أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناصرعمران الموسوي - مُرتمٍ بأحضان الذاكرة يهدهدني الأرق...!














المزيد.....

مُرتمٍ بأحضان الذاكرة يهدهدني الأرق...!


ناصرعمران الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 2808 - 2009 / 10 / 23 - 15:51
المحور: الادب والفن
    




لا جديد يحمله
صوت الريح،
وهو ينقرُ بوداعه
على صفحات الباب .
ولا صوت البلبل أيضاً
الذي أقنعتني أمي
بان صوته
يحمل حبيبا قادماً ،
تمتلئ
حقائبه دفلى
وخطواته آس .
لست مضطرا ً
لإعلان يأسي
وأنا بحث في طوالع برجي
عن بقايا الم وأمل.......!
كنت ارتادُ محراب
أوراقك المهملة
بمساحات قلبي
،والمنظمة ما شاء لها
جريان دمي .
يا من زرعتك ريحاناً
قرب أوردتي
فاخضوضر انتظاره
شجنا ً جنوبيا ً
يحلم ً بالمنائر
ومُشتهٍ لأصوات الناي.
...يا حائط مبكاي
ويا كربلاء دموعي
ها أنذا مرتمٍ بأحضان الذاكرة
يهدهدني الأرق،.
وعلى كتفي تسير غمامه
فأنى ذكرتك
أمطرت في عيني
خراجها الوفير .
هارونيتي أضعتها
عند شناشيل الكرخ
فتصومعت رصا فتي،
عندها أضعت عمرا ً
أَخاطهُ الأبيض
فا نهدت رؤاه
بسراب مُزمن.

اكتحلي يا أنغامي
فقد تلعثمت المواويل
والمغني هرم َ
فانهد منه الداء
وانقطع الغناء.(1)
ما أقساها قضبان الذاكرة
تلك التي لا تنفك تهدينا
صور الراحلين
.وتحملنا أبدا لأماكنهم القصية.
ليتهم يعرفون
بان لنا قلوب شبيه بالشمع
كلما ذابت ‘
ازدادت صورهم
وضوحا على مرايا شجننا
فأطلقنا الهديل
صوب مطارات
ومدن وبحار
نعيدها يوميا بشريط الذاكرة
عل ّ ما نتمنى يكون حاضراً،
فينجلي انتظارنا العاقر
عن ولادات دافئة.....!









كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,181,937
- لعلك ِمودعة ً ٌبأعتاب الفجرْ...!
- آبهاً بأشيائي المارَة...!
- الهيئات المستقلة في الدستور العراقي بين تجربة العمل وماهية ا ...
- تذاكر الانتظار...!
- وجع ٌعلى أقواس الفصول...!
- نزيف إبتهالي...!
- محاولة لاستدراج وهم بغية اغتياله...!
- الارتهان ألذكوري في منظومة التشريعات الجنائية قانون العقوبات ...
- مُنجذبٌ اليك ًبالفِطرة ِ ، يحدوني ا لغَفلْ..!
- تعال نرممُ ما قد تبقى...!
- سطور من ثقافة الدم في العراق
- خارجاً إليكِ بالهفه....!
- الصابئة المندائيون ألوان الذهب في نسيج المكون العراقي ..لماذ ...
- المشروع الثقافي لمرحلة مابعد التغيير في العراق وجدلية الانتم ...
- المشروع الثقافي العراقي في مرحلة مابعد التغيير وجدلية الانتم ...
- قصائد لليلنا الطويل.....!
- الثقافة التجزيئية في النظرة الى حقوق المراة ....!
- قراءة في ذاكرة ا لمكان .. (رحلة مدريدية بعبق عراقي)
- نشيدعلى أوراق العتمه...!
- ثقافة ألاستقالة في العراق الديمقراطي وكيفية التعامل معها .. ...


المزيد.....




- كيف تعرفت نانسي عجرم على زوجها طبيب الأسنان؟ (صور)
- الصاوي: مبارك يستحق كل وسام حصل عليه!
- عظمة اللغة العربية وخلودها ومكانتها ترجع إلى ارتباطها بالقرآ ...
- مجلس الحكومة يوافق على اتفاق بين المغرب وصربيا
- مشروع مرسوم بتغيير وتتميم تطبيق مدونة السير
- بضغط من اخنوش.. فريق التجمع الدستوري يعيد النقاش حول الأمازي ...
- فريدا كاهلو: رسامة استطاعت تحويل معاناتها إلى لوحات بارزة
- تغيير مقدار رسم الاستيراد المطبق على القمح الطري ومشتقاته
- أزمة البام تصل عاصمة سوس
- وهبي يطعن في قانونية قرارات بنمشاس وادعميار يدافع عنه


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناصرعمران الموسوي - مُرتمٍ بأحضان الذاكرة يهدهدني الأرق...!