أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حبيب محمد تقي - من مكارم أخلاق القطب الأوحد : المتاجرة بصحة البشر..!














المزيد.....

من مكارم أخلاق القطب الأوحد : المتاجرة بصحة البشر..!


حبيب محمد تقي

الحوار المتمدن-العدد: 2837 - 2009 / 11 / 22 - 11:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إن فيروس أنفلونزا الخنازير المتغير وراثياً . لم نكن نسمع به من قبل . حتى صدور أول إعلان عن أنتشاره كَوباء . من قبل منظمة الصحة الأممية WHO بتاريخ ٢٤/٤/٢٠٠٩ . تلك المنظمة WHO المتفرعة عن هيئة الأمم المتحدة . والتي تعد المرجعية الرسمية والمعنية ، بالتصدي لمعوقات السلامة الصحية عالمياً . ومتابعة وتقويم الأمراض الوبائية المعدية دولياً . والدول الأعضاء ، بما فيها بلداننا . ملزمة بأتباع وصاياها وسياساتها الصحية . إسوه بالمنظمات الفرعية الأخرى للامم المتحدة . أستناداً الى ميثاق الهيئة الأممية . وهذه المنظمة الحيوية . حالها حال عدد غير قليل من فروع هيئة الأمم المتحدة . التي تعاني إملاءات وضغوط مركبة مصدرها القطب المتفرد !
وتتمثل هذه الضغوط بنقطتين :

أولهما : مكان تواجدها . فمقر هذه المنظمة الأنسانية كما هو معروف الولايات المتحدة الأمريكية . مما يعني تعرضها الى ضغوط مباشرة وغير مباشرة من صانع القرار الأمريكي من جهة . والرأي العام الأمريكي المتكون بتأثير الأعلام المأدلج أمريكياً والضاغط على المنظمة من جهة أخرى .
زد على ذلك تأثير الشركات الأحتكارية لتصنيع الدواء والعقاقير . أضف اليها شركات اللحوم العملاقة . والمتواجدة بكثافة حولها . وكلنا يعلم علم اليقين أجندة مثل هكذا شركات . تحوم الشكوك حول نزاهتها وأخلاقياتها .

ثانياً : ان منظمة الصحة الأممية هذه WHO تعتمد في عملها البحثي والمختبري والأرشيفي والمرجعي . على مركز مراقبة الأمراض الوبائي الأمريكي CDC . وللاسف يتعبر هذا المركز العملاق عملياً . الذراع الأيمن والذي تعتمد عليه كلياً المنظمة وهذا المركز واقع تحت تأثير مباشر للشركات الضاغطة الامريكية .
وبسبب من تلك الضغوط المبينة أعلاه . نستدل على مجموعة إملاءات قسرية . تتعرض لها المنظمة . مما يؤثر غلى أداءها ومصداقيتها . وتتجلى تلك الأملاءات بعدد من الأفرازات البالغة الضرر . أُجمل البعض الأهم منها على سبيل الذكر وليس الحصر .

أولاً : إحجام المنظمة الخطير . جراء ضغط الشركات الأمريكية . في الأعلان عن هذا الوباء مبكراً . على الأقل في نهاية القرن الماضي . إذ أن هذا الفيروس المسبب لأنفلونوا الخنازير . ليس بفيروس وبائي جديد . إذ كان هذا الفيروس الوبائي مستوطن ببن الخنازير الأمريكية منذ عام ١٩١٨ . وتحول تدريجياً الى وباء مستشري عام ١٩٧٦ . في عهد الرئيس الامريكي السابق جيرالد فورد . وأنتجت الشركات الامريكية الأمصال بالمليارات ضد ذلك الفيروس الوبائي ، شكلت فضيحة حينها . ولم تكشف عنها المنظمة . فتحولت في ذاك الوقت الى أزمة أطاحة بعدد من الرؤوس . وفي نهاية المطاف من نفس العام ١٩٧٦ . تبين أن هناك تلاعب خطير في صحة البشرية . نم عن أستغلال بشع للشركات الامريكية الاحتكارية الضاغطة . والتي لاهم لها سوى الربح . وإن كان بطرق لاأخلاقية .

ثاياً : تحت تأثير نفس الشركات . غيرت منظمة الصحة العالمية WHO الأسم العلمي للفيروس . من فيروس أنفلونزا الخنازير SWINE FLU الى إش ١ أن ١ H1N1 .
علماً ان الولايات المتحدة . تتصدر دول العالم في تربية الخنازير الموبوئة . وتعد أيضا المنتج و المصدر الاول للحوم الخنازير
.
فمصالح تلك الشركات البشعة استدعت . الضغط وبكل الوسائل الغير مشروعة . على شراء الذمم بالترغيب والترهيب . بغية التكتم عن تاريخ هذا الوباء الذي كانت ولم تزل هي بذرته . كذلك التكتم على فضائح اللقاحات . سواء لوباء ١٩٧٦ أو لوباء ٢٠٠٩ .
لذلك سعت نفس الشركات الضاغطة في فرض أرادتها . في أزالة اسم الخنازير من التسمية العلمية للفيروس . في حين أن هذه المنظمة WHO لم تتعرض لضغوط مماثلة تذكر . عندما أتصل الأمر بأنفلونزا الطيور H5N1 . لسبب ليس بغريب ! لأن الشركات الامريكية الضاغطة تلك . لم تكن تحتكر تربية الطيور . فكان المتضرر منها الدول المنتجة في شرق أسيا . فمثل تلك الدول لاتقارن بسلطان القطب المتفرد .
لكم ان تتصوروا . كم وحجم الاستهتار الغير محكوم بوازع أخلاقي ما . والذي تنتهجه الولايات المتحدة وشركاتها الضاغطة والمتحكمة بكل شاردة وواردة في الاقتصاد العالمي . ان هذا الوباء ، لم تنقطع علاقته بالخنازير . رغم التغيرات الجينية الوراثية التي يتصف بها هذاالفيروس الوبائي . فهناك حالات غير قليلة سجل فيها انتقال الفيروس من الانسان نفسه الى الخنزير . فطبيعة هذا الوباء لصيقة بالخنزير سواء شاءت امريكية ام لم تشأ . وعلينا أن لاننساق خلف ما تصدره لنا ماكنة الاعلام الامريكي المأدلج . وأن نتصفح بعناية ودقة كل واردة وشاردة فيه والاهم من هذا وذاك . ان ندفع بمنظمات مجتمعا المدني والرأي العام والاعلام وحكوماتنا وبرلماناتها باتجاه التحرك والضغط في المطالبة باستقلالية كافة الاجهزة والمنظمات المتفرعة عن الهيئة الاممية . حتى لاتنساق بسهولة الى تأثيرات هذا الطرف او ذاك منمن لا يعنيهم الا مصالحهم الانانية الضيقة .






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,992,515
- من يستفز دمعي...!
- إصلاح المنظمة الأممية ، صمام الأمان لعالم أكثر أمنناً وأستقر ...
- أمطري عذاباتي ...!
- الحكومة الكويتية و اللعب بألنار التي قد تطالها مرة أخرى..!
- دستور بول بريمر الملغوم وقنابله الانشطارية...!
- فرسان النوم المتأصل...!!!
- المثيرة للجدل ! ... تنحو منحى الدجل ...!!
- أهديك أحتراقاتي..........!!
- المثيرة للجدل! قناة الحياة !
- أسئلة حول قواعد النشر..! تبحث عن أجابات . فمن يجيب ؟؟
- شعر هجاء : بين مطرقة ( وفاء سلطان و ) سندان ( زكريا بطرس ).. ...
- مشط أمي ... مشط أنفعالاتي!!
- مستقبل الديمقراطية في العراق مرهون بأعادة تأهيل من ليس مؤهل ...
- أنا قادم...
- حوار الطرشان.. تحت المجهر !
- أمريكا والاكراد ! تقاطع أم ألتقاء مصالح ؟
- يا وطني المظالم لها محارق
- الهجرة المليونية العراقية من تداعيات حروب الخليج الثلاث . فم ...
- اه عراق
- الهجرة المليونية العراقية من تداعيات حروب الخليج الثلاث . فم ...


المزيد.....




- فيديو لسعودي يدعو إلى التطبيع مع إسرائيل: أثق في حكمة محمد ب ...
- بريطانيا تلغي قيود السفر إلى شرم الشيخ في مصر وتعلن استئناف ...
- جولة بالدراجة على ضفاف نهر -لا ساوون-
- عالمة الثقب الأسود التي تعرضت للتنمر الإلكتروني
- كيف تكمل طريقك نحو النجاح رغم العثرات؟
- مظاهرات العراق: هل تنجح الاحتجاجات المتوقعة في إحداث علامة ف ...
- أردوغان يتوعد: سنستأنف العملية العسكرية بضراوة في شمال سوريا ...
- نيويورك تايمز: عدد القوات الأميركية المنتشرة بالعالم الآن نح ...
- ليبراسيون: حزب سياسي إسلامي بفرنسا يزعج اليمين
- رغم وعود الإصلاح.. الاحتجاجات تتواصل في لبنان


المزيد.....

- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حبيب محمد تقي - من مكارم أخلاق القطب الأوحد : المتاجرة بصحة البشر..!