أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بان ضياء حبيب الخيالي - تلال الهذيان...!















المزيد.....

تلال الهذيان...!


بان ضياء حبيب الخيالي

الحوار المتمدن-العدد: 2832 - 2009 / 11 / 17 - 04:21
المحور: الادب والفن
    


هو الليل ينسل ُحزينا ً...فاتحا ًقبضتيه دون رغبة محررا ً عناقه الحاني لرؤوس أبنية المدينة ....مذللاً وهو يمضي.... نحو ارض الرحيل جذوة ذلك القنديل الفضي المتوهج في سقف السماء ...مخلفا ً ...كتل غيم معتمة تتلاشى وئيدا ً...ليبدو من البعيد عرش ملك الليل خاليا الآمن
كسرة معوجة...ضئيلة بقيت كشبح احدب يناضل بوهن من اجل بقاء لن يطول..............!
أنا في صومعتي ....يضمني الليل ...تتراقص حولي أشباح كائنات الغرفة برقصاتها الوثنية يرتعد خوفاً سراجي الواهن ....طبول الوقت تقرعها.... قبائل الزمن الوحشية ...
ابتهل لها أن تتركني له ...أرمم انهيارات يومي الجاثمةُ صخوره فوق روحي...أهدهد به براكين أحزاني التي تناظرني شزرا ً مهددة غدي بمهرجان ألعابها النارية...
وكأن الصمم يدثر سمعها ، تواصل الطرق بجنون دونما التفات لنشيجي...
أكمم أذنيّ والطرقات تستعر علوا ً ،وشبح رهيب يتضخم متكتكا ًمن رف قريب يتجه صوبي ... فئران الثواني تتقافز... بين قدميه ... وهو يزداد اقترابا ً...يمدّ يدا ً من نار الي ّ فيخرسني الرعب...فهو الاثمن الأعظم في أرضي ...وعشقي الأحمق.... استثار الثمين ...
بينما أتيقن من...هلاكي ....ترفرف عباءة بيضاء لفارسي... ويبرق سيف فضي يلوح....عند ارتعاشه خوفي...
وبضربة...تنقطع يد الزمن الممتدة لعنقي ... تتساقط الثواني ....نازفة حتى نضوب خزينها .... ويرتمي معول الوقت الهائل ... بين الفئران المذعورة المتقافزة هروبا ً.... للفناء الخلفي من داري.
كيف لا أهوى من بعشقه أعتقني ....من أغلال وقتي...
بعشقه دخلت...بإرادتي... لعالم رق ّ آخر...يسحرني...البس تاجي بيد ي ... وأتسمع لخشخشة سلاسل اسري وقيودي....
أتلفت فأجدني تائهة في وجوده الأبدي ...بينما يحتضن أفق الفجر صورة فرسه الطائر صعودا ً نحو ضيّ وليد...
نضب زيت سراجي وراح اللهب الشائخ يجر أذياله بوهن صعودا نحو تله الموت....
رغم يد النور...تلك الممدودة من أفق الله ممزقة نسيج غيوم الليل الداكنة بأناملها المتلألئة .... إلا إن حلكة ذاك المتقهقر ما تزال تغمرني بخلود خافية كل ما حولي من كائنات .....خلا مقبرة القصاقيص بكومات موتاها ....في سلّة عند ميمنتي ،أشلاء الورق المتناثرة في رحاب منضدتي وهو ....المتطلع في ّبنظرة تخترق سكينتي...
انظر لتلال هذياني التي كومتها في حضرة جلاله البهي ....بانبهار ...يرفضه قلبي الحاكم طارقا بمطرقته القاسية على أضلعي ...
فأسحب فكرة انتصاري ...حينما أجدها اقل ارتفاعا من مدّ نبضي ...
كل تلال هذياني تتصاغر عند جبال عظمته البالغة أفق الشمس عندي....
أعود أنكفئ على ذلك الجسد الورقي المستلقي بقهر وإذعان أمامي مستسلما لساديتي... لحنوي لربتي وجلدي ...لتمزيقي وضمّي لبكائي وزقزقتي ....تسائلني البيضاء المرتعدة الموشاة بخطوط دامية بعينيها المبتهلتين ...أما من اكتفاء ....تغلبني رحمتي....وترشقني قهقهته اللئيمة بسوطها ...فأزعم لها إنني أشرفت على الغرق في بحار سكينتي ....وان خلاصها بات وشيكا...ًوفي داخلي العن كذبي ...وأكتم حيرتي....
تعود ترتجف الظلال وترق على الجدران من حولي ...بانطفاء تدريجي حتى العمى ... وتلك المتعبة المثخنة بجروحها .... وأنواطها المتلألئة ترمقني برهبة ... وارمقها بيأس ...
خنجري بيدي... مازال ....يعدني بالكثير من النجاحات الساحقة في ميدان حربي...
وحنوي يمنحني فرصة التقاط أنفاسي قبل صولتي الأكثر قسوة وتدفقا ً والأعمق استعارا ً .... وولها ًً...
ينسلخ اللون البنفسجي المعتم من نسيج الأفق وئيدا متدرجا حتى النقاء تاركا السماء تأتلق بلون فيروزي متشرب بخيوط وردية ....
هو النور يبتسم بخجل في أفقي بينما يلفظ المصباح أنفاسهُ المحتضرة... مخلفا رائحة سوداء مزقت صفاء أنفاسي ....
أفقت قليلا من انغماسي في ترجمة أنفاس المتلاحقة لتضاريس ترتفع وتنخفض وتتماوج وتسيل ...ترعوي قليلا ًو تتدفق ...ساكبة كل النور إلى سوادي...لأرفع راسي متأملة شباكي القريب المفتتح كرنفال الشروق ....
حياة جديدة ما تزال أغلفتها الشفافة المتساقطة تلواً... تخفي بعض معالمها وتكشف الآخر ...وبراعم النور تتفتق عن أزهار حياة بديعة في خارج جدراني ...
والنسمات المأخوذة بمرأى الشمس الفاتنة مفتوحة جدائلها متمطيه بنصف نومه ...جالت بأعظم ما تكون رقتها متراقصة كأنها تقدم عرضا ترحيبيا ًلكتلة النور الشقراء ....
تداعب النسمات الفجرية وريقات التينة الضخمة الشائخة المتكئة بفروعها على جدار غرفتي المطلة بشباكها على...أفق الحديقة الواسعة ....كفوف أوراقها الخماسية ....تصطفق قليلا ببعضها وبحافة شباكي بتوالي .. كأنها تطلب مني إذن دخول النور إلي ّ....
استجيب لنقرها المهذب و لوخز دخان موت المصباح لرئتي فافتح جناحي شباكي بكل اتساعهما متلقية كل النور والنداوة من سلال صباحي ...فتكتظ رئتي برائحة الورد والندى ....وأشتهي أن أحيا ...وحينما...تبتسم الشمس لي...أجيبها بابتسامة مضطربة متلقية ربتات أشعتها على وجنتي بحيره...أحاول التملص من أمسي والانغماس في يوم قد........ يوقد شموعي ...!
ورغمي أستدير بقلق لأمسي ...فألفيه... بشموخه الملكي .... يتشاغل برسم خطوط فارغة ويرمقني بطرف عين متغطرسة واثقة من هيمنة سطوته و انتهائي ...فأعود....يرغمني ....عشقي ...أنكفئ على حيرتي وأواصل تقطيع أوصال السبعينية البيضاء التي أشبعتها ندوباً ....أمسك خنجري بشغف...وارسم شقوقا ً جديدة على أديمها الصابر المثقل ....خنجري... يقطر دما ....هي تئن لثقل جراحي ....!
وأنا لا اعلم متى سأكتفي...!
الاكتفاء...حلم شائخ ....بلغ سن التقاعد من دائرة أحلامي ....ورحل منحنيا ً جارا ً قدميه... متقهقرا ًضائعاً في أفق الطريق...منذ عقود ....
مخلفا ً ذلك المأسور الذي ملئ الكون صهيلا في سجن أضلاعي ...وهو يفتقد انطلاقاته الخضراء وصولا ًلأفق الشمس ....
ذاك الرسوخ في زريبة الطمي.... تلك الموحشة بطحالبها النتنة ملئهُ رفضا ًمازال يشتعل خالدا متنفساً كل النور المدغدغ لذاكرته النابضة.
والفجر المزقزق خلف جدران العتمة مزق أستار خنوعه المؤقت بانتظار يد القدر تلك التي لم تسعف أحدا ...أبدا ....!
يسرقني لوهلة أخرى وهج الحياة المتأججة خلف سور مشاعري ...استرق النظر بانبهار يلمحه خنجري ...المتنمر.........
يناظرني آمراً....فامتثل ....كديدني...
أمدّ يدي المرتعشة لأعانق يد نصلهِ بوله متأجج ... أتأمل نسيجه بانبهار... أتيقن من عبوديتي وبكل ولهي ورغبتي في خلاصي ......... أغرسه عميقا في خافقي...الضاجّ .... حتى يرتوي. مضرجة بلون نبضي .... يحملني... يردفني... وهو مختال بفوزه ِعلى فرس ابيض...ليرحل بي نحو أصقاع جديدة....
بين شجيرات المرجان المتشعبة في حواري الماء يخب فرسي... نحو عمق الزرقة يرمح.... الريح تبارك حلمي المرفرف بين جدائلي ...وحينما تتلقف أقدامي أغنيات الموج المهدهدة ...أترجل ....و... قاتلي ...
نبتسم لبعضنا...دون ضغينة .... ونركض معا ً لقرار الفيروز..........
البحر يحتضن عناق أناملنا ....تسحبنا الزرقة لمدن الخيال وبينما تنسدل جفوني بانطفاء بطيء وأنا انزل عميقا في لجة مشعة في ابعد نقطة من محيط سعادتي ...أرمقه خلسة بسعادة فيكأكئ
....دولفيناً أزرق... بسعادة ...يمنحني زعنفتيه ويعود يسحبني سابحا ً للبعيد ...محلقا ًبي حول كهوف جبال نامت في عمق البحر طويلا... يدو ربي في حواري الفيروز.... يتناثر البلور من بين يدي ... أختار درري المفضلة من شعوب المحار والصدف ... تزقزق حولي أسراب سمك ملون تضج بثرثرتها وتلتف نباتات البحر بأذرعها الشيفونية... حول أطرافي مرفرفة برقة ....أنا أتسمع باندهاش لأوركسترا نبضاتي المتفجر ...رعدها ... قريرة بضعفي الناصع... امام كونه المهيمن ...وبينما امضي معه بين حوريات البحر وكركراتهن النغمة وبينما أرحل صعودا نحو اللاانتهاءً... تنبض فيّ أمنية.... أن تكون رحلتي معه هذه المرة.... لبلاد الشمس....تلك التي... تقت لها طويلا ً ...!!!!
















كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,151,690
- اللوحة السادسة عشر
- اله الماء
- تطلعات القطة ريكا....!
- بين طريقين
- رمل ابيض...!
- لو ...عاد ينصفنا النهار ....!
- شرفتي والقمر
- همسات شهرزاد
- القربان
- خطوط في لوحة سوداء
- مخلوقة من طين...!
- هل أفتح الابواب للعيد...؟
- ألملم النجوم...!
- صندوق من خشب الصندل ....
- قلب جبلي الأخضر...!
- القصة خون /الجزء الثاني
- القصة خون /الجزء الأول
- مدينة من جليد...!
- ديرة الفرح ...موخان جغان..!
- أناجي القمر...!


المزيد.....




- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بان ضياء حبيب الخيالي - تلال الهذيان...!