أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - إلهامي الميرغني - كلمات متقاطعة محاولة لفهم ما حدث















المزيد.....



كلمات متقاطعة محاولة لفهم ما حدث


إلهامي الميرغني

الحوار المتمدن-العدد: 2839 - 2009 / 11 / 25 - 09:44
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


حملت عناوين صحافة القاهرة صور لاجتماع بين مبارك وبيريز وحديث عن القدس والأقصى وعناوين عن ردود الفعل ومواقف مختلف الجهات الحكومية من تبعات مبارة كرة القدم بين مصر والجزائر وما تبعها من هجوم علي القومية العربية ولعن العروبة وإعادة طرح سؤال الهوية وارتفاع حدة العنف في مواجهة المبارة وتبعاتها وهجوم الشباب علي سفارة الجزائر في القاهرة. كل ذلك يدفعنا للتفكير في أسباب ما حدث وإعادة تركيب قطع الموزيكو ، وهو ما يعود بنا لبحث العلاقة بين عدة متغيرات حدثت خلال العقود الأخيرة وتسببت في تغير الكثير من المسلمات وقادتنا لما حدث.
ـ أعلن الرئيس السادات في بداية حرب أكتوبر أنه أكتشف أن 99% من أوراق اللعبة السياسية في الشرق الأوسط بيد الولايات المتحدة ، وكان قد سبق ذلك بطرد الخبراء السوفيت في عام 1972 ، وشن هجوم كاسح علي مكتسبات ثورة يوليو باعتبارها توجهات اشتراكية قادتنا للنكسة وعممت الفقر، وإن اشتراكية عبدالناصر كانت بالمعتقلات ومراكز القوي.
ـ لذلك سمي السادات انقلابه بثورة التصحيح وهو تعبير ابتدعه الأستاذ محمد حسنين هيكل عندما انتقل من البلاط الناصري للبلاط الساداتي. تبع ذلك زيادة الاعتماد علي الولايات المتحدة الأمريكية والانفتاح الاقتصادي وصدور نظام استثمار رأس المال العربي والأجنبي ، ثم زيارة نيكسون لمصر لتتويج مرحلة جديدة من تاريخنا المعاصر.
ـ استطاع الإعلام الساداتي أن يقنع المصريين بأن عداء إسرائيل كان سبب الفقر الذي نعانيه ، وأن الفلسطينيين خونة باعوا رضهم ونحن الذين دفعنا الثمن ، وأن العرب والعروبة لم يجلبوا لنا سوي الفقر والعجز ، وان العرب يحاربون بالمصريين ولا يتحملون مسئوليتهم.
ـ أطلق السادات الأخوان المسلمين وجماعات الإسلام السياسي لمواجهة المد اليساري في الجامعات واصحب هو الرئيس المؤمن وغير الدستور ليصبغه بالصياغات الإسلامية .
ـ بدء عام 1977 بانتفاضة الخبز وانتهي بالتفاهم مع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ثم بزيارة السادات لإسرائيل لإنهاء الحروب والصراعات من أجل التنمية والخير الذي ستنعم به المنطقة. وأذكر أنني كنت وقتها اسكن في منشية البكري وإنني نزلت لشارع الخليفة المأمون استطلع كيف يستقبل المصريين السادات العائد من القدس وفجعت من الحفاوة والسعادة التي كانت علي وجوه البسطاء وكيف كانوا يتطلعون للكثير من الخير.وكيف كانوا يمطروه بالورود والحلوى. وكيف جلست علي الرصيف ابكي كما لم ابكي من قبل لأنه مؤكد يوجد خطئ. كيف تم تغييب وعي الناس بهذا الشكل ؟! كيف فشل الخطاب اليساري في التواصل مع الناس؟! واعتقد إنني منذ هذا اليوم لم أتوقف عن البكاء ولم أتوقف عن طرح نفس الأسئلة.
ـ تم توقيع اتفاقية كامب دافيد عام 1978 واتفاقية التثبيت مع الصندوق والبنك الدولي وتحولت مصر للخصخصة واقتصاد السوق المفتوح. واكب ذلك صعود تيار الإسلام السياسي العنيف وسيطرته علي الجامعات والأحياء الشعبية والفري الفقيرة. وفي عام 1980 حدث الصدام بين السادات والإسلاميين والذي انتهي باعتقالات سبتمبر ثم اغتيال السادات.
ـ بدأت إحداث الفتن الطائفية في أبو زعبل عقب نكسة يونيو وامتدت منذ هذا الوقت وحتي الآن مع التغير في لحظات الصعود والتمركز ثم الانتشار في كل أنحاء مصر.واكب ذلك خصخصة التعليم والإعلام وصعود إسلامي في هذه المجالات وصل للاقتصاد من خلال شركات توظيف الأموال ثم اسلمة المجتمع الشكلية وانتشار الأزياء الإسلامية.بل وتسرب المد الإسلامي إلي الأجهزة الأمنية.
ـ تم خلال هذه الفترة تقليص لدور الدولة ودخول الإسلاميين لملئ الفراغ في التعليم والصحة ، بل استوعب الإسلاميين درس شركات توظيف الأموال واستخدموا حرية السوق أفضل استغلال فأسسوا شركات التصدير والاستيراد والتجارة والأوراق المالية الأمر الذي حولهم الي قوة اقتصادية بجانب كونهم قوة سياسية.كما استغل الإسلاميين نفوذهم الاقتصادي في بناء نفوذ سياسي داخل النقابات المهنية أو بعمل جماعات مصالح من الموظفين والمنتفعين والمتعاملين مع الاقتصاد الإسلامي الذي أصبح موضة دفعت سيتي بنك لتأسيس إدارة للمعاملات الإسلامية لجذب أموال قطاع من الإسلاميين.
ـ بحدوث الطفرة النفطية بدأت منذ منتصف السبعينات وحتى نهاية التسعينات أكبر حركة هجرة خارجية للمصريين في التاريخ ، وبما أن دول الخليج وخاصة السعودية هي أكبر المستفيدين من نتائج حرب أكتوبر والطفرة النفطية فقد كانت الوجهة الأولي للمصريين وهي التي احتضنت مطاريد الأخوان المسلمين في الستينات. وذهب المصريين للخليج من أجل العمل ولكنهم عادوا لمصر ملتحين يلبسون جلابيب قصيرة ونقاب وخمار وعادات لم تعرفها مصر علي مدي تاريخها.
ـ خلال التجهيز لزيارة القدس تم شن هجوم علي العروبة والعرب وإننا أصحاب أفضال علي كل الدول العربية.وإننا خضنا كل الحروب من أجل العرب وأفضالنا علي الجميع .وعندما سافر المصريين للدول العربية وجدوا الكفيل والمهانة وعانوا تجاوزات في العديد من الدول العربية.وعرفنا أزمات المصريين في ليبيا وعودة النعوش من العراق وجلد المصريين في الخليج. وهنا لاننسي مظاهرات المصريين في خيطان بالكويت ودهس المصريين بالعراق في أعقاب مبارة كرة قدم . وعاد الكثير من المصريين بمرارة من هجرتهم الخارجية وكفر بالعروبة.
ـ كانت هناك فكرة سائدة بأن المصري مرتبط بأرضه نتيجة أنه أبن حضارة نهرية وانه لا يغادر أرضه تحت أي ظروف وقضينا سنوات ندرس نمط الإنتاج الآسيوي والركود الشرقي. ولكن مع الهجرة للنفط عاد المصريين متأسلمين فتغير الريف المصري وتحول من الإنتاج إلي الاستهلاك وتغير نمط العمران الريفي وإعادة البناء بالخرسانة المسلحة . وبدأ الفلاح المصري يعمل وفق قيم الرأسمالية حيث قام بالبناء علي الأرض الزراعية، ولم يكتفي بذلك بل قام بتجريف الأرض الزراعية وقتل خصوبتها للتحول إلي طوب للبناء. وانهار النظام التعاوني وسقط الفلاحين في براثن ديون بنك التنمية والائتمان الزراعي الذي تحول لبنك رأسمالي. وبتحرير أسعار البذور والأسمدة والمبيدات اشتدت أزمة الفلاحين وارتفعت معدلات الهجرة للمدن ضمن أحزمة العشوائيات التي طوقت المدن الرئيسية.كما حدث تغير في الهيكل المحصولي فتراجع القطن والقمح والعدس لصالح الفراولة والكانتلوب ليزيد اعتمادنا الغذائي علي الخارج.
ـ بتوقيع مصر علي كامب دافيد دخل النظام العربي أزمته الكبرى ولم تعد مصر الشقيقة الكبرى وقلب العروبة النابض كما كانت ،بل أصبحت رمز الخيانة وتشكلت في مواجهتها جبهة الصمود والتصدي وتم نقل مقر الجامعة العربية ومنظماتها من القاهرة ، ولكن عندما تغيرت أوضاع النظام العربي عادت الجامعة العربية للقاهرة ولكن النظام العربي تغير ومكانة مصر تغيرت وحاولت مصر بناء محور مصري سوري سعودي في مرحلة ومصري أردني سعودي في مرحلة أخري ولكن مكانة مصر ودورها لم يعد كما كان رغم عودة الجامعة العربية للقاهرة.
ـ أصبحت مصر رمز لجبهة الرجعية العربية من خلال دورها في الصراعات الإقليمية بدء من دعم العراق في حرب إيران.ثم مشاركتها لقوات الحلفاء في حرب الكويت وموقفها من إيران . كما أن الدور الإقليمي لمصر تغير كثيرا في لبنان والسودان والصومال وشهدنا إحراق العلم المصري في الصومال كمؤشر لدور مصر في النظام العالمي الجديد.ولنتأمل معاً المرات التي خرج فيها الجيش المصري بعد 1973 وكيف اصطبحت جزء من المخططات الأمريكية والأوروبية للمنطقة.
ـ عندما جاء الرئيس مبارك للحكم منذ سنوات طويلة مللنا من عدها أغمض عين النظام عن انتشار المؤسسات الإسلامية ونمو حركة الأخوان المسلمين التي نزلت للبرلمان منذ انتخابات 1984 بالتحالف مع حزب الوفد ثم العمل ثم بالتنسيق مع الحزب الوطني والحصول علي 85 مقعد في انتخابات 2005.كما استولي الأخوان علي غالبية النقابات المهنية واكتفي النظام بوضع نقيب موالي لضبط الإيقاع في غالبية النقابات حتى حدث الصدام وتم تجميد النقابات بصدور القانون 100 لسنة 1993.
ـ منذ منتصف التسعينات تفجر الصراع بين النظام والأخوان والتضييق عليهم وتعرضهم للاعتقالات المتتالية وإحالتهم للمحاكم العسكرية. عندما شعر النظام أن الأخوان يمكن أن يكونوا بديل مقبول لدي الأمريكان.ورغم ذلك كان التنسيق بينهم في مظاهرات الاستادات الرياضية إبان غزو العراق ، وحتى معركة مجلس الشعب الأخيرة.رغم التضييق عليهم في المحليات والنقابات المهنية والتلويح بحرمانهم من دخول البرلمان القادم ما لم يدعموا خطة التوريث.
ـ رغم دخول مصر في تجربة مجلس التعاون العربي مع العراق واليمن وليبيا إلا أن ذلك لم يعيد لها مكانتها الضائعة.ورغم توقيع اتفاقية للسوق العربية المشتركة لتبدأ منطقة التجارة الحرة العربية منذ عام 2005 ولكن ذلك لم يكتمل وأصبح الاعتماد علي الخارج وعجز ميزان المدفوعات سمة لكل الاقتصاديات العربية وسقوطها في ظلمات الديون الخارجية وتسربت المدخرات العربية للبنوك الأمريكية والأوروبية رغم الحاجة لهذه الأموال لدفع التنمية العربية .
ـ تخلت الدولة عن تعيين الخريجين منذ 1987 وارتفعت البطالة ، وبدأت الخصخصة في الشركات وتبعتها المرافق العامة كالمياه والاتصالات والكهرباء وكذلك خدمات التعليم والصحة والتقليص المتتالي للدعم وتفجر أزمات الخبز والغلاء والبطالة .
ـ بمرور السنوات أكتشف الناس بالتجربة التي هي خير مُعلم أن الخير لم يأتي وانهار السمن والعسل التي بشرنا بها السادات لم تأتي وتوقفت فرص العمل في الخارج ومات عشرات المصريين في عرض البحر وهم يبحثون عن فرصة عمل عزت عليهم في مصر ، وبدد عمال القطاع العام مكافآت المعاش المبكر وأصبحوا يعانون الغلاء وعدم حصولهم علي عمل ، واكتشف أصحاب المعاشات استيلاء الحكومة علي 370 مليار جنيه وجعل مستقبلهم وأسرهم علي كف عفريت.
ـ تغير معني الوطن في ظل الفقر والجهل والبطالة والمرض، وتم تغيير السلام الوطني وتغير اسم وزارة الحربية إلي وزارة الدفاع. أصبح العلم المصري لا يرفع في معارك الشرف بل في مباريات كرة القدم وعندما وصلت مصر لنهائيات كأس العالم عام 1989 أو في البطولات الإفريقية التي أصبحت تحظي باهتمام الرئيس مبارك وأولاده. وأصبح حضور الرئيس لتمارين الفريق القومي وبرقيات التهنئة للفريق محل اهتمام الجميع باعتبارها المعارك الرئيسية للوطن .
ـ غاب المشروع القومي والمشروع الوطني وارتفعت قيم الفردية والأنانية والمشروع الفردي وحرية الأسواق وصعود الاحتكارات.
ـ لم يتحدث الرئيس عبدالناصر عن الزيادة السكانية ، وتحدث عنها السادات علي استحياء ، ولكن الرئيس مبارك اعتبرها سبب كل المشاكل ، وأصبح منطق الحكومة أنها تطعم شعب غير منتج لا يوجد لديه هم سوي التناسل والتزاوج.وأصبح الخطاب الرسمي للدولة يتحدث عن انه يمن علينا بالطعام وكأننا جيش من الكسالى !!
ـ ازداد التهميش الاجتماعي وحزام الفقر وأصبح لدينا أكثر من 1200 تجمع عشوائي يسكنها أكثر من 17 مليون محرومين من التعامل معهم كبشر . ولعل كوارث مثل زاوية عبدالقادر وصخرة الدويقة لخير دليل علي ما تعانيه هذه المناطق من تهميش وحرمان.
ـ لم يقتصر تبديد الموارد الطبيعية علي تجريف الأرض الزراعية والبناء عليها وإنشاء غابات خرسانية في الريف ، بل أمتد إلي المياه ونهر النيل الذي تحول لواحد من أكبر الأنهار الملوثة في العالم ، وتم التوسع في ري ملاعب الجولف وحمامات السباحة والنوافير في الوقت الذي تعاني فيه عشرات التجمعات السكانية من ندرة وشح المياه من ناحية وتلوثها الشديد من ناحية أخري بحيث أصبحت مصدر لأمراض الكبد والكلي والأمعاء ، وعاد التيفود الذي غادرنا منذ الأربعينات. ونفس الوضع تم مع البترول الذي استنفذنا احتياطياته وأصبحنا نستورده ، والغاز الطبيعي الذي يستنفذ ونصدره لإسرائيل لنقضي علي احتياطي الأجيال .بل وبعنا المصانع الحيوية كعدد خردة وارض فضاء كما حدث في المراجل البخارية والبطاريات والعديد من المصانع المصرية.
ـ عندما تم إنشاء ميناء دمياط الجديد والطريق الدولي الساحلي عرفنا أن ذلك لربط إسرائيل بشمال إفريقيا ونفت الحكومة ذلك. ولكن مد إسرائيل بالحديد والاسمنت المصري لبناء جدار الفصل العنصري فضح حقيقة دور ميناء دمياط والطريق الدولي.
ـ انهارت الزراعة المصرية والصناعة المصرية وتزايد الاعتماد علي الخارج فزاد عجز ميزان المدفوعات وتفجرت ديون مصر الخارجية حتى مشاركتها حرب تحرير الكويت وإعادة جدولة الديون وانفجار الديون المحلية التي وصلت لمعدلات خطر كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي. تحولت مصر إلي الصناعات التجميعية وعجزت صناعة الغزل والنسيج عن الصمود أمام إغراق المستورد وتم تدمير صناعة الدواء لصالح الأدوية المستوردة. وحدثت طفرة العقار والمدن الجديدة وتجمعات الصفوة مثل الرحاب ومدينتي وخصخصة سواحل مصر علي البحرين الأحمر والمتوسط للتحول لغابات إسمنتية وقري سياحية للصفوة وحرم فقراء مصر من التمتع بهذه الشواطئ.ارتبط بذلك انهيار التعاونيات وانتشار العمل بالقطاع غير المنظم الذي يضم أكثر من ربع قوة العمل في مصر.تحول الاقتصاد المصري من الزراعة والصناعة إلي الخدمات والعقار وسادت الدولة الريعية المعتمدة علي عائدات البترول وقناة السويس والسياحة وتحويلات العاملين بالخارج .
ـ تغير دول الدولة المصرية من الدولة الحامية إلي الدولة الجابية وتم خصخصة الأمن ودخول شركات الأمن والحراسات الخاصة وتصدير المرتزقة لشركات الأمن العالمية.
ـ رغم اتجاه مصر لخصخصة كل المرافق العامة احتفظت بالملكية العامة للإعلام خاصة الصحف القومية والإذاعة والتليفزيون لتبث منها دعايتها الخاصة وأكاذيبها حتى هجرها المصريين للفضائيات خاصة مع دخول الألفية الجديدة حيث أصبحت أطباق استقبال البث الفضائي تحتل أسطح المنازل في أعماق الريف المصري ، وابتدع المصريين توصيلات البث الفضائي غير الشرعية ليتمتع الجميع بالفضائيات كأغنياء وفقراء.وتراجعت أهمية الثقافة والكتاب لترتفع أهمية الوجبات السريعة التي تعلن عنها الفضائيات .ويكفي متابعة معارك المصريين في برامج مثل ستار أكاديمي وغيرها لنعرف كيف استطاع الإعلام المعولم سحب الأموال من الفقراء المصريين عبر رسائل الهاتف المحمول.
ـ فشلت كل مشاريع الوحدة الاقتصادية العربية وفشل العرب في الاتفاق علي سياسات موحدة في أي مجال باستثناء اجتماعات وزراء الداخلية العرب لوضع الخطط المشتركة لأنظمة الاستبداد العربي. وبدأت مرحلة جديدة بالتزاوج بين رؤوس الأموال المحلية والخليجية مع الشركات المتعددة الجنسيات لتدخل مصر مرحلة من تحالف رأس المال المحلي والعربي والدولي علي استغلال وتبديد ثروات مصر وتحقيق المليارات من دماء المصريين .
ـ انهار التعليم المصري وأصبحت لدينا ازدواجية بين التعليم الحكومي والتعليم الخاص والتعليم الديني( الأزهري) والتعليم الأجنبي ، وانهارت المدرسة كمؤسسة تعليمية وانتشرت الكتب الخارجية والدروس الخصوصية . حدث تغير في مخرجات النظام التعليمي بين خريجي الثانوية الأمريكية والفرنسية والبريطانية والألمانية والكندية وبين خريجي التعليم العادي ومع ظهور الجامعات الخاصة تعزز ذلك الانفصال وعزز منه الإعلام الذي جعل الأجيال الجديدة تري النموذج الأمريكي في الحياة والنمط الأمريكي هو المثل الأعلى الذي يجب أن نحققه وانتشرت مطاعم الوجبات السريعة والمراكز التجارية الضخمة. وأصبحت لدينا أجيال كل حلمها الهجرة من مصر والتعالي علي كل ما هو مصري. وأصبح لدينا خريجين جامعات يجدون وظائف تنتظرهم في البنوك الأجنبية وشركات تداول الأوراق المالية وشركات العقار والتسويق الجديدة، وملايين العاطلين يمضون سنوات بحثاً عن فرصة عمل. وصمتنا عندما انتحر عبدالحميد شتا الأول علي دفعته في كلية سياسة واقتصاد عندما تم رفض إلحاقه بالتمثيل التجاري لأنه غير لائق اجتماعياً.وخرج المعلمين وأساتذة الجامعات عن صمتهم فرأينا إضرابات المعلمين وأداري التربية والتعليم وحركة 9 مارس وشهدنا أول إضراب عام لأساتذة الجامعات في مصر.وتم تغيير المناهج الدراسية لتواكب السلام مع إسرائيل فنشأت أجيال لا تعرف شئ عن الصراع مشبعين بثقافة الاستسلام والقيم الفردية والأنانية.
ـ تراجع التعذيب والمعتقلات في مصر منذ منتصف الستينات وحتى عندما حدثت إضرابات 1968 لم يتم تعذيب بضراوة ما كان يحدث في الخمسينات الستينات. وخلال عهد السادات استمرت الاعتقالات ولكن التعذيب كان الاستثناء حتى جاء الرئيس مبارك في أعقاب اغتيال السادات وعاد التعذيب اشد ضراوة وقسوة وامتدت حملات الاعتقال لسنوات طويلة بدون محاكمة وتم التوسع في المحاكم العسكرية. وتحدت الأجهزة الأمنية أحكام القضاء بالإفراج عن المعتقلين وانتشرت الجماعات الإرهابية. ولم تنجح معتقلات مبارك والتعذيب في وقف انتشار الإرهاب والطائفية ، وأصبح الأمن المصري محل ثقة الأجهزة الأمنية في الولايات لمتحدة والغرب الذي يحيل إليه المعتقلين لانتزاع الاعترافات منهم وإعادتهم حتى معتقلي جونتانامو .
ـ تم التوسع في التعذيب داخل أقسام الشرطة وانتشرت التجاوزات والقتل خارج القانون رغم كل جهود منظمات حقوق الإنسان محلياً ودولياً. بل وبلغ الفُجر مداه بتسريب كليبات التعذيب إلي السوق لأزلال من وقع عليهم التعذيب وإشاعة الخوف والرعب في الجميع ، ولعل ما حدث ما عماد الكبير وما تعرض له من انتهاك لخير شاهد علي ذلك . لكن عماد الكبير استطاع الصمود وتجاوز الصدمة ودخل في مواجهة انتصر في نهايتها ولكن ألاف المصريين يصمتون علي ما يحدث خوفاً من الآثار التي يمكن أن تمتد لأسرهم.
ـ انهار العمل كقيمة ومصدر للثروة وتم إعلاء قيم الثروة والغاية التي تبرر الوسيلة حتى تراجعت الإنتاجية العامة للمجتمع. ورغم الحديث عن البطالة المقنعة في الحكومة تضاعف عدد العاملين بالحكومة حتى وصل إلي ستة مليون موظف ورغم ذلك لم نشهد تحسن يذكر في الخدمات الحكومية ، وانتشرت قيم الفساد من رشوة وواسطة ومحسوبية وانتشرت لتطبع المجتمع كله باختلاف قطاعاته بهذه القيم.
ـ تراجع عدد أفراد القوات المسلحة وتضاعفت أعداد جنود الأمن المركزي إلي أن وصل لأكثر من مليون ونصف يخرجون في تشريفات الرئيس وحاشيته وتحركاتهم وفي مبارايات كرة القدم ، وقمع الاحتجاجات الاجتماعية المتصاعدة.
ـ انهارت المنظومة الصحية أمام مياه الشرب الملوثة والأطعمة المسرطنة وتراجع دور الدولة وصعود القطاع الخاص وتم انتهاك الحق في العلاج والصحة وارتفعت أسعار الأدوية وعجز ألاف المصريين عن تحمل تكاليف علاجهم وأصبحت الأمراض تحصد الآلاف الذين يلجأون للحصول علي قرارات بالعلاج علي نفقة الدولة أو يموتون علي أبواب الجمعيات الخيرية.
ـ انتشرت ظاهرة تزوير الانتخابات العامة واشتد عزوف المصريون عن المشاركة السياسة في انتخابات معروف نتيجتها مقدماً. وعندما اشرف القضاء علي الانتخابات ولم ترضي الحكومة عن النتائج تم تغيير الدستور والتنكيل بالقضاة ليستمر الحزب الواحد رغم أكذوبة التعددية المقيدة .وفشلت قوي سياسية في الحصول علي تراخيص بالعمل مثل حزبي الوسط والكرامة بينما صدرت تراخيص لأحزاب ورقية لا وجود لها واستمرت اللعبة السياسية بين طرفين الحزب الواحد الحاكم من ناحية ومعه بعض الكومبارس الذين ينعمون برضائه وجماعة الأخوان المسلمين القطب المعارض الرئيسي رغم عدم تمتعها بالشرعية القانونية . وخُدع ملايين المصريين بأن الإسلام هو الحل ولكن التغير لم يحدث وظل ملايين المصريين خارج المشاركة السياسية علي اختلاف أنواعها.
ـ قامت الأجهزة الأمنية بشطب أكثر من 27 ألف مرشح في انتخابات النقابات العمالية عام 2006 وسيطر مرشحي الحكومة علي كل النقابات العامة والاتحاد العام الحكومي وغالبية اللجان القاعدية.واستمر تجميد النقابات المهنية لتعيش مصر بلا نقابات عمالية أو مهنية.
ـ يعيش النظام المصري حالة غير مسبوقة من التحلل والتفكك فالسلطة التشريعية مسيطر عليها بالكامل من الحكومة وربما شاهد المصريين معارك الضرب بالأحذية بين النواب، كما شاهدوا تمرير القوانين وجلسات المجلس التي ينقلها التليفزيون المصري ليكتشفوا عبثية ما يحدث داخل البرلمان. أما السلطة التنفيذية فسيطر عليها رجال الأعمال وأصبح وزراء البيزنس هم قادة السلطة التنفيذية وأصبحت قضايا التربح من الوظيفة العامة معلومة للجميع وخير شاهد عليها قضية نجل وزير التنمية الاقتصادية ليعرف المصريين حجم الفساد الذي يضرب السلطة من قمتها إلي قاعدتها. والسلطة القضائية لم تسلم من الفساد بل وتحاصر لتجبر علي أن تمارس دورها المرسوم في منظومة الفساد والاستبداد.
ـ انشغلت مصر منذ سنوات بقضية التوريث وظهرت حركة كفاية كتجمع من القوي السياسية لرفض التوريث ولكن النظام لم يهتم بكل ردود الأفعال واستمر يمهد الطريق للوريث والجموع خارج المعادلة يتأملون ما يحدث وكأنه يخص الجابون ولا يخص مصر أو كأنه قدر ومكتوب.وراح البعض يطالب المؤسسة العسكرية بالتدخل كبديل للتوريث .
ـ عندما سعت مصر لاستضافة المونديال حصلت علي صفر واعتبرت غير مهيأة لاستقبال بطولة دولية وأصبحت البطولات الأفريقية فقط وكرة القدم فقط هي مجال منافسة الفرق المصرية.
ـ تراجع دور الرياضة في المدارس وتم بناء مباني في الملاعب المدرسية وتراجعت الألعاب الجماعية والمسابقات الرياضية. وتابعنا معاناة فرق الهوكي والعاب القوي الذين احرزو البطولات الدولية ومعاناة ذوي الإعاقة الذين انتزعوا الميداليات الدولية بينما عادت الفرق الرياضية الأخرى بخفي حنين دون الحصول علي أي بطولات رغم الملايين التي صرفت عليها.
ـ بخصخصة مصر لم تسلم الرياضة من ذلك وتم بيع اللاعبين في مزادات وصلت بأسعار بعضهم لعدة ملايين من الدولارات. ولعل المتابع لتدخل الرئيس مبارك شخصياً في قضية احتراف عصام الحضري وهو الذي لم نسمع له صوت في غرق أكثر من ألف مصري في العبارة أو موت أكثر من 500 مصري تحت صخرة الدويقة. كما أن حضوره لمران الفريق القومي هو وأنجاله لخير دليل علي الاهتمامات الكروية للرئيس. وتحولت كرة القدم من لعبة رياضية لساحة الدفاع عن مصر واختزل الوطن في المستطيل الأخضر و11 لاعب يمكن أن يفوزو مرة ويخسروا مرة . ولكن أصبح تعلق الناس بكرة القدم وبطولاتها يفوق كل شئ وأصبح الجميع يتابع أسعار اللاعبين وانتقالهم من فريق لأخر وكيف أن الولاء لم يعد للنادي كما كان في السابق بل أصبح لمن يدفع أكثر حتى لو كان نادي انبي أو مزارع دينا.
ـ انتشر العنف في مصر ولم يقتصر علي العنف الطائفي بل امتد للعديد من نواحي الحياة فأصبحنا نسمع عن قتلي سقطوا في طوابير الخبز وزحام المواصلات أو مشاجرة علي لعب الأطفال للكرة في الشارع.وأصبح السلوك العنيف سمة للمصري المقهور والمضطهد وانتشر العنف الأسري وتابعنا الأب الذي علق ابنه وضربه حتى فارق الحياة أو الذي انهال علي زوجته بسكين لمطالبته بزيادة مصروف البيت!!.
ـ انتشر الإعلام الخاص سواء كصحف ومجلات خاصة أو قنوات فضائية. وتابعنا قضية جريدة النبأ وقضية القسيس المخلوع ، كما تابعنا قضية وقاء قسطنتين واخيرا قضية اتهام بعض الفنانين بالشذوذ. كما انتشرت فضائيات الفتنة الإسلامية والمسيحية وقنوات العري ونقل قيم الغرب لمجتمعاتنا من خلال المسلسلات والأفلام الأمريكية التي تمثل المصدر الوحيد لتثقيف الشباب وعرفنا فرق التحميس في الرياضة الأمريكية وانتشرت ظواهر مثل الألتراس كروابط من المشجعين الشبان وتابعنا صراعهم مع احمد شوبير. وعرفنا أن جمهور كرة القدم وتشجيع كرة القدم اختلف باختلاف الوضع المخصخص والمعولم.
ـ ارتفعت وتيرة الإحداث الطائفية وبعد أن كانت تعود لصلاة الأقباط في أماكن يقال أنه تمهيدا لتحويلها لدور عبادة إلي العلاقات بين الشباب المسلمين والأقباط وتغير الديانة أو الزواج. وأخيرا مهاجمة شاب قبطي تجرأ ودخل بيت دعارة به عاهرات مسلمات.ولم يقتصر العنف علي الأقباط بل امتد إلي البهائيين في سوهاج والشيعة في عدة مناطق ، وشاهدنا مظاهرات للنوبيين وبدو سيناء الذين رفعوا شعارات المواطنة.
ـ انعكس الاستبداد السياسي مجتمعياً بعدة صور وأشكال طالما لدينا حزب واحد أحد ورئيس دائم لا يتغير ، وبما إننا أصحاب الفضل علي كل العرب وسبب ثروتهم وتعاستنا ، فإن قبول الآخر مرفوض لأنه لا يوجد آخر فأنا ومن بعدي الطوفان وأصبحت هذه هي الثقافة المعتمدة في المناهج الدراسية والإعلام.وأصبح الإسلام هو الدين الأوحد وبالتالي غير المسلمين هم فئة ضالة علينا هدايتهم وإذا لم يهتدوا فلنجبرهم علي الخروج من ديار المسلمين. إن الشوفينية الوطنية والتعصب الديني هي نتاج للاستبداد السياسي وانعكاساته علي المستويات الأدنى.كما أن جهل المسلمين بالمسيحيين والدين المسيحي بل وبالشيعة وأفكارهم لا يقل عن جهل المسيحيين بالإسلام والمسلمين ولذلك تتفجر وتتعاقب الأحداث الطائفية.
ـ يلعب الإعلام دور في تزييف الوعي وغسيل العقول وقد استخدم كل أدواته في حشد الهمم من أجل معركة كأس العالم في كرة القدم بحيث لم تعد رياضة ومبارة فيها منتصر وخاسر بل تحولت إلي معركة الكرامة المصرية. ولعب النظام الاستبدادي الجزائري والإعلام الجزائري نفس الدور حتى انتهت مباراة القاهرة وتطلب الحسم لعب مباراة جديدة.
ـ كان الجميع يعلم بالوضع في السودان وكان أمامهم خيارات أخري ، كما كان من الممكن أن تطلب مصر ان تلعب المباراة بدون جمهور ، كما كانت تعلم بحشد الجمهور الجزائري واستعداداته ومع ذلك لم ترسل قوات كمندوز أو أمن مركزي بل توسعت في سفر الفنانين والإعلاميين بشكل لم يحدث بهذا الكم في أي مباراة سابقة ، وعندما تفجر الغضب الجزائري بعد المبارة شهدنا رد الفعل والتصعيد المصري الذي وصل للمطالبة بإعلان الحرب علي الجزائر.
إن الشباب المصري الذي هتف أمام سفارة الجزائر " يا الله موتونا .. طلعتوا دين أبونا ، خارجين من بيوتنا. ناويين علي موتنا ، بتحموا مين يا معرصين" هم أبناء جيل تمت صياغة وعيه عبر مراحل متتالية وحين شاهد نجومه المحبوبين وهم يبكون أمام التلفاز ، وعندما سمعوا رسالة السيد علاء مبارك الثأرية وكلمة وزير الإعلام كان عليهم أن يتحركوا للدفاع عن كرامة الوطن التي أهينت.
أي وطن ؟! لقد شاهدنا الفنان مدحت العدل والفنان محمد فؤاد وهم يبكون أمام الفضائيات وهم من امتعونا من قبل بأغنية

يعني أيه كلمه وطن
يعني أيه كلمه وطن
يعني ارض حدود مكان ولا حاله من الشجن
ولا أيه ولا أيه ولا أيه
لقد تم اختزال وتشويه الوطن عبر عملية طويلة تمتد لأكثر من ثلاثة عقود.واتمني ألا يربط إي شخص بين حوار مبارك وبيريز وبين حوارات مباراة الجزائر لأن هذه مباراة وتلك مباراة أخري.!!!!وكله لعب يامصر.

إلهامي الميرغني
24/11/2009







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,511,286
- هرطقة يسارية
- الوعي العمالي والوعي اليساري إضراب طنطا للكتان كنموذج
- ماذا حدث لمصر والمصريين ؟!
- مكافحة الفقر بين جهود الحكومة والمجتمع المدني والإسلاميين
- علاقات العمل
- تمثيل المرأة ونظام الحصة
- التغيرات في بنية الطبقة العاملة المصرية
- الفردية والاستثناءات وثقافتنا
- الرأسمالية المصرية تجدد نفسها بإعدام الفقراء
- لماذا نخاف من الأوبئة ؟
- حرب الخنازير
- الطريق لتحرير النقابات المهنية
- اليسار .. الأزمة و الفراغ السياسي
- السكة الحديد مرفق حيوي وكفاح عمالي متواصل
- المعلمون بين الاقتصاد و التعليم
- الحرية النقابية ومشروع قانون النقابات العمالية
- الشيوعيون المصريون .. ويناير و مسيرة العطاء المتواصل
- هل يتأثر المواطن المصري العادي بالأزمة العالمية؟!
- التمييز الايجابي والمرأة وقضية الديمقراطية في مصر
- الحرية النقابية والتعددية هي الحل


المزيد.....




- مجلس النواب الأمريكي يصوت على قرار لإدانة -التصريحات العنصري ...
- مجلس النواب يصوت على قرار يدين تعليقات لترامب
- الخارجية الأمريكية: واشنطن تعول على تقدم -مفاوضات الكواليس- ...
- المسماري: قواتنا طورت عملياتها الهجومية في محاور القتال بطرا ...
- انهيار سقف جامع في حلب خلال صلاء العشاء
- السعودية ترفض مجددا -الادعاءات- القطرية بعرقلة قدوم مواطنيها ...
- واشنطن لا تزال تأمل باستئناف الحوار مع كوريا الشمالية
- الحوثيون يقولون إنهم استهدفوا مطار جازان السعودي وقوات التحا ...
- 12 قتيلاً على الأقل في هجوم جوي سوري على سوق شعبي في قرية يإ ...
- المعارضة السودانية ترفض الحصانة المطلقة للحكام العسكريين


المزيد.....

- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى
- رأسمالية الزومبي – الفصل الأول: مفاهيم ماركس / رمضان متولي


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - إلهامي الميرغني - كلمات متقاطعة محاولة لفهم ما حدث