أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علاء بدر - وقبلتني(قصة قصيرة )



وقبلتني(قصة قصيرة )


علاء بدر

الحوار المتمدن-العدد: 2815 - 2009 / 10 / 30 - 21:22
المحور: الادب والفن
    



كانت جميلة نعم جميلة واجمل من ان تنتظر احد. طال انتظارها .وانا اراقبها لاحظت التوتر والقلق واضحان عليها,فبين لحظة واخرى تنظر الى ساعتها .حسدت ساعتها وحقدت على من تنتظر.فهذه زهرة بيضاء كانها لم ترى شمسنا الحارقة,شعرها ينساب على اكتافها كجدول من الليل,لها عود كقصب السكروخصر كساعة رملية.حرام ان تنتظر احد
طابت نفسي لهذا المنظر فليس كل يوم ترى ملاك حتى اني اهملت كوز المثلجات فذابت على يدي .انفصلت تماماً عن محيطي فلا علم لي بما يحصل حولي .كان كل كياني وتفكيري مشدود إليها.لم اعشقها فلم اكن عاشق ولم اطمع بها لكنه شعور مايدعوني ويشدني للنظر إليها والتمتع بجمالها
فجاة ومن دون سابق انذار جاء غراب واخذ يقترب من الحمامة الجميلة زاد توترها وارتباكها بدأ يقترب منها ويسمعها كلمات لم اسمعها من مكاني .هو شاب في العشرين من العمر تدل هيئته على انه من ابناء الذوات الذين لا اريد اي مشاكل معهم... فكرت ماذا افعل فيما لو تمادى هذا الغراب في ازعاج الفتاة فكرت في خيارات عديدة فاما ان اذهب لجلب الشرطة لكن نقطة الشرطة بعيدة من هنا , او ان استنجد بالمارة فكرت في كل الخيارات إلا ان اتدخل بنفس لاني في هذه الحالة ساخرج من هذه المشاجرة غير المتكافئة وقد ازرقت عيناي وادمى انفي وحلقي وساحرج نفسي ويخرج صاحبنا الغراب بهيئة المنتصر لم اشأ ان اعطيه نصر
لا يستحقهُ
ماهي الا لحظات واتى شخص في نفس عمر وهيئة غرابنا إلا انه اضخم قليلاً تبعه شخصان تجسدت فيهما كل الصفات التي امقتها فمشيتهم كلها اختيال وغرور
وكانهم قادة او رؤساء وملابسهم مزيج من القباحة وقلة الذوق
احاطوا بالفتاة من كل الجهات واخذوا يتحرشون بها
هبت رياح قوية وبعثرت شعرها الفاحم أخذت تلملم شعرها باناملها الرقيقة وارجعته الى وضعه الطبيعي
ماذا تفعل ياعلاء مع هذه الغربان؟؟اي غربان ياهذا بل قل ثيران اما ترى ضخامة اجسامهم وضالة جسمك!!؟
ماذا افعل لقد وعدت امي ان لا اتورط في المشاكل مرة اخرى مسكينة امي......
تضعنا الحياة في مواقف صعبة تختبر قيمنا واخلاقنا وتحلل نفوسنا لتظهر كوامن النفس واللاشعور لطالما نجحت في امتحانات الحياة فهل سافشل الان.هل ساخبئ رأسي في الرمل,هل امنع عيوني من النظر,حتى وان لم ارى ففي داخلي اعلم ان هناك فعل قبيح يرتكب .لكم اضبط نفسي حالي حال الغواص يحبس انفاسه
لا أعرف ماذا انتابني عندما امتدت يد احد الرجال لتلمس الفتاة تبخرت كل مخاوفي والتفكير المنطقي ووعودي لأمي في لمح البصر وجدت نفسي اسدد لكمة بكل ماوتيت من قوة على وجه الرجل احسست باصابع يدي تتهشم لكني لم اشعر باي الم يذكر,اردت ان اضرب الرجل الثاني القريب مني على بطنه لكنه تلافى ضربتي وامسك يدي وثناها وصفعني على وجهي.ذهب كل عنفواني وقوتي وكاني بالون قد ثقب
عالجني الأخران مابين ركلات وقبضات لكنهم تركوني بعد ان انتبهوا الى انين صاحبهم.كان قد سقط ارضاً اسقطته بالضربة القاضية لقد اصبح وجهه اقرب مايكون لسيارة تعرضت لحادث.حملوا صاحبهم وذهبوا به الى المستشفى وهم يتوعدون
ساعدتني الفتاة على النهوض وكانت هذه المرة الاولى التي اراها عن قرب ,جمالها لا يمكن وصفه, امتلكت هذة الفتاة وجه ملائكي وبشرة كانها المرمر اقسم ان انفها وعيونها ليست لها فهي لطفلة صغيرة....اثنت على شجاعتي وقالت لي انها ماكانت تعرف ماذا تفعل من دوني .اقتربت مني نظرت الى عينيها رايت عوالم خيالية وزرقة تتالق , امسكت بيديها راسي وقبلتني كانت هذه القبله ثمن كنت مستعد ان اتحمل اضعاف مضاعفة من اجل هذهِ القبله .شكرتني مرة اخرى وذهبت نظرت إليها وهي تختفي شيئاً فشيئا .لم اراها مرة اخرى
في الطريق الى البيت فكرت ماذا سأقول لامي لو راتني على حالتي هذهِ
فتحت الباب وولجت إلى البيت بثقة ذهلت امي عندما راتني وسالتني
-ماذا اصابك ايها الشقي هل تشاجرت مرة اخرى
اجبت بكل ثقة
-كلا ياأمي لقد صدمتني سيارة مسرعة وهربت




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,753,829,726
- حكاية القمر
- لماذا قصة قصيرة
- الموت الأخر
- ((الشمس تجلب معها الأمل))


المزيد.....




- كريمة بنعيش: تعاون الجالية مع السفارة المغربية باسبانيا نموذ ...
- في ذكرى ميلاده.. كورونا يتسبب بسرقة لوحة للفنان فان غوخ بهول ...
- تدوينة للسفير الامريكي حول امتثاله لحالة الطوارئ الصحية ال ...
- فنانون عرب في رسالة لمتابعيهم: الحيوانات الأليفة لا تنقل فير ...
- الإعلان عن الرواية الفائزة بجائزة الرواية العربية (البوكر ال ...
- لمواجهة كورونا.. أشهر مصنع لأجهزة التنفس الصناعي تسقط ملكيته ...
- شيرين عبد الوهاب توجه رسالة إلى فنان مصري بعد واقعة -التاكسي ...
- مشهد من فيلم -فاست آند فيورياس- بصورة واقعية في إسرائيل
- مغني الأوبرا العالمي بلاسيدو دومينغو مصاب بكورونا
- رئيس الحكومة يعقد لقاء مع المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية ...


المزيد.....

- البحث المسرحي بين دراماتورجيا الكتابة والنقد المقارن / أبو الحسن سلام
- رواية الملكة ودمعة الجب كاملة / بلال مقبل الهيتي
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- الأسلوبية في السينما الغربية / جواد بشارة
- مقالات في الرواية والقصة / محمود شاهين
- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل
- أناشيد القهر والحداد / Aissa HADDAD
- ماتريوشكا / علي مراد
- الدراما التلفزيونية / هشام بن الشاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علاء بدر - وقبلتني(قصة قصيرة )