولة الحروب الجرثومية . يوليسيس جرانت ( 1968 - 1876 ) .

أما الأستثناء من هذه العملات الورقية الوحيد . فهية العملة الورقية من فئة المئة دولار . والتي تتصدرها صورة أحد أبرز مجددي الماسونية ومن أبرز دعاة الغاء عقوبة الأعدام . المخترع والعالم بنجامين فرانكلين والذي كرم بعد وفاته بطبع صورته على هذه العملة المقيتة ببقية رموزها االمنبوذة .

أن كل هؤلاء الأباء الموبوئون بالسادية والمؤسسون للدولة الأشد أجرام وعدوانية في التاريخ الحديث والمعاصر . متهمون بأرتكاب جرائم ضد الانسانية . جرائم سادية تقشعر لها الأبدان ، تتمثل بالأبادة الوحشية والقتل الجماعي وبأيدي باردة . بحق الهنود الحمر والقضاء على حضارتهم ومعالمهم . والأستعباد والأسترقاق والتطهير العنصري بحق الزنوج والأفارقة الذين تم أصطيادهم كالبهائم . سواء من الأدغال او من منازلهم الآمنة أو بشراءهم من أسواق النخاسة التي هم عبدوا طريقها .

هذا الكيان الذي تكون بلا عمق تاريخي . يحاول كاذباً ومخادعاً تصوير رموزه من القتلة على أنهم أبطال تاريخيون مخلدون . وهم كذلك . ولاكن هم مخلدون بمزبلة وقذارة التاريخ والى جوار الطغاة والمتفرعنيين من قادة وزعماء جائرين منقرضين . وهم بلا حضارة ضاربة الجذور . والأدهى من ذلك هم يبررون جرائمهم بحق الهنود ، على أنها أعمال أنسانية متحضرة ؛ ضد همج بدائيين متوحشين عرات ودمويين ؛

أن جرائم هؤلاء الرؤساء القتلة . تنوعت فيها أساليب القتل والأبادة . أستعملوا فيها شتى فنون الجنون السادي . من حرب جرثومية ( بيولوجية ) أعتمدت على الأوبئة الفتاكة منها ( الطاعون و الحمى القلاعية والجدري والجمرة ) . أو بالقتل الجماعي بالأسلحة التقليدية .

فعلى يد جورج وشنطن نفسه أبيدت قرى ومدن لا تحصى . أمحيت من على وجه الأرض تماماً . لذلك يطلق الهنود والى يومنا هذا على أبي الجمهورية الأمريكية جورج واشنطن ، لقب ( هدام المدن ) .

أما الرئيس أندرو جاكسون . فكان أكثر ساديتاً من جورج واشنطن . فقد كان يعشق وبجنون مرضي رهيب في التمثيل بالضحايا . وكان يرعى بنفسه حفلات التمثيل الجنوني بالضحايا .

أما تعذيب الأسرى حتى الموت فكان من نصيب توماس جفرسون

فهؤلاء الرؤساء القتلة قد أسسوا دولتهم على أنهار من الدماء والعذابات . وبنوها على جماجم تسعة عشر مليون هندي . وتفاصيل هذه المذابح اللصيقة بهؤلاء الرؤساء القتلة موثقة تاريخياً ومؤرشفة هي جرائمهم . رغم الصمت المطبق عليها اليوم . خوفاً من ثائرة أحفاد وورثت المتفرعنون .
وهناك عدد غير قليل من المصادر في مكتباتنا العربية . وهي مصادر أمينة وقيمة تتناول وبدقة تفاصيل هذه المجازر التي تحمل ماركة الرؤساء الأمريكيين الآوائل ودورهم السادي في حروب الأبادة تلك .
ومن أبرز تلك المصادر :
* كتاب أمريكيا والأبادات الجماعية . لمنير العكش .
* كتاب الزمن الأمريكي من نييورك الى كابل . حسنين لهيكل .
* كتاب كاليفورنيا الهندية . لروبرت هيرز .
* كتاب الأرقام التي هزلت . لهنري دوبينز .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,553,575,599
- الحكومة الفسنجونية تزرع والمواطن العراقي يحصد وهم الانتخابات ...
- البحث عن سيف علي...!!!
- من مكارم أخلاق القطب الأوحد : المتاجرة بصحة البشر..!
- من يستفز دمعي...!
- إصلاح المنظمة الأممية ، صمام الأمان لعالم أكثر أمنناً وأستقر ...
- أمطري عذاباتي ...!
- الحكومة الكويتية و اللعب بألنار التي قد تطالها مرة أخرى..!
- دستور بول بريمر الملغوم وقنابله الانشطارية...!
- فرسان النوم المتأصل...!!!
- المثيرة للجدل ! ... تنحو منحى الدجل ...!!
- أهديك أحتراقاتي..........!!
- المثيرة للجدل! قناة الحياة !
- أسئلة حول قواعد النشر..! تبحث عن أجابات . فمن يجيب ؟؟
- شعر هجاء : بين مطرقة ( وفاء سلطان و ) سندان ( زكريا بطرس ).. ...
- مشط أمي ... مشط أنفعالاتي!!
- مستقبل الديمقراطية في العراق مرهون بأعادة تأهيل من ليس مؤهل ...
- أنا قادم...
- حوار الطرشان.. تحت المجهر !
- أمريكا والاكراد ! تقاطع أم ألتقاء مصالح ؟
- يا وطني المظالم لها محارق


المزيد.....




- تذكرة عودة إلى قصبة الجزائر
- -سانا-: مسيرات احتفالية في الحسكة السورية بإعلان تحرك الجيش ...
- الأكراد يتفقون مع دمشق على انتشار الجيش السوري على الحدود مع ...
- من الحياة الأكاديمية إلى دهاليز السياسة ومتاهاتها .. من هو ق ...
- شاهد: مظاهرات هونغ كونغ تتحول إلى أعمال شغب
- مؤشرات أولية على تقدم ساحق لقيس سعيد في انتخابات الرئاسة الت ...
- الأكراد يتفقون مع دمشق على انتشار الجيش السوري على الحدود مع ...
- من الحياة الأكاديمية إلى دهاليز السياسة ومتاهاتها .. من هو ق ...
- دور رئيسي للأسرة.. تعرف على أسباب وأعراض مرض الشلل الدماغي ل ...
- مع تصعيد العملية التركية.. ترامب يأمر بسحب مئات الجنود الأمي ...


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حبيب محمد تقي - العملة الورقية الأمريكية و حرب الأبادة الغائبة الحاضرة ..!