أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - جبار العراقي - الطفل العراقي ليس بمادة أعلانية أو دعاية انتخابية يا رئيس الوزراء














المزيد.....

الطفل العراقي ليس بمادة أعلانية أو دعاية انتخابية يا رئيس الوزراء


جبار العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 2838 - 2009 / 11 / 24 - 12:13
المحور: ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق
    


الذي أثارني ودفعني على كتابة هذه الأسطر التي تحمل بين طياتها الكثير من المعاني والتساؤلات الموجه لرئيس الوزراء نوري المالكي هي اللقاءات النادرة التي تحدث بينه وبين أطفال العراق لكن في أي مناسبة...!!؟

في البداية أسمح لي يا رئيس الوزراء أن أتقدم لك باسم كل أطفال العراق الذين عانوا ولا زالوا يعانون ويفتقدون إلى عالم وحياة الطفولة النقية عالم خالي من كل الأمراض الخبيثة والظواهر السلبية التي يعيشها العراق الآن والتي انعكست نتائجها أيضا على شخصية ونفسية الطفل العراقي، بالشكر الجزيل لاهتمامك بمعاناتهم التي أصبحت تشكل خطرا على حياتهم ومستقبلهم في ظل بما يسمى بالعراق ( الجديد )، لكن أسمح لي هنا أيضا يا رئيس الوزراء، بأن أنقل لك رأي وبكل وصراحة، أن هذا الاهتمام من طرفك.
هو ليس ألا دعاية انتخابية لحزبك وقائمتك، لا أكثر ولا أقل. والدليل هو أن لقائك الأول مع الأطفال كان قبل موعد انتخابات مجلس المحافظات، حيث التقيت بمجموعة من الأطفال اليتامى وتميز هذا ألقاء بالأحاسيس والعواطف الجياشة وذرف الدموع على هؤلاء الأطفال الذين فقدوا أبائهم نتيجة الإعمال الإرهابية والخلافات والصراعات السياسية الطائفية بين الكتل التي اعتمدت ولا زالت تعتمد على أسلوب ألمحاصصة الطائفية الخبيث.

والآن مع قرب موعد الانتخابات البرلمانية القادمة، وللمرة الثانية ومن خلال مشاركتك بالاحتفال الذي أقامته وزارة حقوق الإنسان بمناسبة يوم الطفل العالمي، اتخذت من هذا الاحتفال أيضا منبرا إعلاميا ودعائيا لحزبك وقائمتك...وتناسيت معانات هؤلاء الأطفال الأبرياء ضحايا الأنانية والذاتية والحزبية ألضيقة الأفق التي تحملونها في داخلكم. وهنا أحاول أن أذكرك يا سيادة الرئيس أن أطفال العراق كانوا هم الضحايا الأوائل الذين دفعوا حياتهم ثمن لتلك السياسة العدوانية والحروب الداخلية والخارجية التي مارسها النظام ألبعثي الشوفيني المقبور، حيث مات الكثير منهم نتيجة الحصار الاقتصادي الغير أنساني الذي فرض من قبل الأمم المتحدة على الشعب العراقي ، الذي كان المقبور ( صدام حسين ) يتخذ من هؤلاء الأطفال الذين كانوا يموتون نتيجة شحت المواد الغذائية دعاية إعلامية لحزبه الفاشي ومن تلك الفترة والمرحلة السوداء أخذت ظاهرة التسول والهروب من المدارس عنده الأطفال تظهر علنيا وبشكل غريب وغير طبيعي، وذلك من أجل العمل الشاق لكسب لقمة العيش وأعانت عوائلهم ومن. هنا بدأت أيضا ظاهرة استغلال الأطفال من قبل بعض الطفيليين أصحاب المعامل والمحلات الذي سمح لهم النظام المقبور با استغلالهم .

أكثر من ست سنوات مرة على سقوط الصنم والاحتلال يا سيادة رئيس الوزراء وأطفال العراق لازالوا هم الضحية الأولى، ضحية هذه السياسات الخاطئة أيضا سياسات ألمحاصصة الطائفية والقومية المقيتة التي أتسمت بالفساد الإداري والمالي والسرقات من قبل القوى والأحزاب المسيطرة على الحكم الآن ومن ضمنها حزبكم الحاكم الذي ينتمي أليه وزير التجارة السابق ( عبد الفلاح السوداني ) الذي كان يسرق اللقمة من أفواه هؤلاء الأطفال الأبرياء.

ست سنوات مرة على سقوط الصنم والاحتلال لازال أطفال هذا البلد الغني بموارده الطبيعية يعانون من الجوع مشردين ومحرومين من الدراسة والتعليم يمارسون مهنة التسول في الشوارع يفتقدون إلى أبسط حقوقهم المشروعة كأطفال لهم الحق أن ينعموا بحياة طفوليه تتوفر فيها كل مستحقات ومستلزمات الطفولة الطبيعية حياة يمارس من خلالها حق التعليم والدراسة وكل هوايات وأحلام الطفولة التي سلبت منه طيلة هذه الفترة.
الطفولة عالم جميل ونقي، عالم لا يعرف معنى الكراهية. الطفولة عالم الحب الصادق، فمن وجباتك يا رئيس الوزراء أن تحتضن الطفل وتقدم له كل ما افتقده من حب وحنان صادق وأن تهتم برعايته التي يستحقها لآن الدولة هي المسئولة على حماية ورعاية الطفل، أن تقدم أي مجتمع مرتبط أيضا بدعم وتطوير وعي الطفل في المجتمع وليس استغلاله كمادة أعلانية أو دعاية انتخابية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,281,050
- البرلمان العراقي يرفع ومجلس رئاسة الجمهورية يكبس
- تمخض البرلمان العراقي فولد لنا مهزلة أخرى
- هل الائتلافات والتحالفات الجديدة سوف تؤثر ايجابيا على مسير ا ...
- حزب الدعوة والمجلس الأعلى وللعبة القط والفأر
- رسالة إلى أبناء الشعب العراقي أحذروا أحزاب البطانيات وشراء ا ...
- هل حقا أن السيد رئيس الوزراء نوري المالكي جاد في أقامة دولة ...
- لماذا هذا الخوف والتستر على القتلة والمجرمين الذين اغتالوا ا ...
- أطفال العراق يسألون أين هي حقوقنا يا سيادة ( دولة ) رئيس الو ...


المزيد.....




- فرنسا: تحذيرات من -مخاطر- مواد كيميائية موجودة في حفاضات الر ...
- "بيتزا" بأسعار مخفضة لمن يساعد في تنظيم استفتاء ثا ...
- مع ارتفاع وتيرة الاحتجاجات ضده.. قطر تعلن مساندتها للرئيس ال ...
- الرجل -الشجرة- كيف حدث هذا له؟
- "بيتزا" بأسعار مخفضة لمن يساعد في تنظيم استفتاء ثا ...
- مع ارتفاع وتيرة الاحتجاجات ضده.. قطر تعلن مساندتها للرئيس ال ...
- شاهد: الثلج يكسو شلالات نياغارا الأمريكية ويحولها إلى جليد
- المبعوث الاممي يغادر صنعاء متوجها الى الرياض ضمن مساعيه لتنف ...
- الغارمات.. قروض مالية تودي بأردنيات للسجون وأطفالهن للمجهول ...
- كيف تغيرت الرسوم المتحركة وأصبحت للكبار قبل الصغار؟


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف: الانتخابات والدولة المدنية والديمقراطية في العراق - جبار العراقي - الطفل العراقي ليس بمادة أعلانية أو دعاية انتخابية يا رئيس الوزراء