أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - عبدالله تركماني - صخر حبش .. وكلمة وفاء














المزيد.....

صخر حبش .. وكلمة وفاء


عبدالله تركماني
الحوار المتمدن-العدد: 2820 - 2009 / 11 / 5 - 10:46
المحور: سيرة ذاتية
    


لا أدري من أين أبدأ شهادتي هذه، إذ لا يستحق أبو نزار كلمة وفاء فحسب، بل يستحق وقفة تأمل أيضاً. ففي سيرته يمكن العثور على قيم كثيرة، يحتاجها الفلسطينيون في هذه الأيام أكثر من أي وقت مضى. وقد تمكّن، بفضل الابتعاد عن الصراعات الداخلية وعن لعبة المحاور العربية، من اكتساب صفة الوطني الفلسطيني المخلص لقضية شعبه، والذي يحظى باحترام الغالبية العظمى من الفلسطينيين، على اختلاف ميولهم وتياراتهم.
لقد انتقد أبو نزار اتفاقية أوسلو المجحفة، كما انتقد السلطة الفلسطينية، وكان مصيباً في نقده، لكنه لم يلجأ إلى التآمر عليها، ولم يتحالف مع أحد من خصومها في الداخل والخارج، ولم يفكر بركوب الموقف المعارض لتحقيق مكاسب شخصية، بل اكتفى برسم خط على الرمال، أي بوضع اليد على مكامن الخلل، وتوجيه النصح.
كثيرون مثلي احترموا أبا نزار وصادقوه، وقد أدمن بعضنا، من العرب الذين عملوا في المؤسسات الإعلامية والثقافية لمنظمة التحرير الفلسطينية، على صداقته.
لقد كانت افتتاحيات صخر المضيئة، لنشرة " فتح " على مدى سنوات، شمعتنا وسط ظلمة الأحداث المنهالة على منطقتنا العربية، حيث شاطرته الحرص على أن يبقى الكاتب مستقلاً برأيه وتفكيره من دون أن يكون حيادياً. كما شاطرته في أنّ المقاربة النقدية والتحليلية تنمو دائماً مثل الشعب في وسط تاريخي واجتماعي وثقافي يتعهدها وتتعهده، أي لا تضحي به باسم عقيدة ناجزة أو مشروع جاهز يحتاج فحسب إلى السيطرة وإحكام القبضة.
كما شاطرته الرأي في أنّ العروبة لا تتناقض مع الديموقراطية والعقل، ولا حتى مع الوطنيات الكيانية. وكذلك الحرص على البقاء على تماس دائم مع المزاج الشعبي من دون السقوط في الشعبوية.
والأهم أني شاطرته الرأي في أنّ الموقع المركزي للقضية الفلسطينية لا يستدعي التخلي عن سلاح النقد حيال مساراتها وتعرجاتها وصولاً إلى حل عادل قابل للحياة، بالاستناد إلى قراءة نقدية لتجارب العروبة السياسية ولتجارب المقاومة الفلسطينية، بما يقتضي أن لا ندعو إلى قطع الغصن الذي نجلس عليه.
إنّ أبا نزار عبارة عن سلوك في الحياة وفي السياسة، سلوك يجمع بين ذكاء التحليل والتشوق إلى بعض العدل، إضافة إلى كرمه وشهامته وتواضعه النبيل. لقد مثّل التيار الأخلاقي في حركة " فتح "، حيث جسّد في سلوكه أنموذجاً للمناضل النزيه.. والمثقف العضوي.. والمفكر الثوري.
لقد ربطت صخر حبش علاقات مميزة مع القوى والأحزاب السياسية على امتداد الوطن العربي، ومثّل حركة " فتح " في مؤتمرات الأحزاب العربية والدولية. وظل مدافعاً شجاعاً عن المشروع الوطني الفلسطيني، وعن الوحدة الوطنية والديمقراطية والحرية حتى الرمق الأخير من حياته.
لا شك أنّ أبا نزار غادرنا كسير القلب، ورحل في لحظة أدرك أكثر من غيره خطورتها على الشعب والقضية، خاصة وقد ترافق رحيله مع تعثر المصالحة الفلسطينية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- التنمية في أفريقيا: المعوّقات وآفاق المستقبل
- حول توازن القوى في الشرق الأوسط
- معوقات السلام العربي - الإسرائيلي وآفاقه (5/5)
- معوقات السلام العربي - الإسرائيلي وآفاقه (4/5)
- معوقات السلام العربي - الإسرائيلي وآفاقه (3/5)
- معوقات السلام العربي - الإسرائيلي وآفاقه (2/5)
- معوقات السلام العربي - الإسرائيلي وآفاقه (1/5)
- أزمة المشروع القومي العربي وآفاقه المستقبلية (3/3)
- أزمة المشروع القومي العربي وآفاقه المستقبلية (2/3)
- أزمة المشروع القومي العربي وآفاقه المستقبلية (1/3)
- حاجة العرب إلى التنمية المستدامة
- أسس الحداثة ومعوقاتها في العالم العربي المعاصر (5/5)
- أسس الحداثة ومعوقاتها في العالم العربي المعاصر (4/5)
- أسس الحداثة ومعوقاتها في العالم العربي المعاصر (3/5)
- أسس الحداثة ومعوقاتها في العالم العربي المعاصر (2/5)
- أسس الحداثة ومعوقاتها في العالم العربي المعاصر (1/5)
- أصول إشكاليات الحالة العربية في التاريخ المعاصر وآفاق تطورها ...
- أصول إشكاليات الحالة العربية في التاريخ المعاصر وآفاق تطورها ...
- أصول إشكاليات الحالة العربية في التاريخ المعاصر وآفاق تطورها ...
- في الدولة الأمنية


المزيد.....




- ما هي قصة سفن الأشباح على شواطئ اليابان؟
- إسطنبول تغير أسماء شوارعها بسبب غولن
- ما الذي دفع ترامب لشكر نظيره بوتين هاتفيا رغم خلافاتهما؟
- برّي و-خبرته- ببحصة الحريري!
- أسر ضحايا الماليزية المفقودة يوجهون أصابع الاتهام إلى بوينغ ...
- لكزس تطرح نسخة خارقة من -LC500-
- مجلس الاتحاد الروسي يحدد يوم 18 مارس المقبل موعدا لإجراء الا ...
- أنباء من اليمن: العميد طارق صالح على قيد الحياة!
- الحوثيون: إتهام إيران بإمدادنا بصاروخ لاستهداف السعودية محاو ...
- اليابان توجه ضربة جديدة لنظام كوريا الشمالية


المزيد.....

- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم
- الاختيار المتجدد / رحيم عجينة
- صفحات من السيرة الذاتية 1922-1998 / ثابت حبيب العاني
- ست محطات في حياتي / جورج طرابيشي
- لن يمروا... مذكرات / دولوريس ايباروري (لاباسيوناريا)ه
- عزيزة حسين رائدة العمل الاجتماعي - حياة كرست لصناعة الامل وا ... / اتحاد نساء مصر - تحرير واعداد عصام شعبان - المنسق الاعلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - عبدالله تركماني - صخر حبش .. وكلمة وفاء