أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عدنان شيرخان - البحث عن سقف














المزيد.....

البحث عن سقف


عدنان شيرخان

الحوار المتمدن-العدد: 2805 - 2009 / 10 / 20 - 14:07
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


كدأب ابناء جيلي وقلة حيلتهم الابدية ازاء متطلبات الحياة، تلقى صديق شبابي وخريف العمر لطمة من صاحبة الدار التي استأجرها منذ اكثر من عشرة سنين، تلخصت بطلبها اخلاء الدار بالطرق السلمية والتراضي مهددة من طرف خفي ولكن بحزم بالمحاكم والمحامين والعشائر. وخلال ايام معدودات تحول الرجل الذي يقترب سريعا من عقده السادس الى ركام انسان محطم، اين يذهب بعائلته التي تتكون من زوجة تشاركه معاناته مرض السكري وتزيده بضغط الدم المرتفع دوما، وثلاثة اولاد اثنان منهم يدرسون الهندسة وعلوم الحاسبات في جامعة بغداد، اصغرهم في الصف المنتهي من الثانوية، دمرت متطلبات دروسه الخصوصية استعدادا لمعركة امتحانات البكالوريا الفاصلة ميزانية العائلة، بعد ان قضت على آخر دينار كانت تتدخره لليوم الاسود الذي حل سريعا. لم يفلح صديقي طوال حياته ان يجد وظيفة ثابتة تؤمن له دخلا لمواجهة متطالبات اسرته، او راتبا تقاعديا يعنيه اذا عجز عن العمل.
يحملني صديقي جادا وهازلا مسؤولية ما آلت اليه اموره، وبعين مغرورقة بالدموع قال لي قبل ايام والحيرة تأكل اركانه " ليت امي لم تلدني، وليتني لم ألتق بك ابدا". شتم اليوم الذي تعرف فيه عليَ، متسائلا من اين ظهرت لي، واشبعت رأسي بافكارك وآرائك المظلة، لولاك ولولا عادل رحمه الله للبست الزيتوني مع اللابسين، وحصلت على وظيفة مهمة قبل ثلاثين سنة، وحصلت على قطعة ارض ابنيها دارا اورثه لابنائي واحفادي، ولولاك وحدك بعد ان رحل عادل قبل سقوط صدام بشهور كمدا بالسرطان، لانتميت الى احد الاحزاب التي ظهرت بعد اندحار النظام السابق، ولكانت احوالي غير التي انا فيها.
وقفت حائرا عاجزا امام صديقي وامكانية مساعدته، والمصير الذي يتهددته، ربما يزحف نفس المصير نحوي غدا، فلقد فشلنا سوية اسوة بابناء جيلنا في امتلاك مترا مربعا في العراق. ذهب عمرنا سدى وهباء بين عقود من الخدمة العسكرية والاحتياط، حروب وحصار ورعب (جمهورية الخوف) استوطن اعماقنا، كنا نفشل في اول ورقة من طلب المعلومات التي يجب ان يمليها المتقدمون لوظيفة حكومية.
ولكن قلبي يرنو بحسرة الى رحم هذه الامة، واسئل نفسي دوما : هل بأمكانها انجاب رجل آخر مثل عبدالكريم قاسم، الذي احس من اعماقه معاناة شعبه، نظر يوما الى سكان الصرايف خلف السدة والالم يعتصر قلبه، وقال مع نفسه لان آتاني ربي سلطة .. وفي غضون سنوات معدودات من حكمه بنى مدينة الثورة ودمر الصرايف واصبحت اثرا بعد عين، ولم احد يعد يذكر خلف السدة ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,431,076
- الغاية هي الشعب
- مواطن مطلبي
- املهم في الانتظار
- خسارة الوزير حسني
- لتبقى الخلافات وراء الكواليس
- خواطر وحسرات
- اجازة الرئيس
- موسم الانتخابات
- ازمة علاقة
- هموم انتخابية مبكرة
- البحث عن رمز وطني
- الديمقراطية المخملية
- الاعلام والفساد
- المال السياسي والانتخابات
- هموم ومخاوف
- الديمقراطية اللبنانية
- الانتخابات البرلمانية اللبنانية :
- السلطة والتكييف
- اعدادية الكاظمية
- العنف المدرسي


المزيد.....




- مصر -مندهشة- من تصريحات رئيس وزراء إثيوبيا: تضمنت إشارات سلب ...
- الرئاسة التركية: اتفاقنا مع روسيا منفصل عن الصفقة مع الولايا ...
- محكمة تمنح الولايات المتحدة ملكية سفينة شحن كورية شمالية مصا ...
- أردوغان وبوتين يتوصلان إلى اتفاق -تاريخي- بشأن شمال شرقي سور ...
- مفاوضات بين السعودية والحوثيين لبحث تهدئة عسكرية
- -الدفاع والأمن القومي-: هكذا ستتعامل مصر مع تصريحات آبي أحمد ...
- مصر... تعطيل الدراسة بالمدارس والجامعات غدا بسبب الأحوال الج ...
- طائر في الأمازون يصدر أصوات -تصم الآذان-... فيديو
- أردوغان: واشنطن لم تف بالتزاماتها تجاه أنقرة في سوريا
- دمشق: الأسد يؤكد لبوتين رفضه لأي غزو للأراضي السورية ومواصلة ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عدنان شيرخان - البحث عن سقف