أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد العظيم فنجان - ليس ثمة ما نفعله ، يا أنكيدو ..














المزيد.....

ليس ثمة ما نفعله ، يا أنكيدو ..


عبد العظيم فنجان

الحوار المتمدن-العدد: 2823 - 2009 / 11 / 8 - 23:51
المحور: الادب والفن
    



بعد أن لطـّخنا صفحة الأيام بمغامرات ليست مجدية ،
ما الذي نفعله الآن يا أنكيدو ؟!

ليس ثمة غابة في صحراء سومر :
حفنة واحات مزروعة بين كثبان الصمت ،
لكنه الخيال الذي يمنح الحالمينَ غزوا مضاعفا .


الغبارُ يقيم قدّاسه على الزقورة ،
وحانات اوروك لم تعد آهلة بالأغاني :
إننا في لجـّة الانقراض مقبلون على المتاهة ،
والليلُ يجرجرنا بحبل نجومه مع الأشباح .

لقد كتبتُكَ يا أنكيدو لأنني أحتاجُ الى صديق .
والآن أمحوكَ
لأنكَ أنبل مما ينبغي ،
لأنكَ منافسي الوحيد على الخلود ،
ولأن توهجكَ مما يتلعثم بحضرته الجَمالُ .

آه ، حقا

بكيتُكَ في الاسطورة ، لأنني لن اشفى منكَ الا بهذا المقدار من الصدق ،
أما الآن فدموعي لم تعد تنتمي الى سلالة الشجن :
لقد جفّت بحيرة الحنان في روحي ،
وقلبي لم يعد يعرف الا قسوة البرد
وهجرة العواطف .

ها أني تائه ، ومفلس :
لا موكب عزاء من أجل ديموزي ،
اغازلُ ، في نهايته ، عشتار أو احدى الكاهنات :
لا جميلات ،
لا ساحرات ، لا عرّافات .
أما هذا الفرات
أما هذا الذي ابتلع الماضي ، ابتلع الأسوار والمدن ،
هذا الفرات الغاضب ،
هذا الفرات الماكر
فلم يعد قادرا على الفيضان .

القطرةُ لا تختصرُ ذاكرة الماء ،
أما الطوفان فيمكن اختصاره بدمعة ..

وحدي
أنعبُ كالبوم ، عند خرائب اور ،
وأنا اشطبُ اسمكَ من الألواح :
اعذرني
لا اريدُ منافسا شريفا .

ها أني في الحانة ،
مع سدوري ،
نبيعُ الألواح على المستشرقين .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,473,022,918
- ماذا أفعلُ بكل هذه المصابيح ؟!
- اغنية النقطة تحت باء بغداد ..
- الف منفى ومنفى ..
- خالد المعالي يعود الى بلاده ..
- لا حمامة ، لا طوفان ، و لا سفينة ..
- اغنية الشخص الثالث ..
- اغنية كسوط يجلد نفسه ..
- كيف تكتبُ قصيدة نثر .. ؟!
- العالم عندما القصيدة نثرا 21
- العالم عندما القصيدة نثرا 20
- العالم عندما القصيدة نثرا 19
- العالم عندما القصيدة نثرا 18
- العالم عندما القصيدة نثرا 17
- العالم عندما القصيدة نثرا 16
- العالم عندما القصيدة نثرا 15
- العالم عندما القصيدة نثرا 14
- العالم عندما القصيدة نثرا 13
- العالم عندما القصيدة نثرا 12
- العالم عندما القصيدة نثرا 11
- العالم عندما القصيدة نثرا 10


المزيد.....




- تمثال للفنان حسن حسني يثير ضجة
- كاظم الساهر يحيي حفلا ضخما في السعودية
- فرقة الموسيقى العسكرية التابعة للجيش المصري تشارك في مهرجان ...
- بنعبد القادر يمر للسرعة القصوى لتنزيل ميثاق اللاتمركز الادار ...
- أفلام -أكشن- عن -مدن الفضيلة- والنوادي الليلية في عمّان
- بالفيديو.. مفاجأة أمل عرفة لجمهورها بعد قرار اعتزالها!
- عرض مسرحي عن -الهولوكوست- يثير جدلا في مصر
- بعد 20 عاما من أول أفلامه.. ماتريكس يعود بجزء رابع
- -عندما يغني لوبستر المستنقعات الأحمر- تتصدر نيويورك تايمز
- من هو الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ؟


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد العظيم فنجان - ليس ثمة ما نفعله ، يا أنكيدو ..