أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - طارق قديس - يا أوباما .. إنما الأعمالُ بالنيّات!














المزيد.....

يا أوباما .. إنما الأعمالُ بالنيّات!


طارق قديس

الحوار المتمدن-العدد: 2805 - 2009 / 10 / 20 - 02:09
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


مع أنني أعترف بأن اختلاف أوباما مع جورج دبليو بوش لا يكمن فقط في لون البشرة وحدها، وإنما يتعداه إلى السياسة الداخلية والمالية والخارجية، وحتى في أسلوب إلقاء الخطابات، فبوش اشتهر بخطاباته المملة ، والمليئة بالأخطاء، والطرائف، فيما أوباما شخصية مفوهة مشهودٌ لها من العدو قبل الصديق. ومع أنني على ثقة بأن قدرة أوباما على تحريك قواعد اللعبة في الشرق الأوسط هي أكبر من سابقه، إلا أنني لا أنكر صدمتي لدى منحه جائزة نوبل للسلام لعام 2009، مع أنه لم يقضِ في رئاسة الولايات المتحدة سوى فترة قصيرة تقارب التسعة أشهر، لأنه باختصار لم يفعل بالحقيقة ما يحرك دولاب عملية السلام في الشرق الأوسط عدا زيارات مكوكية ذهبت آثارها أدراج الرياح بمجرد عودته إلى واشنطن، وقد أطلق عليها بنيامين نتنياهو رصاصة الرحمة إلى الأبد.

وأمام انتقادات مثل هذه كان من الضروري خروج رئيس لجنة نوبل توربيورن ياجلاند للدفاع عن عن قرار اللجنة بمنحها جائزة نوبل للسلام للرئيس الأمريكي، فأفصح عن السبب ليبطل العجب قائلاً بأن كل ما حدث في العالم منذ تولي أوباما حكم أمريكا وكيف تغير المناخ الدولي يعتبر أكثر من كاف للقول إن أوباما اوفى بما جاء في وصية ألفريد نوبل ألا وهو ضرورة منح الجائزة لمن بذل أكثر من أجل التآخي العالمي ونزع السلاح خلال العام السابق.

وحتى يضفي على القرار نوعاً من الشرعية أتم قائلاً : عندما ننظر لتاريخ جائزة نوبل فسنتبين أننا حاولنا في مناسبات عدة تعزيز وتشجيع ما تقوم به شخصيات بعينها وقت منح الجائزة كما حدث مع المستشار الألماني الأسبق فيلي برانت على سبيل المثال والذي حصل على الجائزة عام 1971 عندما شرع في سياسة تخفيف حدة التوتر مع الكتلة الشرقية في أوروبا."

والخطأ الأول الذي وقع فيه رئيس اللجنة في تبريره السابق بأنه قد أسقط قراراً استثنائياً سابقاً على قرار آخر في الوقت الحاضر، وكأن الجائزة تقاس بشواذ القواعد لا أصولها، هذا إذا لم نقل من الأصل بأن قرار منح فيلي برانت كان قراراً خاطئاً، فالجائزة تمنح لمن بذل جهوده في إحلال السلام، لا لمن يبتغي إحلال السلام، وهو ما لا يمكن أن يتبين في فترة تسعة أشهر. أما الخطأ الثاني فهو أن رئيس اللجنة قد أعطى انطباعاً واضحاً للناس لدى منح الجائزة للرئيس الأمريكي بأن هذه الجائزة جائزة مُسيَّسة، تطغى عليها المصالحة السياسية العليا أولاً وأخيراً، وهو ما يقول به الكثير من الناس في هذا العالم.

وبعيداً عن اختلاف الآراء حول قرار اللجنة، وما يمكن أن يُقال عنه، وبغض النظر عن أية اجتهادات من هنا أو هناك، لم يبقَ لنا هنا، وبعد ما حصل، إلا أن نهنئ الرئيس أوباما بالجائزة المجزية، وأن نشدَّ على يديه قائلين: "استمر أيها الرئيس ، إنما الأعمال بالنيات !"






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,438,912
- دليل الحيران إلى مسلسلات رمضان
- رُبى
- دُكَّان حسن شحاته
- ليلة سقوط الأقنعة في لبنان
- قبل وبعد
- قراءة في حج الحَبْر الأعظم
- الرقص مع محور الشر
- فوبيا إنفلونزا الخنازير
- العروق المفتوحة لأمريكا اللاتينية
- عزازيل
- إسرائيل بين حماس وشاليط
- التُرابي والمحكمة الجنائية الدولية
- جريمة في خان الخليلي
- في انتظار مروان البرغوثي !
- اختطاف الشارع الفلسطيني
- هل أردوغان زوبعة في فنجان؟
- باي باي غوانتنامو !
- فواتير الحرب والسلام
- العرب ظاهرة فوق صوتية !
- خروج مصر من التاريخ


المزيد.....




- بريكست: بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا يرسل خطابا غير موقع ...
- على وقع الاحتجاجات المتواصلة.. جعجع يسحب وزراءه من حكومة الح ...
- وزير العمل اللبناني لـ-سبوتنيك-: قدمنا الاستقالة بسبب عدم ثق ...
- في واقعة نادرة... اللباس الفلسطيني وصل -ناسا-
- بعد تفجيرات دامية… بومبيو: أمريكا ملتزمة بالسلام في أفغانستا ...
- مسؤول: السلطات السعودية تدرس إلغاء شرط المحرم للراغبات في أد ...
- سفير تركيا في تونس ينفي أن تكون بلاده نقلت إرهابيين من سوريا ...
- تونس.. -حركة النهضة- تكشف عن مرشحها لرئاسة الحكومة
- لبنان.. إطلاق سراح جميع الموقوفين في احتجاجات وسط بيروت باست ...
- مظاهرات لبنان.. إرادة الحياة تتحدى السياسيين


المزيد.....

- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - طارق قديس - يا أوباما .. إنما الأعمالُ بالنيّات!