أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - علي الأسدي - هل لاحظتم .... كأن اليوم العالمي للطفل...يوم حداد في العراق...؛؛














المزيد.....

هل لاحظتم .... كأن اليوم العالمي للطفل...يوم حداد في العراق...؛؛


علي الأسدي

الحوار المتمدن-العدد: 2836 - 2009 / 11 / 21 - 23:48
المحور: حقوق الاطفال والشبيبة
    


هكذا وبدون مراسم ، بدون أغاني وتحايا وتمنيات ، بدون باقات ورد وهدايا ، مرت ذكرى يوم الطفولة العالمي كأي يوم من أيام العام ، فلم يتكلف في مناسبة كهذه لا رئيس الدولة أو رئيس الوزراء أو وزير أو نائب في البرلمان أو رجل أمن ، بارسال كلمة أمل إلى أطفال العراق وبخاصة إلى أولئك السيئي الحظ الذين فقدوا المأوى والنوروالدفء والآمن والمدرسة وساحة اللعب والرغيف ، والأهم من ذلك كله الحنو العائلي. لقد تحمل أطفال العراق تبعات اخطاء ومغامرات وهلوسات وطيش السياسيين حكاما كانوا أو طلاب حكم ، فكانوا الضحية الأضعف التي لاحول لها ولاقوة ، فهاجرت مواقع سكناها وملاعبها ومدارسها تحت مناخات الخوف من انفجارات القنابل والسيارات المفخخة ، فسكنت الكهوف والخرائب وبيوت الصفيح. لقد أضطرت نسبة كبيرة منهم الى العمل بمشقة لمعاونة من تبقى من ذويهم ، فيما البعض الآخر مارس التسول لتدبير معيشته ومعيشته ذويه ممن انقطعت بهم السبل.
لقد مر يوم الطفولة العالمي وسط عتمة الموقف السياسي وتناحر السياسيين الذين قذفت بهم الصدفة إلى كراسي الحكم دون كفاءة أو معرفة ، همهم الأول والأخير مكاسبهم والإثراء السريع بأي شكل ،و ليس لهم فكر أو برنامج عمل لتغيير واقع ما انتهت إليه حياة ملايين العراقيين من فقروقنوط وترمل ويتم وجوع. لقد اعتاد أطفال العالم أن يسمعوا من حكامهم التعهدات ، ويتلمسوا ما وعدوا به ، وفي يوم الطفولة تفتتح المشاريع في طول البلاد وعرضها ، مضيفة إلى حياتهم مكاسب جديدة للارتقاء بها إلى الأفضل ، ولأن أولئك السياسيون يعرفون جيدا أن في الطفولة تكمن الطاقات المتجددة للأمة ، ولأنهم وبهم تتقدم مجتمعاتهم وتزدهر حياتهم اقتصاديا وثقافيا ، فهم أمل المجتمع ومصدر قوته المستقبلية.
إن ما تعانيه جماهير الشعب العراقي من معاناة ستترك آثارا بالغة القسوة على أطفالنا بشكل عام ، وبشكل خاص على أولئك الذين وجدوا أنفسهم دون ذنب بدون رعاية الأب أو الأم أو المدرسة أو الروضة أو دور الرعاية الاجتماعية. ونحو هؤلاء بالذات يجب أن تتوجه جل عناية ورعاية الدولة ، لأن المخاطر كثيرة والثمن باهظ عندما لم تصل المعونة في وقتها ، فأن الشرور التي تنتظرهم صعبة الحصر. إن الانحراف لا يتطلب شهادة خبرة ، ولايحتاج من الأطفال أي جهد ، أنه في متناول الجميع ، ومسوقوه كثر في الظروف الحالية.
هل سنتذكر كل ذلك ونحن نراقب الشاشة الصغيرة من خلال قنواتنا حيث تتسابق الحكومات ومنظمات المجتمع المدني لابتكار السبل التي ترفع من مستويات أطفالهم الثقافية والعلمية والفنية وتهيئهم لاستلام مسئولية قيادة بلادهم والدفع بها إلى الأمام في سلم التقدم والا زدهار.
ليتنا استطعنا ، وإذا كنا قد اختلفنا طائفيا ودينيا وقوميا وما نزال غير متفقين على عهد شرف لحماية وتقدم وازدهار العراق ، فلنتفق على حماية وإسعاد اطفالنا ، فقط اطفالنا ، ففيهم يكمن أمل جميعنا سنة وشيعة ، مسلمين وغير مسلمين ولا دينيين ، عربا وأكرادا ومن كل مكونات شعبنا الصابر.
علي ألأسدي







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,821,246
- عقود النفط العراقية الأخيرة...علامات استفهام كبيرة....؛؛
- من أين نبدأ... يا سيادة رئيس وزراء دولة القانون...؟؟
- قانون الانتخابات المعدل..نهج صريح لاقصاء الر أي الحر...؛؛
- قانون امتيازات النواب...رشوة فات أوانها...؛؛
- هل سنشهد قريبا ... نظاما للفصل العنصري في كردستان العراق...؟ ...
- هل الأتراك والكورد في تركيا ... أخوة أم أشقاء ....؟؟
- العد العكسي ... للحرب بين العرب والأكراد في العراق....؛؛
- الخطأ والصواب... في أزمة المناطق المتنازع عليها... بين بغداد ...
- تبرعوا لدولة القانون...من أجل عراق جديد في المهجر....؛؛
- التهديدات التركية والقصف الايراني لكردستان...إلى متى...؟؟
- ماذا بعد الرحيل الأمريكي من العراق...؟؟
- القائمة المغلقة وسيلة فاسدة للمجيء .. بمرشحين فاسدين...للبرل ...
- استثمارات النفط في سياسة الحزب الشيوعي العراقي..في المرحلة ا ...
- القضايا الاقتصادية في سياسة الحزب الشيوعي العراقي الحالية... ...
- الحزب الشيوعي العراقي...والانتخابات العامة القادمة...3 -- 5
- مهمات الحزب الشيوعي العراقي في المرحلة الحالية...2 - 5
- مهمات الحزب الشيوعي العراقي في المر حلة الر اهنة...؛؛ 1-5
- كلمة حق يجب أن تقال... بحق وزير يعمل دون ضجيج ...؛؛
- أسئلة إلى وزير نفط كوردستان...حول ملابسات بورصة أوسلو..؛؛
- وأخيرا ...تكلم أبو داوود...؛؛


المزيد.....




- منظمة العفو الدولية تحذر من احتمال وقوع جرائم حرب في ليبيا
- ترامب يشبه محاولات عزله بعمليات -الإعدام خارج القانون-
- منظمة العفو الدولية تحذر من احتمال وقوع جرائم حرب في ليبيا
- وزير الدفاع الأمريكي لـCNN: تركيا مسؤولة عن -جرائم حرب- في س ...
- الأمم المتحدة تدعو للإفراج عن مساعد لمرسي وابنه
- الطلاب في الجزائر يتظاهرون للأسبوع الـ35 على التوالي
- الطلاب في الجزائر يتظاهرون للأسبوع الـ35 على التوالي
- العفو الدولية تحث قيس سعيد على استكمال الإصلاحات لحماية حقوق ...
- مفوضية شؤون اللاجئين: تزايد أعداد السوريين الفارين نحو العرا ...
- النرويج: اعتقال رجل سرق سيارة إسعاف وصدم بها عدد من المارة ب ...


المزيد.....

- نحو استراتيجية للاستثمار في حقل تعليم الطفولة المبكرة / اسراء حميد عبد الشهيد
- حقوق الطفل في التشريع الدستوري العربي - تحليل قانوني مقارن ب ... / قائد محمد طربوش ردمان
- أطفال الشوارع في اليمن / محمد النعماني
- الطفل والتسلط التربوي في الاسرة والمدرسة / شمخي جبر
- أوضاع الأطفال الفلسطينيين في المعتقلات والسجون الإسرائيلية / دنيا الأمل إسماعيل
- دور منظمات المجتمع المدني في الحد من أسوأ أشكال عمل الاطفال / محمد الفاتح عبد الوهاب العتيبي
- ماذا يجب أن نقول للأطفال؟ أطفالنا بين الحاخامات والقساوسة وا ... / غازي مسعود
- بحث في بعض إشكاليات الشباب / معتز حيسو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الاطفال والشبيبة - علي الأسدي - هل لاحظتم .... كأن اليوم العالمي للطفل...يوم حداد في العراق...؛؛