أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بديع الآلوسي - تباريح الشوق














المزيد.....

تباريح الشوق


بديع الآلوسي

الحوار المتمدن-العدد: 2818 - 2009 / 11 / 2 - 11:06
المحور: الادب والفن
    


الشمس الهاجعة تغفو معانقة ً تلال النرجس / ورود الزينه كانت نائمة ً بخدر تحت ظلال الزيتونة الهرمه /القديسه الغارقة بالورع تذكرت ان كلبها لم يأكل اليوم أيضآ / نسائم الحزن تحف المكان بفاجعه الاسى والموت / خاطبت كلبها بوداعه حزينه مذكره اياه بالقول : الزمن يمر ، نريد ذلك أم لانريد , ها نحن في اليوم الثالث على رحيل ( ذات القلب الذهبي )/ عبر الكلب عن انزعاجه بالنباح / بادرت بالقول :أطمأن سينتهي أضرابنا عن الطعام غدا ً/ بقيت تنظر الى التلال التي بدت حزينه رغم الاصيل الذي يتسربلها / مرق من امام شباك دارها شبح طفلة ارادت الحديث معها / لكن مزاج القديسه لم يكن متحفزا ً للثرثره وخاصةً في يوم كهذا / رغم كل ذلك ظلت تتعاطف مع كلبها الذي عضه الجوع وطبعت روحه بالعداء / كاد أن يعضها / انحرفت عنه صارخةً: ألا تعلم كم احب صديقتي ؟ / ....
بروده وغروب الشمس دفعها ان تقرر الذهاب الى المقبرة / لتاخذ عصا التوكأ وتترك كل شيء / مرددهً :عليُ ان ابوح لها بالسر/ راحت تطوي الارض بعجاله أول ألأمر ...
. طوال الطريق وهي تتعثر بالأحجار والافكارالمتعكرة / هل يمكن ان ننسى اصدقاءنا لأنهم ماتوا ؟ / قالت لكلبها : انت لا تعلم أني و( ذات القلب الذهبي) اخترنا طريق الخلاص والتقوى سويهً / كانت بصعوبه تجمع افكارها / تذكرت امها التي هددتها يوما بعدم اعطائها حقها في الميراث ان لم تتزوج وتنجب كباقي خلق الله /آه يا أمي اني على قناعه كامله ان الله الذي في الاعالي اختار لي الطريق ألأمثل / اخذت قسطآ من الراحه لتتنفس الصعداء / مرق امام عينيها صوره اخيها الذي ابتلعته حروب السنين العشره / فجأة ً اخذتها العبرات / ربي انت أعلم كم كان أنسانآ شفافا ً / لماذا اذن كان الموت حظه في مقتبل العمر / هذة المرة الاؤلى التي تعترض القديسه على قضاء الله /الطريق مملل حتى مقبره(الأرمن ) / أنصرفت القديسه بجمع الورود التي تناثرت على محاذات الطريق / الكلب الجائع لم يرفع رأسه من أرض / بدى التعب عليها لكنها اثرت ألمواصله / كانت غارقه في تساؤلات كثيرة منها: ما الذي يدفعني ان اقوم بهذة الرحلة ؟ , اليس افضل لو اجلت كل ذلك الى الغد؟ /هدوء موحش يقرض المكان/ راحت تهمهم بصوت خفيض ما ستنوي قوله لصديقتها / حين أصل القبر عليَ أن لا أنسىأن أقول لها : أني شملت بالرعاية كل ورودها النادرة / ستفرح حتما لأني لم أهمل أعز شيء لديها / / منذ ثلاث ايام والقديسة لم يبارحها التساؤل التالي : هل ألأيام الاولى موحشة في القبر ؟ / لتخاطب كلبها بنبرة التردد : الموتى الأنقياء يتكلمون , ستصلني كلماتها حتما ً / راحت تجمع الورود البيضاء التي انتشرت على حافات الطريق / كان يبدوا ان كلبها اكثر نشاطا منها / كانت تجر خطواتها بتثاقل واضح / مشاعرها تزداد اضطرابا كلما اقتربت من القبر / بصوت واهن قالت : اكلني الحزن يا صاحبتي وطعنني الخوف بالارق , فراقك ترك فراغا اكثر مما تتوقعي , / بدا النسيم اكثر علالةً ولون السماء غطيً بشفق دامي / دخلت المقبرة الجرداء , كانت القبور كالحة متناثرة / اختلط دماء الأطهار والاشرار ها هنا / تسللت برويه الى هدفها / لتعاود امها استفزازها , حتما يا أمي ستقولين : سوف لن تجدي من يزور قبرك / لا تحزني يا امي : أن (( الأب ذو العينين البلوريتين)) سوف لم ينسَ الحساء الذي افعله له , تقولين ينسى؟, اذن اعلمي انه لم ينسى الليالي الشتائية ونحن نثرثر سويآ امام الموقد . .
الليل بدأ ياكل أطراف النهار / آه كم انا غبيه , كيف نسيت ان اجلب معي الانجيل لأقرأ لك بعض المقاطع التي تحبينها / لتستدرك القول : لاتهتمي يا عزيزتي ساقرأ لك بصوتي ماتحبين / رسمت بالورد الأبيض شكل الصليب على القبر / رددت صلاتها بخشوع / ورمت رأسها المثقل بالمواجع والأكتآب على دكة أ لضريح / أحست بان رأسها ألمَ به الخد ر , وان سائلآ له رائحة الدم بدأ يسيل من انفها / لم تعر لكل ذلك اهتماما ً , لم تفتح عينيها / وأجهشت ببكاء فيه تباريح الشوق / حاولت ان تركز , رات أولآ نقطة بيضاء متحولة الى ضوء ينبعث من القبر أشبه بالحلم الغامض المعالم / لترى طريقا ً وعرا ً ودربا ً عثرا ً / ليتلاشى الزمن وينفرط / لتغرق في طنين الذكرى / لتدخل مرحلة الهذيان اللذيذ / غمرها شعور شفاف انها التحمت بصديقتها بصورة أكثر حميمية / لتفتح عيناها لترى النجوم قد غطت قبة السماء / لتأخذها الدهشه : آه ربي , لماذا الزمن ينفرط حين نكون مع الأحبه ؟ / حين عادت الى كامل وعيها , أخذها الهلع متسائلة: يا للهول كيف ساعود الى البيت ؟ / وحين عادت نفسها الى قرار الطمأنينه , تساءلت : ولماذا العودة الى البيت ؟, سأقضي الليل ها هنا , اثرثر معكِ ( يا ذات القلب الذهبي ) عن أمور كثيرة كنت أخاف البوح بها حين كنا سعداء معا ً.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,398,835,824
- حكابة ( الخنجر )
- اربع قصص قصيرة جدا
- موعد ألإمبراطور مع الذباب
- تأملات في ما قبل النصب وما بعد الحرية
- المنحوته المنحوسة
- بين الحلم والواقع شعرة
- حيرة الغرانيق
- تشكيل اللوحة انصار للعقل
- آه ...جورنيكا
- قراءة في عيون وفاء سلطان


المزيد.....




- الفريق النيابي للبام يهدد بمقاطعة لجنة برلمانية
- العثماني يشدد على محاربة الاحتكار والمنافسة غير الشريفة
- موسم القبض على الثقافة في مصر.. متى سيكسر القيد؟
- العرايشي يستعرض أمام البرلمان وضعية وتحديات التلفزيون المغرب ...
- -وابتدأ الحلم طويلًا- لدريد جردات.. خطاب شعري بمنطوق يومي
- تحركات الدبلوماسية البرلمانية تثير غضب البوليساريو وأصدقاء ج ...
- جزر القمر تعرب عن دعمها -دون تحفظ- للمبادرة المغربية للحكم ا ...
- أحدهم ناقش الماجستير.. لاجئون سوريون بفرنسا يتحدون عائق اللغ ...
- تاليف هشام شبر...The price of a place
- يصدر قريبًا -سلاح الفرسان- لـ إسحاق بابل ترجمة يوسف نبيل


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بديع الآلوسي - تباريح الشوق