أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - هاشم الشبلي - الانتخابات البرلمانية القادمة في ظلال ذهنية التشكيك والتخوين














المزيد.....

الانتخابات البرلمانية القادمة في ظلال ذهنية التشكيك والتخوين


هاشم الشبلي

الحوار المتمدن-العدد: 2837 - 2009 / 11 / 22 - 14:28
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


على اثر قيام السيد طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية بنقض المادة الاولى من قانون تعديل قانون الانتخابات رقم 16 لسنة 2005، ثارت ثائرة المعارضين لهذه الخطوة وشنوا حملة واسعة وشرسة لادانة النقض وتشويه سمعة ومكانة السيد الهاشمي واتهامه بتعويق العملية السياسية وبتنفيذ اجندات اجنبية للاطاحة بالحكم.

تسحبني هذه الحملة من الاتهامات الى الايام التي كانت الدكتاتورية فيها تلصق شتى التهم بمناوئيها وخصومها السياسيين ومن بينهم حزب الدعوة الذي كانت تتهمه بالعمالة والتجسس لصالح ايران.

يبدو ان ذهنية التشكيك بالنوايا والتخوين، حالة ذهنية راسخة وكامنة في دهاليز العقل السياسي عند بعض الساسة العراقيين تظهر عند بروز الصراع والنزاع على السلطة والنفوذ وتختفي بأختفائها.

ان التصدي لحل ومعالجة المشاكل والمعضلات والتحديات التي تعترض مسار العملية السياسية او التي تنتج من الاختلاف في وجهات النظر أو تباين الرؤى السياسية بالنسبة للقضايا العامة. لا تكون بألقاء الخطب واطلاق التصريحات الغير مسؤولة ، والاتهامات العشوائية ، وانما بسلوك اسلوب الحوار المتمدن والتفاوض الحضري واعتماد الاليات الدستورية والديمقراطية والتي هي وحدها دون غيرها الكفيلة والجديرة بالوصول الى حلول ترضي الجميع.

ان خطوة السيد الهاشمي بنقض المادة من قانون الانتخابات واعادته الى مجلس النواب لاعادة النظر فيها اجراءاً دستوريا لاغبار عليه ، لا يستوجب التطير منه أو التنديد به مادام لمجلس النواب الحق في مناقشته مجدداً والتصويت عليه بالنقض أو القبول على وقف الاليات البرلمانية المعروفة . أما توجيه الاتهامات جزافا فأنه امر غير مقبول وغير مستساخ ومرفوض سياسيا واخلاقيا. ويتنافى مع القيم والمبادئ الديمقراطية التي ندعيها .

ان تفاعل الازمة وما نتج عنها من تداعيات خطيرة ومن تدهور في العلاقات بين اطراف العملية السياسية ، قد تؤدي في حالة تفاقمها الى تعميق حالة الانقسام والتوتر وربما الى اعادة عقارب الساعة الى الايام الحرجة والمريرة التي مرت بها البلاد في عامي 2005، 2006، والى تصفية المنجزات التي تحققت على الصعيد السياسي ، كالديمقراطية التوافقية والشراكة في الحكم وتقاسم السلطة.

حيال هذه الاوضاع الخطيرة وخشية من استغلالها من قبل المتربصين بالعراق وبأمنه ووحدته، ومن منطلق الاحساس بالمسؤولية الوطنية ندعو القادة السياسيين ان يتحلوا بضبط النفس وبالاحتكام الى العقل وبالابتعاد عن التشنج الانفعالي العاطفي وبالركون الى الحوار والتفاهم وبأعتماد الاليات الدستورية والديمقراطية لتجاوز هذه الازمة، ولمعالجة المشكلات المطروحة والاخطار الشاخصة التي تهدد الامن الوطني والوحدة الوطنية وتجنيب البلاد مخاطر الانزلاق نحو الهاوية .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,702,138
- الديمقراطية في العراق تحت المجهر
- كفى اعتداءاً على الديمقراطية بأسم الديمقراطية
- مصلحة الوطن اولاً
- على هامش تصريحات الدكتور الجلبي لصحيفة الحياة ..........الفس ...
- دعوة للقوى الوطنية والديمقراطية
- التغير الشامل بات ضرورة ملحة
- آفاق نداء (مدنيون)


المزيد.....




- إنقاذ طفلة عمرها 4 أيام بعد أن دفنها أهلها حية في الهند
- مبارك يتحدث عن ذكريات أكتوبر في فيديو: حتى يستعيد الشعب ثقته ...
- مقابلة دولية على الأرض الفلسطينية
- مسؤول أمريكي: طائرات عسكرية أمريكية قامت -باستعراض للقوة- في ...
- شاهد: معارك عنيفة بين القوات المدعومة تركيا والأكراد في سوري ...
- شاهد : هذا ما فعله أميركيون بتمثال كريستوف كولومبوس في عيده ...
- شاهد: خريطة تفاعلية عن التوغل التركي في سوريا ونقاط انتشار ا ...
- شاهد: معارك عنيفة بين القوات المدعومة تركيا والأكراد في سوري ...
- هل قررت أبو ظبي التخلي عن نفوذها في اليمن للرياض؟
- أثارت سخرية العالم..السعودية تفشل بعزف النشيد الوطني الروسي ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - هاشم الشبلي - الانتخابات البرلمانية القادمة في ظلال ذهنية التشكيك والتخوين