أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامح عوده - هذيان صباحي














المزيد.....

هذيان صباحي


سامح عوده

الحوار المتمدن-العدد: 2818 - 2009 / 11 / 2 - 10:54
المحور: الادب والفن
    



في الصبحِ أغنيتي ..
ولهفةُ عشقي ..
وسموي , طائراً, فوق النجوم ..
أتوسد الفجرَ نوراً
والبسُ من عطركِ عباءةً نحو الخلود
فأنت يا سيدتي قراءة الفنجان ..
ودست في روحي أغنيةً تأبى السكون ..
وأنت من علمتني
سرَّ الأكف
فجلت الدروب باحثاً, عنك ..
قارئاً, كل عبارات الحب
فكيف اقرأ ما تخبئ اللحظات ؟
وأنا المتيمُ بك حد الثمالة
سيدتي ...
على عجلٍ, وقبل أن تشرقَ شمس الصباح
سأسكب من روحي وهجاً يسرجُ في قلبي
دعيني أقرأ السطور الحائرة في عينيك
قبل أن نحتفلَ معاً بميلاد طالما انتظرناه
ما زلتُ أصغي إلى نبض الأكف
فاحترف القراءة والغرام
فأنا وأنت قصيدتان كتبت بمداد العشق
فذات في كأس العمر ..
أغنيات الصبح الأنيق تشدو ..
وصوت العصافير ترنو للنور
أتتبعُ طيفك الآتي إلي
أجبلُ الطين على شطآن الزمن
فأحاول تشكيل الكون على هيأتك
بهيئة ملاك بريء ..
يا وردة, الياسمين أتعلمين أن كل القوافل باتت رهينة الأهداب ؟


غادرَ كل الناس
وتركوا بقايا من أمس, خطوات, وذكريات
وبعض القناديل المبعثرة على نهاية الشوارع
تضيء ما تبدد منها
حتى لا يرديها الظلام إلى نهايته
إلا بريقُ عينيك, بقي ساطعاً كنجمٍ مسافرٍ وسط السماء
أتركُ مخيلتي تذهبُ بعيداً, أعيش بين همسات الحب وأنغامه الشجية
يا روعة الوصف
يا لغة الشعر الشجي
يا روعة الحلم حين يحلق بنا عالياً
فيناجي لوعة قلب عشقان
لو كنت تدرين ما خبأ القدر لي ؟
من
مطر الشتاء
ولون السماء
والخوف
والغربة
والشوق للقاء
كله بقي في الذاكرة, مخزوناً في أوردتي
إلا طيفك بقي مرسوماً عنق السماء
يا سيدة النساء
كلما تشتاق الروح إلى طيفك
تزور معبدك, وتصلي في محرابك
لتأخذ من عبق الزمان الجميل
لوعته وعطرة ..
أشربُ قهوتي الصباحية برفقتك
وألجمُ حصان هذياني, وأغادر قبل أن يجف المداد ..
كل صباح ٍ وأنت بألف خير





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,323,176,095
- اعتداءات المستوطنين كوميديا مكشوفة..(..!!..)..
- الواهمون ..(..!!..)..
- أولاد مصر ..(..!!..)..
- مجازر صبرا وشاتيلا، وإجرام المستوطنين مشهد مشترك والمجرمُ وا ...
- قلاقل قلقيلية، ومشروع حماس في الضفة .. (..!!..) ..
- الماضون إلى الجنة .. (..!!..)..
- وشوشة ..(..!!..)..
- عائدون ....(..!!..)..
- ولا بدَ أن يستجيب القدر ..(..!!..)..
- يا كاتب التاريخ مهلاً ..(..!!..)..
- ( و َ .. الله ُ يفصل .. بينهم .. !! ) ..
- المرأة الفلسطينية نموذج عطاء، واستمرارية نحو الإبداع ..(..!! ...
- - ما حَكَ جِلدَكَ غيرُ ظفركَ - ..(..!!..)..
- عن التاريخ المزيف .. والصمت .. (..!!..)..
- قناة الجزيرة - وفانتازيا - التضليل الإعلامي ..(..!!..)..
- أي نوع من الإعلام نريد ..(..؟!..)..
- من جيوس الى غزة..(..2..)..
- مروان البرغوثي .. سلمت يمناكَ ..(..!!..)..
- رسائل إلى أطفال غزة ..(..!!..)..
- من جيوس إلى غزة ..(..!!..)..


المزيد.....




- اخنوش: منذ 12 سنة.. مكناس لم تتغير
- نجوم يجتمعون لصنع هذه الأغنية.. فما هي؟
- الفنان التشكيلي عمر الفيومي: القهوة ليست مكانا.. القهوة حياة ...
- شاهد.. عراقيات يقبلن على تعلم فنون القتال
- رامز جلال يطرح برومو مقلبه الجديد والمثير لشهر رمضان (صورة) ...
- استجار غريق بغريق: الوطن الجزائرية تأكل الثوم بفم المرابط
- تعز.. العميد الحمادي يوجه بفتح طريق جبهات الاقروض بعد تطهيره ...
- أماكن غريبة لجأ إليها أشهر الأدباء بحثا عن الإلهام
- العزواي ينطلق فنياً مع الرسم ليستقر عند الموسيقى: السمفونية ...
- فنانون على مسرح الثورة


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامح عوده - هذيان صباحي