أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس مزهر السلامي - لو أنّ لي ترس السلحفاة














المزيد.....

لو أنّ لي ترس السلحفاة


عباس مزهر السلامي

الحوار المتمدن-العدد: 2822 - 2009 / 11 / 7 - 01:38
المحور: الادب والفن
    



معلقةٌ
ها هي الآن
علي شرفةِ الانتظار،
ربما آثرتْ...
ريثما يبدأ الظل
لعبة الانكسار،
أو تقضم الوقت
إيماءة عابرة.
يا لَها !
أومأت فاسّاقط العمر
عين ٌ
لم يزدها قذي الأمنياتِ
إلا رفيفاً
يحلق بي
لأبصرني خارج النافذة.
أروّض الريح
أمتطي صهوة الفراغ
لأرتّق آنيتي بالغبار
وأعبُّكِ ملء الظما.
هو الليل يخدعني
ثانية...
الي آخر سيل البياض
يُشَكِّلها حلماً،
يغرسُها جثةً في الفراش.
الأماني التي
تجثم الآن جنبي
ــ قبل أن يدهسها خطوي المؤجل ــ
إعترفت بأنها
لطالما استجدت لي الخلاص.
ûûûû
هو العمر قد مرَّ بي
قبل بدئي
ويسأل حقاً مررت؟
فأذوي...
هي العتمة تكسر عنق الضياء،
هو الجبُّ يخلعني
وألبسه في قفاي،
أدسُّ لساني
فينكأُني الصمت
ألملم صوتي
أُمَرغُهُ في الحذر.
أنّي نظرت
أري هوّتي
أَمدُّ...
فتسحبني هوّة شاهقة.
ûûûû
لو أنَّ لي ترس السلحفاة
لأعتزلتني،
لأعتزلت
ــ الرصيف المتخم بالتسكع،
ــ الشارع المعبد بمواعيدنا التي لم تكتمل،
ــ النهر المنفي خلف نفاياته وما ترسب فوقه من وجوه،
ــ بيتنا الهرم إذ يسف منه رماد الحكايا،
ــ أظافر الوحشة،
ــ أحاديثهم المستنسخة
ولساني المضمخ بالأسئلة،
ــ صورته التي إحتلت الواجهات،
ــ صورتها التي فرّت للنسيان،
ــ صورهم لمّا تماهت والجدار،
ــ صورتي التي لم تعد صورتي.
لذا سأخدعهم
وأعلّق الخفافيش علي عزلتي
سأدعها تتأرجح في خرائبي
وأنام قرير الذاكرة.
أُأَرشف زاوية من زوايا العدم
وألقي بها أيامي القادمة.
بعد أن أتوضأ...
أهروّل بلا تاريخ
أتهجّي بقيتي
وان صادفتني
غيمة علي الرصيف
أفتح قُفل حقيبتها خلسةً
وأدسُّ فيها جثتي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,040,658
- ايماءات عبد الأمير خليل البعيدة تقرب التحولات الموجعة
- غواية الصلصال
- قصص قصيرة جداً
- ثعبان أحمر
- هذيانات عاقلة
- نصوص عن المرأة
- رخام المسافات
- سحنة من ضلال
- حروف في علبة كبريت
- أهاجي الممدوح للحيدري
- وجه محايد
- فخاخ
- لو أقاسمك الإنتظار
- رنين الكلمات
- الساخطون على عزلتي
- قميص السماء
- قيامة البلاد ام شمعدان الرماد ؟
- صهوة عارية
- مظلة الأخطاء


المزيد.....




- جائزة البوكر: 7 نصائح تحسن مهارتك في الكتابة
- مارغريت آتوود وبرناردين إيفاريستو تتقاسمان جائزة بوكر
- خنازير عملاقة في الصين.. كيف تنبأ فيلم -أوكجا- بالمستقبل؟
- تطبيقات مجانية للأفلام الرقمية والموسيقى والكتب الإلكترونية ...
- بالفيديو... فنانة خليجية تصدم جمهورها بمظهرها الجديد
- هذا ما ابلغه العثماني للنقابات والباطرونا
- الجزائر تشارك في الاجتماع المشترك لوزراء السياحة والثقافة ال ...
- وزير الصحة الجديد يلتقي النقابات.. ويتخد هذه القرارات لانقاذ ...
- من هي سولي نجمة موسيقى ال -كي بوب- التي سببت وفاتها ضجة عبر ...
- لدعم الروائيين في قطر.. كتارا تدشن مختبرا للرواية


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس مزهر السلامي - لو أنّ لي ترس السلحفاة