أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نضال نعيسة - إلى الأستاذ سعد الدين الحريري/ المحترم:







المزيد.....

إلى الأستاذ سعد الدين الحريري/ المحترم:


نضال نعيسة

الحوار المتمدن-العدد: 2830 - 2009 / 11 / 15 - 19:11
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، دولة الرئيس:


ولا يسعنا في مستهل هذه الرسالة إلا أن نبارك لكم، وللشقيق الأصغر لبنان، خاصرة سورية الأثيرة، نجاح مساعيكم الطويلة والخيرة في تشكيل حكومة الوحدة الوطنية اللبنانية التي هي السبيل الوحيد لخلاص لبنان، وبقائه وطناً كريماً ومعافي وعزيزاً،على قلب كل سوري، فحين يكون لبنان بخير، نشعر جميعاً، كسوريين، بأن العالم كله، بخير، ونتمنى لكم التوفيق في مهامكم الجديدة، بصفتكم رئيساً لوزراء لبنان، وأن يحدث هذا نقلة نوعية في تاريخ لبنان المعاصر، ويكون مؤشراً على تعافي لبناني من كل ما حاق به سابقاً، من محاولات لتفتيته، والنيل من أمنه، ووحدته الوطنية، وتخطيه لواحدة من أصعب مراحله التاريخية.



وبما أن الهم اللبناني هو هم سوري عام، فإننا نتابع كل ما يأتي من هذا البلد الحبيب، من أخبار وتطورات بعيون ترنو إلى آفاق المحبة والتلاقي، وبقلوب خافقة متضرعة لربها أن يكون لبنان بخير في كل حركة، وتطور، ونشاط، ، وكان أجمل تلك الأخبار، وأحبها لقلوبنا، طراً، هو عودة الدفء والانفراج الكبير في العلاقات السورية اللبنانية المميزة، بعد انكشاف حجم الفبركة التي لم تكن تستهدف لبنان، وحده، بقدر ما كانت تستهدف سوريا، والسوريين، وقد أرّقتنا، وهزت وجداننا، بعنف، كل تلك المستجدات الأخيرة، ولاسيما لجهة براءة كثيرين، داخل لبنان، مما نسب إليهم، وعلى رأسهم الأخوة الأعزاء الضباط الأربعة، والتي تركت- البراءة- برغم فرحنا بها، انطباعاً غير محمود عن الواقع القضائي، وطريقة التعامل العشوائية والارتجالية والكيدية والتوليفية، مع بعض الأحداث المصيرية، والحساسة، والجلل، وعلى رأسها قضية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، رحمه الله.



وبعد انحسار تلك المرحلة المظلمة في تاريخ العلاقات السورية اللبنانية، مرحلة انقضت، بعجرها وبجرها، وقضها وقضيضها، فكلنا أمل، ونتمنى أن تكون درساً وعبرة للجميع، في توخي الحذر، وتغليب لغة العقل على لغة العاطفة، وقراءة الحدث بعمق وتور بعيد عن انفعال، وألا تحل الرغبويات الشخصية لدى بعض، محل العقلانيات المنطقية، وضرورة عدم توظيف أية أحداث أمنية، أو شخصية، في سياقات سياسية عرف عنها عدم ثباتها وتقلبها، وخضوعها للكثير من الاعتبارات.



أما بعد ذلك كله، فإننا، وبكل أسف، ما زلنا نسمع أصواتاً، مزعجة، ونشازاً، لرهط، محسوب، وبكل أسف على تيار المستقبل اللبناني، وجماعة والرابع عشر من آذار، أو الموالاة، هاله هذا التطور الإيجابي في العلاقة بين الجارين الشقيقين، أصوات تحاول من جديد، إذكاء نار ذلك الفتور الطارئ والآفل، في العلاقات السورية اللبنانية، والذي بات الآن، وبفضل حكمة وتعقل، وسياسة نفس طويل، لأطراف بارزين على طرفي المعادلة السورية اللبنانية، في حكم الماضي وذمة التاريخ، رهط ما زال يحلم بالعودة، بكل تعمد وسوء نية وطوية، للإشارة تلميحاً وتصريحاً، لما أصبح الآن، حقائق يعرفها القاصي والداني، وقرائن إدانة، قبل أي شيء، لأولئك الذين لعبوا على نار الفتنة ونفخوا في كيرها، وكانت السبب في توريط كثيرين في مواقف، أقل ما نقول أنهم نادمون عليها الآن، بعد عودة الوعي إليهم، وها هم يعودون إلى الصف الوطني اللبناني، قبل عودتهم للحضن السوري الدافئ الذي هو الحضن الأم لكل لبناني وطني غيور وأصيل.



إننا دولة الرئيس، نأمل، وبعد ذاك الانفراج الكبير والإيجابي على غير صعيد، أن يتم الانتباه جيداً للدور والتخريبي الرهيب وغير الطيب لتلك الأصوات المعروفة، والتين لا تريد، ولا تضمر، وبكل حق وصدق، خيراً للبنان، ومساهمتها الحثيثة والدؤوبة وعملها الحثيث على تعكير الأجواء ما بين سوريا ولبنان في الفترة الماضية، هي التي كانت مسؤولة ، بشكل وبآخر، عن فترة الشلل والتعطيل التي طغت على الحياة السياسية والعامة في لبنان الشقيق، وإن "معزوفة" المحكمة التي دأبت على تلحينها، لم تعد تطرب كثيرين، وكانت عامل توتير وتأزيم وتشويش، وأصبحت لحناً نشازاً، في زمن الانكشاف والانفراج وحكومة الوحدة الوطنية وهي محاولة منها لوأد هذه الحكومة وقتلها في مهدها، ولم تعد تنفع البتة، وبكل أسف، لا كبرنامج سياسي، أو آخر انتخابي، ولا حتى كعامل مصلحي ونفعي وربحي. وإذا كان ثمة من داع لبقاء المحكمة، ونحن هنا، وفي هذه الحالة، فقط، نؤيد وجودها، فتلك الأصوات، على ما نعتقد، يجب أن تكون أول من يدخل هذه المحكمة كمتهمة، وعلى لائحة ورأس قائمة "المدعوين"، نظراً لما ألحقته من ضرر كبير بسمعة لبنان، وسمعة الرئيس الشهيد، حيث تم اغتياله مرتين، مرة على يد جناة لم يزالوا مجهولين، وأخرى معنوية ورمزية على يد هؤلاء المغرضين.



نجدد مباركتنا لكم دولة الرئيس، ثقة لبنان وشعبه الطيب العريق، راجين لكم النجاح والتوفيق، في هذه المهمة الوطنية في اللحظة التاريخية، وتفضلوا سيادتكم بقبول وافر الاحترام والتقدير.










كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,468,120,210
- الحوثية و الوهابية الصدام المؤجل
- المحرقة الحوثية والحروب المنسية
- إلى سعادة الأخ وزير الداخلية القطري/ المحترم:
- رسالة من إخونجي
- إلى الرفيق الأمين العام لحزب الكلكة
- أكثرُ مِن مجرّد هِلال شيعي
- خفايا نضال مالك حسن الأصولية
- معارِكُهم الحضارية
- تهديد جديد بالقتل والمطالبة بإعدام نضال نعيسة من قبل جماعة ا ...
- السعودية بين فكي الحوثيين والقاعدة
- نضال مالك حسن بطل أم قاتل؟
- الشيعة قادمون
- العنصرية في خطاب المعارضة السورية
- هلِ الوحدةُ العربيّةُ ضرورية؟؟
- سوريا: انفتاح بلا حدود
- سايكس- بيكو أمانة في أعناقكم!!!
- العثور على أكبر مقبرة عقلية جماعية في العالم: دعوى عاجلة على ...
- لا للشراكة الأوروبية
- لا تعتذر يا تركي السديري
- Never Trust Them لا تثقوا بهم أبداً


المزيد.....




- الخارجية الأردنية تستدعي السفير الإسرائيلي لإدانة انتهاكات ا ...
- ثلاثة قرون في صقلية.. كيف دخل الإسلام إيطاليا ولماذا انهزم؟ ...
- قيادي بـ-الانتقالي الجنوبي-: لن نقبل بـ-الإخوان- على أرض الج ...
- إطلاق سراح ناشط حقوقي في كازاخستان مدافع عن أقلية الإيغور ال ...
- إطلاق سراح ناشط حقوقي في كازاخستان مدافع عن أقلية الإيغور ال ...
- قيادي في الحرية والتغيير يرفض تصنيف السودان دولة علمانية
- إجراءات أمنية مشددة حول المساجد في سينجار تمنع الكشميريين من ...
- إجراءات أمنية مشددة حول المساجد في سينجار تمنع الكشميريين من ...
- إسرائيل -تحاصر- الوصاية الأردنية على المسجد الأقصى؟
- ترامب: نائبتا الكونغرس ضد اليهود.. وطالبت الإسرائيليين بمنعه ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نضال نعيسة - إلى الأستاذ سعد الدين الحريري/ المحترم: