أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جاسم المطير - القادة لن يعطسوا لأنهم غير مصابين بأنفلونزا الإرهاب ..!














المزيد.....

القادة لن يعطسوا لأنهم غير مصابين بأنفلونزا الإرهاب ..!


جاسم المطير

الحوار المتمدن-العدد: 2811 - 2009 / 10 / 26 - 16:38
المحور: كتابات ساخرة
    


مسامير جاسم المطير 1668
في خضم الاستعداد لتعديل قانون الانتخابات وفي ظل " انشغال " معالي وزير الداخلية العراقي وبعض معاونيه لخوض الانتخابات البرلمانية القادمة ، على رأس كتلة سياسية جديدة ، وقعت مجزرة جديدة في منطقة الصالحية قتل فيها ما لا يقل عن 160 مواطنا بريئا وأصيب أكثر من 800 آخرين في انفجار سيارتين ملغومتين وسط بغداد‏،‏ وذلك بعد نحو شهرين من التفجيرات الدامية التي شاهدتها بغداد‏ ( الأربعاء الدامي في آب الماضي ) وراح ضحيتها أكثر من مائة شخص‏ ومئات الجرحى وتسببت في حدوث أزمة بين سوريا والعراق‏ من دون أن يطلع الشعب العراقي والرأي العام العالمي على نتائج التحقيق حتى هذه الساعة ..!
قال مسئولون عراقيون‏:‏ إن التفجيرين وقعا بفارق عشر دقائق فقط ‏،‏ واستهدفا مجلس محافظة بغداد‏،‏ ووزارتي العدل والعمل في وسط العاصمة ‏،‏ حيث وقع الانفجار الأول عند مفترق طرق مزدحم وتسبب في انهيار عدد من المباني‏،‏ وبعض جدران مبنى وزارة العدل فوق رؤوس الموظفين ‏.‏ قال عنها شهود عيان‏:‏ إن الدماء أغرقت الشوارع وسارع رجال الإطفاء لنقل الجثث المتفحمة والمشوهة من الشوارع ‏.‏ كما وصفوا الانفجار بأنه بقوة الزلزال‏،‏ لأن كل ما في المنطقة لم يبق في مكانه‏.‏
وقع الهجوم الثاني أمام مبنى مقر مجلس محافظة بغداد‏،‏ الذي يقع بالقرب من مبني السفارة الإيرانية‏،‏ مما تسبب في احتراق عشرات السيارات‏ وتدمير أجزاء كبيرة من المبنى ‏،‏ وإلحاق أضرار بمبنى تليفزيون العراقية الرسمي ‏.‏ وأغلقت السلطات العراقية الشوارع المؤدية إلي موقعي التفجيرين اللذين يخضعان لإجراءات أمنية مشددة‏ وانتشار كثيف لنقاط التفتيش ورجال الجيش والشرطة بسبب وجود مقرات مهمة مثل وزارة الدفاع‏،‏ وأحد مداخل المنطقة الخضراء‏.‏
أكد علي الدباغ المتحدث باسم الحكومة العراقية أن منفذي الهجمات يستهدفون تخريب الانتخابات العامة المقرر عقدها منتصف يناير المقبل‏،‏ وأن الهجمات تحمل بصمات تنظيم القاعدة‏،‏ وحلفائه‏.‏
لا أدري ولا أي عالم من علماء السياسة في العالم كله يدري كيف حدث ما صار يحدث في بغداد وفي مدن عراقية أخرى من تفجيرات زلزالية كل شهر أو كل أسبوع أو كل يوم من اختراق امني واسع النطاق حتى غدت هذه التفجيرات مثل رقصة التانجو في شوارع المدن الأوربية ..!
لا أدري إلى متى يستمر العمل الإرهابي قادرا على تحويل بعض مسئولي الأمن العراقي إلى مجرد " أقزام " يجوبون الشوارع بسيارات مسلحة ، مهمتهم مشاهدة الضحايا والشهداء يسقطون في الشوارع أو يعيش الجرحى الباقون على قيد الحياة مشوهون أو معوقون بينما القادة الامنيون يتحدثون بأعلى درجات " الشجاعة والعملقة " حين يطلون علينا من على " ظهر " الشاشات الفضائية ..!
هل كتب الله على المواطن العراقي أن يعيش في بلد الرافدين " خائفا " رغم الدعاية الحكومية عن " بصيص أمل " في وقت تبرهن فيه كل تجارب التاريخ والحياة أن لا أمل مع الخوف ..!
ترى أيها السادة القادة هل صار العراق إلى الأبد " جمهورية الخوف " وليس " جمهورية الديمقراطية " ..؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
• قيطان الكلام :
• التصريحات الحكومية من دون إجراءات أمنية حازمة لا توقف عدوى الإرهاب لكنها تضعف روح المقاومة الايجابية لدى الشعب ..!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بصرة لاهاي في 26 – 10 – 2009





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,682,828,760
- مجلس رئاسة الجمهورية ليس له أي اهتمام بغير الطعام ..!‍
- ملاحظات أولية في الشكل العيني التجديدي لخير الديمقراطية
- نصائح أخوية إلى المرأة المحجبة في البرلمان القادم ..!!
- السعلوة محمد الدايني ..!!
- سكان الاهوار يقولون : الحكومة العراقية أم النفاق وأبوه ..!!
- لكي تكمل نصف دينك ضع محبسا ياقوتيا في إصبعك ..!
- أبونا آدم لم يكن صحفيا يا فلاح المشعل ..!!
- حافظوا على أعمدتكم الفقرية من الانحناء أيها النواب والنائبات ...
- الجدارة السياسية السبيل الوحيد لإصلاح الدولة العراقية
- تبولوا وتغوطوا قبل الصعود إلى الطائرة ..‍‍!
- أرخص سعر في أسواق بغداد هو لبن العصفور ..!
- إبتداع (المكان المسرحي) حين يقسو (الزمان)
- تعرّوا كما خلقكم ربكم لتكونوا شجعانا ..!!
- أكثر أوراق الكتابة تتوزع في المزابل ..!! ..!!
- العقل الديمقراطي العراقي وسيلة التحول والتغيير
- عارف الساعدي يبرهن أن المرأة المبدعة ليس لها خصيتين ..!
- الغائبون ( عجّل الله ظهورهم ) لا يعشقون ولا يتزوجون ..!
- حل مشاكل الميزانية يبدأ من المرحاض ..!!
- في الصين تحدث معجزة في كل عام ..!
- الخطة العراقية لمواجهة أنفلونزا الخنازير باللطم على الجنازير ...


المزيد.....




- صدر حديثا رواية -تريلو- للكاتب عادل أبو الفضل
- في قافلة مائة مدينة مائة يوم.. ساكنة إنزكان: -بغينا الجواج- ...
- فنانة شهيرة تثير الجدل بعد تغريدتها عن خلع صلاح لقميصه
- الممثلة الأممية في العراق تحث على تجديد الدفع باتجاه الإصلاح ...
- فلسطين في الشعر العربي - الجزء الاول
- فلسطين في الشعر العربي - الجزء الثاني
- عروض السيرك في كوالالمبور
- كاريكاتير القدس- الإثنين
- -حب صحى- كتاب جديد بمعرض القاهرة للكتاب
- -حرب النجوم- يتراجع أمام -باد بويز- في إيرادات السينما بأمر ...


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جاسم المطير - القادة لن يعطسوا لأنهم غير مصابين بأنفلونزا الإرهاب ..!