أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد بوزكَو - الشتاء قادمة بِدْجْوارو والشَّفْشافْ1...














المزيد.....

الشتاء قادمة بِدْجْوارو والشَّفْشافْ1...


محمد بوزكَو

الحوار المتمدن-العدد: 2818 - 2009 / 11 / 2 - 17:56
المحور: الادب والفن
    


ودعنا فصل الصيف، فصل عشق الماء، وها نحن نودع فصل الخريف لنستقبل فصلا جديدا من فصول ألف خلعة وخلعة... فصل يتكمش فيه الإنسان وترتعد فرائصه مع أول قطرة غيث خوفا من أن يهزه الماء، عشيقه ذات صيف...
ومع هطول الأمطار تهطل على ذاكرتنا صور الأطفال والنساء والرجال الذين جرتهم السيول نحو حتفهم... ونسترجع ذكريات ممزوجة بالوحل، يوم غرق الناظور في مخزون معدته بعد أن شرب ما لم يطب له من سيول... ويوم حلت الأنهار بيننا آتية من كل حدب في مسيرة حمراء غير عاكَزة وهي تسْرَوْرِوُ وتُطَرْطِقُ الشفشاف فرحة باحتلال مدينتنا بعد أن وَحَرَ المسئولين في صدها بسبب انشغالهم بسراويلهم وربطة عنقهم...
نعم، هاهو فصل الشتاء بأجّاجِه وأسّامِهِ وأصْمّيضِهِ وبرده ومائه وزمهريره يطل علينا من ثقب الباب وهو يغني مع هيام يونس "يا مرحبا بزوارنا يا مرحبا..."، فماذا اعددنا لاستقباله الاستقبال الذي يليق به منذ أن دفننا ضحايا فصل الشتاء الماضي ؟؟؟ شخصيا لا اعرف الشيء الكثير... لقد رمموا الطرق التي تفزَّعَت، ومكيجوا بعض القناطر، وبَعَّروا بعض الأنهار كي تستوعب ماء أكثر، ثم بدءوا ولا زالوا يثقبون باطن بعض شوارع المدينة بعد أن كمل البورتقيز أشغالهم تحت الأرض لإتمام السكة الحديدية... أهذا كل شيء؟ لا أدري... هذا ما شُفتُه على الأقل...
آه، نسيت وسبحان من لا ينسى... نسيت مرجان وماكدونال .. نسيت أهم انجاز في تاريخ المدينة،
انجاز قياسي... والعجيب أنهما فقط من بدآ أشغالها وكملوها في رمشة عين (ماكدونالد قريبا)...!!! نبت مرجان وينبت ماكدونالد بدون شتاء، بورِيانِ، وها هما يتنعنعان أمامنا ونحن لازلنا نحفر القَوادِسَ ونتعثر كما لو كنا صبيانا نتعلم المشي...
ياك ما بمرجان وماكدونالد سنواجه كوارث فصل الشتاء؟؟؟ ربما!!! فليس ببعيد أن تنطلق حملة تحسيسية شعارها " من هزه الماء فليلجئ لمرجان أو لماكدونالد حسب القرب، هناك ما طاب من المأكل وما لذ من المشرب بحلاله ومُسْكِرِه، وحتى المبيت مضمون، لا تأخذوا معكم لباسا ولا غطاء فالكل في سبيلكم متوفر زريادة" ... والله العظيم سياسة ذاوْدّارْ... وأخاف أن يتيقها الناس ويبدءون في الصياح: " اِتْنا اِتْنا يا الله سْوانْزارْ اِنشاعلله...أربي تَارْوا تْمْليحْ أغْنْجا يْسّمْلِليحْ "2 طمعا في بضاعة مرجان وهامبوركَر ماكدونالد!!!
الحقيقة سوداء لا زواق فيها...
لذا علينا أن نعترف أننا لم نفعل شيئا بعد كي نتفادى الكارثة التي سبقت.. علينا أن نكون شجعانا ونستعد بما ملكت أيدينا فقط.. فمجاري صرف المياه لا زالت في طور الانجاز، الأنهار تبقى دائما مصدر خطر، هذا في المدينة أما في القرى فالله وحده الساتر...
والغريب في كل هذا أن التواصل منعدم واطلاع المواطنين على ما وصلت إليه الأمور يعد من المحظورات... على الأقل شيء من الصواب واخبرونا كي نتعلم السباحة أو نشتري زوارق.... أو نهجر.... أو نستعد نفسيا، ونتفطن كي نأخذ وقتنا كاملا في الترحم على بعضنا البعض والتسامح بيننا... ما تعرف الشتا هذي...
... ولنوفر من الدموع ما ستهطل به الأمطار من ماء...
لقد قلت كلمتي...
وتبقى للشتاء كلمة...
1- بالزغاريت والشهب النارية
2- موال لطلب الشتاء





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,682,778
- أمازيغ 00 سكر
- الحصلة الأمازيغية بين متزحلق ومنزلق
- العرب و...
- اِحْضوا أنفسكم (اِحترسوا) إنهم يضربونها...
- رمضان وإعادة جدولة الشهوة
- ممحاة لمحو الجهل بمحو الأمية
- إيْ اِتْشْ وانْ إن وانْ... و الدَمْعُون
- طير يا حْمامْ
- اللغة والبكاء...والإنصاف
- انتخابات.. ولا أصوات
- الكذب على الذات
- الرقص على لغتين
- تعريب السحور ..
- أَيور وشهر أيار... وباسل.
- أكوام عظم في الأرض.. واِثْري* في السماء
- ختان المرأة بالمركب الثقافي بمناسبة عيد المرأة
- أني كتبتُكِ وقرأتُكِ غدا...
- الرابطة المنحلة... فكريا
- تلفزتنا... قد نشاهدك لكننا لا نراك
- ماذا لو ذبح ابراهيم اسماعيل...


المزيد.....




- بنعبد القادر يمر للسرعة القصوى لتنزيل ميثاق اللاتمركز الادار ...
- أفلام -أكشن- عن -مدن الفضيلة- والنوادي الليلية في عمّان
- بالفيديو.. مفاجأة أمل عرفة لجمهورها بعد قرار اعتزالها!
- عرض مسرحي عن -الهولوكوست- يثير جدلا في مصر
- بعد 20 عاما من أول أفلامه.. ماتريكس يعود بجزء رابع
- -عندما يغني لوبستر المستنقعات الأحمر- تتصدر نيويورك تايمز
- من هو الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ؟
- كيف يواجه الآباء استخدام الأطفال المفرط للشاشات؟
- مستشرق روسي يحوز جائزة أدبية صينية
- سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد بوزكَو - الشتاء قادمة بِدْجْوارو والشَّفْشافْ1...