أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - مريم نجمه - من كل حديقة زهرة - 29















المزيد.....


من كل حديقة زهرة - 29


مريم نجمه

الحوار المتمدن-العدد: 2823 - 2009 / 11 / 8 - 23:55
المحور: الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر
    


من كل حديقة زهرة ؟ - 29
الزراعة والنبات وغطاء الأرض الأخضر يأتي في مقدمة نشوء الحياة على كوكبنا الجميل ولولاه لما وجد وعاش الحيوان والإنسان فيما بعد كما جاء في التحليل الفلسفي الوجودي في الحضارة السومرية في إحدى مكتشفات الكنوز الأثرية في وادي الرافدين وأبرزها . التمثال أو اللوحة المقسمة إلى ثلاث أقسام أو طبقات , في الأسفل يأتي النبات , والوسط الحيوانات , والطبقة الثالتة أو القسم الأعلى يأتي الإنسان . حكمة وملاحظة ذكية تسبق دارون ونظريته باّلاف السنين , ويدل عن وعي مبكر لدى هذه الشعوب تبرهن عن تطور أصل الإنسان على ظهر الأرض . ..
إن مهمتنا الملحة ومهمة أجيالنا , الإعتناء بهذا البساط أو السور الأخضر الذي يقي الأرض من التصحر والجفاف وواجب زيادة رقعته ..
........


..... رغم فصل الخريف وما يوحي من رمادية الصورة فهناك الورود والزهوروالأشجار , التي لا تعقد وتزهر إلا بالندى والرطوبة واعتدال الحرارة وقليل من الشمس ..إنه التلون والتبدل والثبات ليبقى الجمال يحيط بنا ويسورنا طوال العام ..
.........
ماذا نعرف عن الفاصولياء ..؟
نختار اليوم من بين المزروعات الغذائية نبتة الفاصولياء
الفاصولياء = Haricot بالفرنسي , وبالهولندي = De Sperziebonen في لبنان يسمونها اللوبيا . وفي بعض البلدان الدجر ..
" يقول علماء النبات أن هناك أكثر من 500 صنف من الفاصولياء وأشهر أنواعها في بلادنا إثنان : فاصولياء بلا نسر ,وفاصولياء بنسر أو نثر , والنوع الثاني قيمته الغذائية أكثر من الأول لكثرة محتوياته من البروتيئن وقلة أليافه . ولكن الناس يفضلون النوع الأول لعدم وجود العروق الطويلة المزعجة فيه . تساعد الفاصولياء الخضراء في تخفيض السكر بالدم ويمكن تناول القرون الجافة كمشروب شاي يفيد في الإستقصاء وتجمع الماء بالجسم . جعلها قدماء المصريين مقدسة ووضعوها للعبادة ومنعوا استخدامها للطعام .
وتؤكل الفاصوليا بإحدى ثلاث حالات : إما طازجة , أو مجففة , أو محفوظة في العلب . - واليوم مجمدة , مفرّزة في البراّد ( الثلاجة - .
وتختلف قيمتها الغذائية حسب ما تكون في هذه الحالات الثلاث في تركيبتها الغذائية التالية :
تحوي الماء – والمواد الدسمة – المواد النشوية – مواد رمادية – مواد هيدرو كاربونية . وتحتوي على فيتامين ( س ) و ( ج ) . الفاصوليا المجففة تعطي عناصر معدنية وفيتامينات أكثر من الخضراء , أما الفاصوليا الخضراء الغضة فلا محذور من تناولها لأنها أسهل هضماً , بينما المجففة صعبة الهضم نسبياً للمصابين بالقرحة وتعفن الإمعاء والتهاباتها وعسر الهضم " . الدكتور صبري القباني -

موطنها الأصلي :
هذه النبتة القديمة زرعت منذ زمن بعيد . ويقال بأن بلاد الاّنديز هي أول من استخدمها وزرعها أي بلاد غرب أميركا اللاتينية , وأهمها البيرو .
وتحتل أو تشكل الفاصولياء أهمية لا بأس بها بين محاصيل الخضار الأخرى بالنسبة للإستهلاك المحلي منها والتسويق الخارجي .
تطهى الفاصوليا إما في الزيت البلدي , أكلة صيامية , أو باللحمة , مع البصل والثوم والبندورة , الطماطم , وبجانبها الأرز أو البرغل . أو تقدم طبق سلطة , , وهي مفيدة للمرضى وأمراض القلب والكلى , وخاصة الأذناب والنسر منها - أو مع الخضراوات الأخرى .
وهناك الفاصوليا البيضاء الكبيرة أ والصغيرة الحجم , والحمراء البنية
عندما اكتشفها الإنسان الأول ودجن هذه النبتة عرف أهميتها وفائدتها للكليتين عند الإنسان , من شكل حبة الفاصوليا التي تشبه الكلية في جسم الإنسان , وورق وزهر الزعبوب للقلب . والبصل للبشرة والجلد وهكذا الخ ... تطورت العلوم ..!؟
- قراءات , وتجارب خاصة -
..................


* * صحة – بعض النصائح , أو الملاحظات الصحية لمن يشكو من رائحة الفم الكريهة :

ينصح بتناول الزنجبيل –إذا مضغ الزنجبيل عطر الفم وأزال البخر - والروائح الكريهة منه –
القرنفل – مضغ حبة من القرنفل لمدة ربع ساعة تعطر الفم –
الكزبرة – تمضغ الكزبرة خضراء أو حبا لطرد كل الروائح من الفم –
الأنيسون , اليانسون – إذا سحق اليانسون و مضغ مرارا يطهر الفم من البخر الكائن من عفونات اللثات وأصول الأضراس . ( كتاب : صيدلية البيت – محسن عقيل ) .

* * *

زيوت :
- زيت الزيتون – زيت دوّار الشمس – زيت بذر العنب – زيت الصويا – زيت الخروع – زيت الغار – زيت اللوز – زيت الزنجبيل – زيت البخور – زيت شجرة البلقاء – زيت السمسم – زيت الخزامى – زيت الجوز – زيت الماندرين – زيت القصعين ( الميريمية ) زيت أكليل الجبل .. ووو غيره من الزيوت يستخدمها الإنسان في طعامه وغذائه ودوائه وصحته وتجميله .. إنها الطبيعة وموادها الغنية وعقل الإنسان وخبرته في تطويعها ومعالجتها لفائدة صحته وبقائه .., وكل نوع من هذه الزيوت لها فائدة لشئ معين في الجسم البشري .. فهل جربت أيتها القارئة الذكية فائدة كل منها ؟؟

------
هناك الطب الوظيفي – والطب التغذوي – والطب الصيني التقليدي – والوخز بالأبر – وطب الأعشاب ..
-------------

* * " ما الداعي لإزالة السموم ؟
لم يتعرّض الجنس البشري في أي زمن من الأزمان لهذه المجموعة الواسعة من المركبات السامّة الناشئة عن مبيدات الحشرات , والمواد الكيماوية , والمواد المستنشقة , ودخان العوادم , والأدوية , والمعادن الثقيلة , والإشعاعات , مثلما يتعرّض لها الناس في أجزاء عديدة من العالم اليوم .
إن الشروع في إتباع برنامج لإزالة السموم ما هو إلا الخطوة الأولى نحو تخفيف التأثير الضار لهذه الذيفانات على صحتنا .


التأمل ؟
" هناك تأمل أساسي – تأمل التحرر – تأمل مذيب للغضب – تأمل مذيب للسموم من العواطف المرسخة - تأمل واق – تأمل أرضي تأمل - لإنطلاقة جديدة – وأخيراً تأمل وتخيّل ..؟
الأمل والتخيل يعززان الإحساس العميق بالهدوء والطمأنينة , يخفضان مستوى الكرب , يحفزان قدرات الجسم على الشفاء الذاتي ....." . ( كتاب : إزالة السموم من الجسم – د . جينيفر هاربر – ترجمة ريما اسماعيل ) .

&&&&& .... التأمل , من الأمل والتفاؤل .. ما أصعب وما أقسى الحياة لولا فسحة الأمل ..
فأي من هذه الأنواع تمارس أيها القارئ المتأمل ؟؟

----------

- من هنا تأتي تمارين رياضة ( اليوغا ) الجميلة الممتعة , لتركز أيضاً على هذه الناحية للراحة النفسية والجسدية والعقلية .. وما هي الحركة الرياضية التي تناسب وتقوي كل عضو في جسمنا ..
.............


تعريف اليوغا
( قبل أن نعطي تعريفاً لهذه الكلمة سنكتفي بأن نطلب منكم أن تحاولوا الإصغاء للرنين الذي تحدثه كلمة " يوغا " في أعماقكم . فهي توحي لكم هذه الكلمة بالسيطرة على الذات , أم بطقوس سرية غامضة أم تجعلكم تتنسمون عطر الهند ؟
إن كلمة يوغا تحمل في طياتها حقيقة أكثر فيضاً من كل هذا , وأكثر عمقاً وتعقيداً . فمن مارس منكم اليوغا يعرف إلى أي مدى تمتلك اليوغا تأثيراً عجيبا على الفكر والسلوك في الحياة وعلى التوازن الجسدي أيضاً . ...) .
( الشفاء باليوغا – د . بيار جاكمار – سعيدة الكافي – ترجمة فاديا عبدوش وهلا أمان الدين ) -
,,,,,,,,,,,,,


* نسائيات
متاعب المرأة في سن انقطاع العادة الشهرية , الطمث , أو إستئصال الرحم , كما يسمونها خطأ – مرحلة سن اليأس – وهذا غير صحيح بالنسبة للتسمية إذا عرفت المرأة كيف تتكيف وتخلق مناخات ونشاطات وأعمال تجعلها تتجاوز هذه المرحلة بكثير من النشاط والحيوية والتعويض بشكل إيجابي .. , بما يطرأ عليها من تغيرات فيزيولوجية ونفسية وجسدية .. يسرني أن أنقل لك أختي القارئة ما يفيد في هذه الحالة ويعوّض ويخفف من هذه العوارض بعيداً عن الأدوية والهرمونات ..

" ... الحلبة – يوصى بتناول الحلبة خلال هذه الفترة الحرجة من حياة المرأة كتعويض طبيعي من الهرمونات الغائبة .
اليانسون والشمرة وعرق السوس : هذه من المشروبات الأخرى " الهرمونية " المفضلة للمرأة في سن اليأس , تؤخذ في صورة شاي بالإضافة إلى الإعتماد على مغلي الحلبة ,
أما هبات الحرارة والإختلاجات والإحتقانات فمجربة هذه الوصفة العشبية :
الزعرور – والميرمية –
الزعرور – نقيع ساخن من أزهار الزعرور -15 غرام من الأزهار في 1 ليتر ماء غالي – ينقع 10 دقائق يشرب 3 اكواب في اليوم –
العيزقان , أي القصعين .. " . ( الكاتب محسن عقيل – صيدلية البيت ) .
.........




• ) نتابع تسجيل قائمة النساء الرائدات و المبدعات بكل مجالات الأدب والفنون والثقافة والإختصاصات ومناضلات بالكلمة والموقف وفي شتى أنواع الكفاح في الوطن العربي الكبير مع حفظ الألقاب :
:
الأخوات السيدات : ماري تيريز أسمر – كوكب نجيب الريّس – ظبية خميس المهيري – أمل بورتر – أليس طوبية – ليلى بعلبكي – أميمة ابراهيم – زينب الأعوج - – هالة سرحان – منهل السراج – ماغي فرح – فاطمة المرنيسي – فوزية الشندي - فوزية مهران – ماري سليم – - جنين زعبي - عفراء الحريري - ......يتبع

.................

من جمال الفكر والشعر والكلمة في أوطاننا نقطف باقة جديدة من حقول شعبنا الفوار بالمعرفة , الممنوعة في بلادنا من المساهمة في عملية التطور والمشاركة في التغيير وسبل التقدم - -
.........

• ) نابع قائمة بأسماء من حدائق الشعر والأدب والفكر والثقافة والفن والإعلام في الوطن العربي الكبير في العصور الحديثة التي ساهمت في الوعي الإنساني والمعرفي والتقدم والتنوير والتغيير مع حفظ الألقاب :
السادة : كمال جنبلاط - يوسف فهد – جورج حاوي - امين الريحاني - نجيب محفوظ - جكر خوين - – عبد الله حنا – جورج حبش - فارس الشدياق - فخري البارودي – نايف حواتمة – أحمد سعدات – جورج خضر - فواز طرابلسي – انيس فريحة - فاخر موسى – فراس السوّاح – سليمان العيسى – كاظم حبيب – جاسم المطير – سيمون خوري – صبري يوسف - صلاح بدر الدين – جريس الهامس – وليد جنبلاط – زكريا بطرس – بشرى الراعي – نجم والي – الصادق البيهوم – نوري الجراح – الطاهر وطّار – هادي العلوي – برهان غليون –

رياض نجيب الريس – فؤاد أيوب - فاضل الربيعي – أنيس منصور - عبد السلام العجيلي – عرفان نظام الدين – زياد جيوسي – وليد عبود – الياس خوري – صبحي الحديدي – ميشيل كيلو – عمر رشراش – بلند الحيدري – جورج طرابيشي – نقولا الزهر – عبد الرزاق عبد الواحد – كميل مبارك - نسيب عريضة – رشيد أيوب – مصطفى حقي – كمال ناصر – كاظم حبيب – رياض الترك - بدر الدين شنن – ندرة حداد – رشيد الخيون – لطفي حداد – رياض جركس – الطاهر وّطار – واسيني الأعرج – يوسف خطار الحلو – فارس زرزور – عاصي الرحباني – منصور الرحباني – عبد الحليم كركلاّ – غساّن كنفاني – طارق حجّو – عفيف البزري - ياسين الحاج صالح – كمال ناصر – عبد الرزاق عيد – حنا مقبل – نبيل عودة - محمد دكروب - أحمد الديك - ............. للبحث صلة .

<<<<<<<<<<<<

* نسائيات :
يظهر من دراسة حضارة مدينة أوغاريت السورية الساحلية إن المرأة كان لها دورها الكبير والهام في إدارة شؤون المملكة الأوغاريتية , وذلك ما نستنتجه من قراءة الوثائق الأوغارتية الأثرية , أن ( اّهات – مليكو ) والدة اميشتمرو الثاني , قد تزوجت ( نقيبا ) , ويبدو أنها كانت أميرة عمورية , وهي إبنة ( دو – تيشوب ) وقد دافعت عن حقوق إبنها بشجاعة ونجاح حتى ضمنت له الوصول إلى العرش بنجاح بالرغم من حداثة سنه ومن خلال هذا نرى دورها الرئيس في إدارة شؤونها -

لقد احتلت المرأة في المجتمع الأوغاريتي مكانة عالية – تسمو إلى التقديس ... فها هو أحد أدباء ( أوغاريت ) , يكتب معبراً عن عاطفته نحو أمه بقوله :
" أمي – كنوز الأفق –
غزال الجبل ,
ونجم الصباح المتألق ,
وحلي ابنة الملك السائحة بفتنتها ,
وتمثال الرخام على اللازورد .,
وروح العاج الكامل المملوء بالفتنة .
أمي هي المطر في الوقت الجيد ,
وأول ماء الزرع ,
والمحصول الوفير ,
والقمح الرفيع ,
وثمار الربيع
ومنتوج نيسان
والجدول الناقل للمياه العذبة إلى السهل " .

- فهم الشاعر والثقافة الأوغاريتية للمرأة فهماً عميقا وناضجاً ومدركاً لتشبيههالأم بالأرض وجمالها وثمارها وأهميتها في حفظ الكائن البشري والمخلوقات الحية المتواجدة على سطحها – شاعر لديه الحس الجمالي حس المكان والزمان النامي الواضح من خلال مفردات القصيدة - ..

وكان للولادة , وقعها الجميل في نفس الأوغاريتي , فيعبر عن ذلك الشاعر عن ولادة ( اّلهين الطريفين والجميلين من والدين يظهر أنهما مجهولان :
" ينحني على شفاههم
ويرفع صوته قائلاً
إن شفاههم عذبة
عذبة كعنقود عنب
وقد ولدت ( ساهر وسالم ) .. ....- أسماء قديمة عندنا -
من قبلات الجبل " . ............... ( المرأة في حضارات بلاد الشام القديمة – للكاتب علي القيم ) .

................

أسرار شعرية :
,,,,,, يسرني أن أستعير كمشة من لغات النار .. وألتمرد - للشاعرة بلقيس حسن - لنرى الحوار الشعري في داخل الجسد الأنثوي ولغاته النارية التي لا تستطيع سوى الأنثى وحدها رسم المشاعر والعادات التي تكبل الجسد الحي النابض بالخصوبة والعطاء .

" غيومك داكنة ,
وربيعي يغلي , تدنو , تتمنى حرق بقاياك بجمري , تهفو أنت وابتعد ...
يقصيني أن الثلج بعينيك يعشعش
ثلجك , بطئ الفهم ثقيل , ولغاتي نار ....
......

أتمرد
يقسرني عقد الله , أن أخضع جارية في قصر الملك المخلوع ,
حيث تذوب الأزهار , تجف بحيرات الماء
أتمرّد ,
تحرضني أشيائي , عطري , المرأة وصوتي .
أدخل غرفة نومي , يقطر مني , كل رحيق أناث الدنيا , أقتحم البوابات السبع ,
أكسر سوراً , فرّق بين الجنة والنار أخلط كل رغابي أمتزج , كمخلوق لم يعرف بعد ...
أصير أتجرد , عارية إلا من بحر مجنون ونهار أدنو وحين الإستسلام أثور . .....
يصفعني هيكلك الراجف خلف جدار , شبح , يدعوني لوليمة موتي ,
أهرب يناصرني جسدي , يرفض أن يدخل قبراً
ويثور ...." ........................... ( .من ديوان الشاعرة والكاتبة بلقيس حميد حسن – إغتراب الطائر )
................


من الرواد :
و الأعلام السرياني , ملفان الكنيسة السريانية إبن العبري ؟
من أوصافه :
المفريان ابن العبري - بحر حكمة – العلامة إبن العبري – إبن العبري رائد من رواد الزهد والقداسة والفضيلة والعلم – العلامة القديس مار غريغوريوس ابن العبري – إبن العبري أمير الكنيسة – أبو الفرج ابن العبري مشعلاً وضاء على منارة الحياة – إبن العبري بدرًا متألقاً في سماء عصره – إبن العبري أبو الفرج اهرون توما الملطي - إبن العبري أديباً وشاعراً – جوهرة السريان أبو الفرج ابن العبري الملفان – إبن العبري فيلسوف الأخلاق – المشرّع إبن العبري - رائد الفكر السرياني – شيخ فلاسفة السريان وكبير أدبائهم وأمير شعرائهم ورأس حكمائهم وإمام نوابغهم وصفوة أحبارهم إبن العبري -------
( كتاب : إبن العبري ذكرى وعبرة - إعداد وتنسيق صليبا شمعون مطران الموصل وتوابعها ) . .........................

- قبره داخل كنيسة ( دير مار متى ) شمال العراق – يسرنا أننا قمنا بزيارة ومشاهدة هذا الصرح الكبير و المركز الديني الثقافي العلمي وقلاياته الصخرية وذكريات الصور فيه ) .
,,,,,,,,,,


**********

(( نتابع قائمة الأشهر السنوية من مؤلفي : " أمثال من بلادي " :

الشهر الثامن من السنة , شهر اّب : AUTE , AUGUSTUS

1704 - " اّب اللهّاب " .
1705 - " في اّب أقطف ولا تهاب " .
1706 - " خمسة اّب أعتبر الصيف عاب " , أو على عيد التجلي قل للصيف ولّي " . .
1707 - " في عيد التجلّي ( 6 اّب ) , بيتجلّى العنب تجلي " .
1708 - " في اّب أقطف عنب ولا تهاب " .
1709 - " في عشرين اّب أدخل الكرم ولا تهاب " .
1710 - " اّب طبّاخ العنب والتين " .
1711 - " بعيد الربّ ( 6 اّب ) , نقي حبّ " .
1712 - " يللي ما ذرّى في اّب , شحم قلبه ذاب " .
1713 - " اّب طبّاخ التمر " .
1714 - " في اّب كثر من الجلاّب " .
1715 - " جدّي خبرّني عن جدّ وأب , كل الشهور بتشتي ما عدا شهر اّب " .
1716 - " في اّب تبدأ تباشير الخريف وبيعتدل المناخ " .
1717 - " 15 اّب قل للصيف عاب " .
1718 - " 11 يوم في اّب الأوائل , مثل 11 يوم في شهر شباط , وتسمّى ( سعد ذابح ) عندنا - في سورية - ,,,,,,,,,,,,,,,,,,, حارّة في الصيف , وباردة في الشتاء " .
1719 - " أربعينية الصيف تكون حارّة جداً , وعشرة أيام من الخمسينية للصيف أيضاً تكون حارة

...................
وفي الإجندات كتب عن هذا الشهر ما يلي : يقابله من الأبراج الفلكية برج : الأسد = Leeuw < Lion :

1720 - 1 اّب - اّخر أربعينية الصيف .
1721 - 5 اّب - طلوع الشعرة اليمانية وهي ألمع نجوم السماء .
1722 - 8 اّب - ينضب حليب الأغنام في الشمال .
1723 - 9 اّب - تتحرك الرياح ويبرد اّخر الليل قليلاً .
1724 - 11 اّب – أوان اختلاف إتجاهات الرياح – إعداد حقول الخضار الشتائية .
1725 – 12 اّب - اّخر ستينية الصيف – بدء قطاف أوراق التبغ .
1726 - 16 اّب - تبدأ اللقالق بالمغادرة – قطاف الرمان الجبلي الحلو .
1727 - 17 اّب - يظهر السحاب السمحاقي ليلاً ويتراءى في النهار . ( السمحاقي أو الركامي المرتفع سحاب أبيض رقيق لايمكن أن يعقد مطراً ) .
1728 - 18 اّب - بدء التفتح الخريفي لبراعم االأشجار .
1729 - 19 اّب - تحضير مزارع الخس والملفوف ( اللهانة ) , أوان بذار السبانخ وجميع الخضار والبصل والثوم ,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,, لحمية الجذور .
1730 - 22 اّب – تفريد شتلات اللهانة والخس والقرنبيط إلى الحقول الدائمة .
1731 - 25 اّب – يباشر بجمع العفص والسماّق في الشمال .
1732 - 27 اّب – تظهر الغيوم نهاراً في الشمال . اّخر رياح السموم . نهاية زراعة العروة الخريفية للبطاطا .
1733 - 31 اّب – أواخر الرياح الموسمية الصيفية .

---------------------- وإلى بقية الأشهرالخريفية في العدد القادم وكل صيف وأنتم بخير / صيف 2009







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,813,151
- الكلمة في الإنجيل .. أضواء على العهد الجديد ؟ - 3
- امن التراث الشعبي الغذائي ..أكلاتنا الشعبية ؟ -1
- ليس لدي وقت للكتابة ؟ -2
- إبتسمي ..!؟
- ألق الإبداع العراقي.في هولندا. فينوس وطلاء الأظافر .؟
- يوم الفرح ..وسام المواطنة ؟
- أنا من أنا ؟ أنا إبنة سورية ..أنا إنسانة أممية .. ومواطنة هو ...
- الوجوه القديمة ( الأنتيكه ) مكانها المتاحف ؟
- من كل حديقة زهرة - 28
- ما زالت مرحلة التسويق مستمرة ؟ - 2
- صمت صمت .. عواصمنا ؟
- الصيف المشلول , والصيف المبلول , ليس لدي وقت للكتابة ؟
- صيدناويات - تعابير وألقاب عامية - 4
- خواطر في كل اتجاه ...
- من كل حديقة زهرة - 27
- إلى وجهك الجميل يا وطني .. صفحة من ملعب الطفولة ؟
- همسات نسائية ..؟
- إنتصار القوى الديمقراطية في لبنان إنتصار لشهداء الحرية , تهن ...
- تصورات مسبقة ؟
- حقوق الطفولة .. أيقونة المستقبل , ونضالنا ماضياً , وحاضراً ؟


المزيد.....




- لمحبي المشاهدة والاسترخاء.. هل هذا أفضل تصميم لسرير ذكي على ...
- الأمن المصري يقبض على -بلطجي- روع المارة بالسيف
- شاهد.. لحظة فرار اسرائيلي يتزعم شبكة دولية للمتاجرة بالمخدرا ...
- شاهد: ثلاثة أشبال حديثة الولادة من النوع المهدد بالإنقراض في ...
- بعد عودتهم من السعودية.. حجاج من كشمير يعربون عن قلقهم بشأن ...
- شاهد: ملابس "ذكية" تحافظ على بطاريات الأجهزة القاب ...
- فيديو: مصريون يسعون لتشكيل أول منتخب كروي للأقزام
- مقتل نادل في مطعم فرنسي بسبب -بطء الخدمة-
- شاهد: إسرائيل تبتكر نظاما لمطاردة واصطياد الناموس بالليزر
- شاهد: ثلاثة أشبال حديثة الولادة من النوع المهدد بالإنقراض في ...


المزيد.....

- نحن والطاقة النووية - 1 / محمد منير مجاهد
- ظاهرةالاحتباس الحراري و-الحق في الماء / حسن العمراوي
- التغيرات المناخية العالمية وتأثيراتها على السكان في مصر / خالد السيد حسن
- انذار بالكارثة ما العمل في مواجهة التدمير الارادي لوحدة الان ... / عبد السلام أديب
- الجغرافية العامة لمصر / محمد عادل زكى
- تقييم عقود التراخيص ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية / حمزة الجواهري
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة
- المسألة الزراعية في المغرب / عبد السلام أديب
- الفساد في الأرض والسماء: الأوضاع الطبقية لتدميرالبيئة / المنصور جعفر


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - مريم نجمه - من كل حديقة زهرة - 29