أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - فرات محسن الفراتي - في ذكراه الثانية و الاربعين .. بين جيفارا و ساسة العراق الجديد















المزيد.....

في ذكراه الثانية و الاربعين .. بين جيفارا و ساسة العراق الجديد


فرات محسن الفراتي

الحوار المتمدن-العدد: 2823 - 2009 / 11 / 8 - 22:47
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


بداية لابد من الاشارة و قبل الخوض في تفاصيل المقال بأنني لست شيوعياً او اشتراكياً ، بل و لست يسارياً ايضاً .. كما لا بد من التأكيد على ان الحديث عن شخصية ما لا يعني بطبيعة الحال الايمان الكامل بها .. او القناعة التامة بمواقفها .. فبالحديث عن جيفارا .. ليس من الضروري ان اكون مؤمن بجيفارا بشكل كامل .. فأنا اتفق معه في نقاط و اختلف معه في عدة نقاط .. و لكن منطق البحث و التجريب .. يسحبنا لتجربة تستحق البحث و المقارنة كان جيفارا احد رموزها .. كما ان موضوعية البحث التي ما انفكيت ارغب في تحقيقها في كل ما اكتب ، تتطلب التجرد عند الحديث عن فكرة او شخص .

ارنستو جيفارا الذي صادفت ذكرى رحيله الثانية و الاربعين قبل ايام قليلة ، بطبيعة الحال و بغض النظر عن التقبل و الاختلاف مع طروحات و اراء جيفارا .. من المهم اثارة بعض المواقف التي اراها ايجابية و بهيئة جلية لهذا الرجل ، خاصة و نحن بحاجة ماسة لساسة قادرين على تحمل المسؤولية ، ليسوا بطبيعة الحال ثوريين او يساريين .. و انما قادرين على تحمل المسؤلية و وفق ايمان بقضاياهم .

جيفارا و في ذكراه الثانية و الاربعين .. لا زال شخصاً رمزياً جماهيرياً ، و لازال مئات الالوف حول العالم يعتبرونه رمزاً و مثالاً يحتذى به .. بل يجنح البعض لاعتباره اسطورياً ، و بلا شك فالرمزية و الجماهيرية تجاه جيفارا .. تنقسم الى عدة و جوه انسجاماً مع فكر و ثقافة الشخص و ضروف محيطه .. كما لا يغيب عن الملف بعد الكاريزما الجارفة التي يمتلكها الرجل ، و التي لا زالت تؤثر ايجاباً على الرغم من مرور اربعة عقود على رحيله .

انا شخصياً ما يعجبني بشخص جيفارا .. و يجعلني احترم هذا الشخص ، و اقتنع برمزيته العالمية ، ليس سبباً فكرياً مرتبط بأديولوجية الرجل ، او ارائه الفكرية .. بل انا ممن يعترضون على مواقفه الدولية و افكاره الثورية المبالغ بها (بوجهة نظري) ، و مواقفه الهجومية من العالم الليبرالي .. لكن ما يجعلني احترم هذا الرجل و اقتنع به رمزاً عالمياً يستحق الاحترام و الدراسة ، هو (موقفه الشخصي تجاه مبادئه الخاصة) و (مصداقيته في تطبيق قناعاته الفكرية) .. بغض النظر عن خطأها من صوابها .. فجيفارا و سيراً وراء مبادئه الذهنية و قناعته الفكرية .. ابى ان يعيش برغد الحكام .. و عاش حياة المشردين .. انها قمة المصداقية مع نفسه ثم مع من حوله .. و لعلنا بحاجة اليوم لآناس صادقين ليخرج بلدنا من عنق الزجاجة التي هو يها منذ سنوات .

ولد جيفارا في الارجنتين .. و حصل على شهادة جامعية في الطب .. الا انه و في مرحلة من شبابه سافر بجولة في قارة امريكا الجنوبية ، في الدول المجاورة لبلاده .. جيفارا تأثر كثيراُ بما شاهد من مشاهد الجوع و الفقر و المرض و التخلف ، التي تعج بشعوب تلك القارة .. و نظراً لتأثره ببعض الافكار اليسارية و الشيوعية (نتيجة لزوجته الاولى الشيوعية الهوى و الفكر) .. اعتبر جيفارا ان الرأسمالية العالمية و امبريالية الانظمة الحاكمة .. هي سبب ما يحصل في هذه الدول المسكينة (دول قارة امريكا الجنوبية التي ترحل بينها) .. وقطع عهداً مع ذاته في السعي للتغيير .. ثم امن لاحقاً بمفهوم الثورة .. و انظم الى مجموعة من الثوار الكوبيين كانوا بقيادة المحامي الكوبي الشيوعي فيديل كاسترو ، العلاقة التي نشأت بين جيفارا و كاستروا ، غيرت من حياة الرجلين و من مستقبل كوبا ذاتها .. حيث اجتمعت جماهيرية كاسترو ، و ثورية جيفارا .. لينجحا بأسقاط حكومة الرئيس باتيستا .. و يستوليا على الحكم في كوبا مع مجموعة قليلة من الانصار .. وهنا لنا وقفة ...

كاسترو و جيفارا .. متقاربان علمياً و ربما فكرياً ، كما ان نجاحهما حولهما سريعاً ، من ثوار منهكين يعيشان في البراري .. الى حكام يستطيعون ان ينعمى بما يشائان من مال و جاه .. كاسترو منح جيفارا الجنسية الكوبية و عينه رئيساً للحزب في البلاد .. كما اصبح جيفارا مسؤلاً عن وزارة الاقتصاد و الخارجية ، و وزيرا للصناعة .. و ممثلاُ لكوبا في الامم المتحدة .. و امتلك شعبية جماهيرية ليس لها حدود .. و هنالك من يقول من (مؤرخي تلك المرحلة) ان جيفارا كان رجل يحمل اي مسؤولية يعجز عنها الاخرون .

لنعود الى وقفتنا و نتأمل .. الشاب الثوري ، الذي اصبح وزيراً لاكثر من وزارة .. و تزوج للمرة الثانية و اصبح لديه عائلة .. اما نفوذه الاجتماعي فحدث بلا حرج .. و ماذا عن المبادىء .. لقد اصبح قادر ان يطرح افكاره من منبر حكومي بل حتى عبر منبر الامم المتحدة .. كل ما قد يحلم به اي انسان تحقق لجيفارا بالضعف بل بالضعفين بل اكثر من ذالك .

و لكن هل يتنكر الرجل المتنفذ ، لوعده الذي قطعه لذاته .. في جولاته في امريكا الجنوبية (يوم كان طالباً جامعياً) .. هل ينسى انه اعتبر ان قضية اي شعب بالتحرر قضيته هو ، هل ينسى شعاراته التي كان يرددها (أنا لست محرراً ، المحررين لا وجود لهم ، فالشعوب وحدها هي من تحرر نفسها) .. هل ينسى كل ذلك ؟ ، ام يحتال على النصوص و الشعارات (كما حصل مع معظم ساستنا في العراق) و يقولب اهدافه ضمن وضعه المترف الجديد .. كما تحول كاسترو (ذاته) لاحقاً ؟

هنا عنوان الاحترام و الرمزية لدي تجاه جيفارا .. هذا هو الدرس الذي يا حبذا لو تأمله سياسيونا في هذه المرحلة الحرجة من حياة العراق السياسي .. كيف صدق الرجل مع ذاته تاركاً الترف ورائه .

جيفارا ابر بوعده و احترم مبادئه .. و اختفى من الحياة السياسية و الرسمية في كوبا عام 1965 .. مغادراً البلاد و تاركاً رسالة خطية لكاسترو ، يعبر له فيها عن حبه لكوبا ارضا و شعباً و اعتزازه بهما .. الا ان مبادئه الثورية العالمية تناديه لمساعدة شعوب اخرى ، تسعى للحرية ، مع اطمئنانه على استقرار الوضع الكوبي .. و ليطالب بألاستقالة من كل مناصبه الرسمية كوزير و رئيس للحزب و ممثل البلاد بالامم المتحدة .. لقد رحل جيفارا من نعيم كوبا .. ليقاتل في جحيم الكونغو ، في قلب افريقيا عندما علم بثورة تحدث في ذلك البلد البعيد .

و انا هنا اكرر ، انني لست مقتنع بكل ما كان جيفارا يفعله على الارض كثائر عالمي .. و لست انسجم مع افكاره مطلقاً .. و لكن الموضوعية تجبرني ان احترم (رجل احترم مبادئه) لقد ترك كل الترف و اللاستقرار و الحياة الناعمة .. ليعود لحياة المقاتل المشرد بين البراري .. ليس لسبب سوى ، لاحترامه لمبادئه و لمصداقيته مع شعاراته (بغض النظر عن كونها خاطئة كما اعتقد ، او مع من يراها صحيحة) .

جيفارا و بعد فشل الثورة في الكونغو (التي قادها لومبابا) ، لم يعد لرغيد كوبا رغم مطالب كاسترو و غيره .. بل توجه الى بوليفيا هذه المرة ليقاتل مع الثوار البوليفيين .. و في التاسع من تشرين الاول من عام 1967 .. قتل جيفارا بعد ان القي القبض عليه من قبل القوات الحكومية البوليفية .. في عملية عسكرية ضد الثوار البوليفيين الذين يقاتل جيفارا معهم .

موت جيفارا .. لم ينهي اسطورته ، بل عززها .. فليس من السهل في العالم المادي ان تجد رجل يترك كل العيش الرغيد و السلطة و ما يلفها من سحر (سحر الكراسي كما هو حال ساستنا في العراق!) .. يترك كل ذلك ليبقى مقاتلاً بالبراري .. لانها مبادئه و شعاراته .. بل الادهى من كل ذلك عندما نعلم ان جيفارا و منذ طفولته المبكرة .. مصاب بداء (الربو) بالتالي فهو انسان عليل و رغم ذلك استمر مقاتلاً حتى موته .. فقط من اجل مبادئه .

صدى شعارات جيفارا و ارائه و مواقفه بالدفاع عن افكاره و الموت في سبيلها تاركاً كل المغريات من مال و سلطة .. حفز ملايين الشباب في العالم من اليساريين و غيرهم .. وفي عام 1968 ، غضب شبان العالم وخرجوا إلى الشوارع معلنين أنهم يستطيعون إنهاء الحروب وتغيير ملامح العالم ، وقد تحول هذا الرجل الثائر بعد موته إلى شهيد لقضاياهم .. أصبح يمثل أحلام ورغبات الملايين ممن يحملون صوره او يشمونها على اجسادهم .. رغم كل ارائه الغير منطقية احياناً ، و رغم خلافه مع العالم الحر الليبرالي .. الذي اثبت المستقبل انه الاكثر انسانية و عدالة .. الا ان جيفارا خلد بأيمانه بقضيته بتركه ما لذ و طاب على حساب مبادئه .

فلو بقي جيفارا ، كما فعل غيره ينعم بالحياة كما هو حال كاستروا .. هل كان سيذكر في كتب التاريخ كأسطورة كما هو الان ؟ .. ربما كان سيذكر كدكتاتور كما هو حال كاسترو اليوم .. اليس هذا الطرح السياسي القائل ان الثوري - الكارزمي لا بد ان يصبح دكتاتوراً لانه لا يرى الا ذاته في كل شيء .

واخيراً لي وقفة هامة جداً .. بل هي محور المقال و محركي الحقيقي في كتابته .. لآسميها مقارنة او مفارقة .. او مسمار استفزازي .. او الفات نظر ، انها سؤال لساسة العراق اليوم (ثوار الماضي) و (معارضي الدكتاتورية سابقاً) ، بعد ان نعمتم برغد السلطة و ملذاتها .. هل فكر احدكم ان يتأمل وعوده و ارائه السابقة ، شعاراتكم العريضة سابقاً .. مقالاتكم التي لازالت مسطرة في صحف الثمانينات و التسعينات .. كلماتكم البراقة .. لا اطالبكم بأن تثوروا و تحاربوا في بلدكم او في بلد اخر (فأنا اختلف مع جيفارا في الياته المسلحة ، فأنا لا اؤمن بها) و لكن اين المبادىء و الافكار التي اغريتم الناس بها .. هل خرج احدكم يستعرض ما قدمه للشعب من برامج خدمية او صحية او اقتصادية .. اين ارائكم و طروحاتكم للعراق الجديد .. هل تلاشت مع استلامكم للحكم فيه .

ما قصة التلاعب بالنصوص و الاحتيال عليها .. و طلب الشرعنة لكل ما تفعلون (هل تضنون ان العراقيين سذج؟) .. فلا زال معظم الساسة الحاليين من نواب برلمانيين او وزراء او موظفيين تنفيذيين كبار .. يفتخرون باللآمجاد و البطولات و الطروحات الحالمة للعراق الجديد .. و لكن بجو من التناقض ، فما اجمل ان يذكر (مفهوم التضحية في سبيل الوطن من شخص لا يملك شيئاً الا مبادئه) و لكن ما اقبح نفس الطرح عندما يخرج من نفس الشخص (وقد تحول الى غول لا يشبع من النفوذ و المال غير عابىء بما يعانيه الشارع) .

جيفارا الذي اختلف معه و انتقد ارائه .. كان يعمل مع العمال في المصانع .. و هو وزيراً للصناعة .. و يقضي اوقاتاً طويلة مع عامة الناس يتفقدهم و هو رئيساً للحزب الحاكم و ممثلاً لكوبا في الامم المتحدة ، جيفارا لم يتنكر لمبدأه و تناسى كل الرخاء .

انا اليوم لا اطالب ساسة العراق الجديد ، ان يتركوا رواتبهم الضخمة و اراضيهم الغناء و سياراتهم الفارهة المصفحة و حماياتهم المدججون بالسلاح و مشاريعهم الاستثمارية ، و منظماتهم الخيرية (بالاسم فقط بطبيعة الحال) و منظمات المجتمع المدني التي يمولوها و القنوات الفضائية التي اسسوها لتصدح لهم ليل نهار .. و غيره و غيره ما بات جميع العراقيون يعوه .

و لكني اطلب منهم ان يراجعوا افكارهم و طروحاتهم تجاه بلدهم و شعبهم قبل ان يتولوا زمام الامور .. جيفارا بعد كل ما حصل عليه من امتيازات ، لم ينسى مبادئه بأنقاذ شعوب تجول بينها عندما كان طالباً جامعياً .. اما انتم فتنكرتم لمبادئكم و لتاريخكم الذي لطالما افتخرتم به .

ولكنكم اليوم كما الثائر ، الذي يحوله بريق السلطة الى دكتاتور غاشم .. و لا داعي ان اطيل فأعتقد ان رسالتي وصلت .

انها مقارنة بين شخص (اختلف معه) رحل قبل اربعة عقود .. و بقي مخلداً لصدقه مع شعاراته .. و بين ساسة حاليون دمروا امجاد ادعوا بها في الماضي امام اخفاقات الحاضر و التراقص على جثث الشعب المنهك .. الذي و للعام السادس يسألهم الامن و الخدمات و العيش الكريم و المستقبل الزاهر و الديمقراطية الحقيقية .. و لكن لا حياة لمن تنادي .
www.alyasery.com






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,571,443
- دقائق لن انساها .. عندما وقفت امام (منظار غاليلو) الذي عرض ل ...
- من داخل متحف النوبل في استوكهولم .. و في ظل الاجواء الحالمة
- المعارضين الأجانب في العراق .. العراق و أزمة الحوثيين انموذج ...
- قضية لبنى الحسين .. تفتح ابواب الحريات و الحقوق في العالم ال ...
- العراقيون و مشاريع اوباما
- السجارة التي احرقت روما .. تحرق بغداد
- ذكرى 14 تموز .. و ثمار الحرية
- مع قرب الانسحاب .. التناقضات تفتضح
- كنت استاذاً و صديقاً .. فليرحمك الله يا سلام الحيدري
- بين رفع الحصانة و سحب الثقة .. لا محاكمة للوزراء و النواب
- الإجابة على السؤال التقليدي .. المصالحة مع من ؟
- بخطوة متأخرة الحكومة العراقية توجه بإقامة تمثال للراحلة نزيه ...
- في الذكرى السادسة للتغيير في العراق
- حقيقة الجدل العراقي حول الانفتاح على (حزب البعث) السابق
- بين مفهوم المواطنة الأمريكية و مفهوم المواطنة العراقية .. في ...
- العراق الجديد (الديمقراطي) لا يمتلك سفيرة بالخارج !
- الانتخابات المحلية في العراق .. تعلن بداية فصل جديد في عراق ...
- العراق يعتزم طرد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية من أراضيه
- اوباما يستبق وصوله للبيت الأبيض بالرغبة في الوصول لحل نهائي ...
- أسرار مرور الاتفاقية العراقية – الأمريكية .. تقرير مفصل


المزيد.....




- فيديو.. الشرطة التركية تستخدم مدافع المياه والهراوات لتفريق ...
- شاهد: الشرطة التركية تستخدم مدافع المياه والهراوات لتفريق مح ...
- شاهد: الشرطة التركية تستخدم مدافع المياه والهراوات لتفريق مح ...
- الاتحاد الدولي للنقابات التعليمية في رسالته للحكومة المغربية ...
- غضب في الوراق بعد القبض على أحد قيادات الأهالي
- الشرطة التركية تفرق متظاهرين احتجاجا على عزل رؤساء بلديات أك ...
- تركيا تعزل رؤساء البلديات المؤيدين للأكراد وتعتدي على “متظاه ...
- بيان صادر عن منظمة الحزب الشيوعي اللبناني في برجا حول أزمة ...
- -تويتر- و-فيسبوك- يتهمان بكين باستخدامهما ضد المتظاهرين في ه ...
- يوم التصوير العالمي... وصورة -الثائر البطولي- غيفارا


المزيد.....

- التوسع الراسمالي وبناء الدولة الوطنية / لطفي حاتم
- الحلقة الأخيرة: -الصراعات الطبقية بالمغرب و حركة 20 فبراير : ... / موقع 30 عشت
- الأسس الأيديولوجية والسياسية لبناء الحزب البروليتاري الثوري / امال الحسين
- اليسار الاشتراكي والتحالفات الوطنية / لطفي حاتم
- إرنست ماندل؛ حياة من أجل الثورة / مايكل لوي
- ماركس والشرق الأوسط ٢/٢ / جلبير الأشقر
- عرض موجز لتاريخ الرابطة الأمميّة للعمال _ الأمميّة الرابعة / الرابطة الأممية للعمال
- مقدمة “النبي المسلح” لاسحق دويتشر:سوف ينصفنا التاريخ(*) / كميل داغر
- ( فهد - حزب شيوعي، لا اشتراكية ديمقراطية ( النسخة الأصل ... / يوسف سلمان فهد
- فهد - حل الكومنترن. / يوسف سلمان فهد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - فرات محسن الفراتي - في ذكراه الثانية و الاربعين .. بين جيفارا و ساسة العراق الجديد