أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - سمير الأمير - محمد السيد سعيد














المزيد.....

محمد السيد سعيد


سمير الأمير
الحوار المتمدن-العدد: 2803 - 2009 / 10 / 18 - 09:04
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


كانت علاقتى الشخصية به لا تتجاوز مكالمته تليفونيا للسؤال عن صحته وكان رده المقتضب يخجلنى، إذ يقول كل مرة " أنا أتلقى العلاج" ثم يبادرني بالسؤال- مغيرا مجرى الحديث- عن أخبار المثقفين فى مدينة المنصورة وعن " صالون بن لقمان" الذى شرف به محاضرا، لقد كان تجاوز الألم والخروج من أسر الذات فضيلة من فضائل هذا المناضل الصلب الذى لم يمنعه المرض اللعين من مواصلة الكتابة والمشاركة بقلب جرىء ويقين قوى فى كل فاعليات النضال من أجل قيم الحرية وحقوق الإنسان،و أن يظل فاعلا ومنفعلا وداعما لكل ما يحمل أدنى احتمال لتطوير الواقع، هو ذلك المقاتل الذى عاد من حرب1973 منتصرا على الأعداء ليجد أمامه معركة أخرى ضد الذين يحولون الوطن إلى أرصدة فى البنوك وضد الساعين لوراثة دم الشهداء وكفاح الشعب المصرى العظيم، هو محمد السيد سعيد الذى عرفت اسمه بنفسى دون أن يفرضه على حزب أو اتجاه بعينه، عرفته لأن كتاباته الجادة دلت عليه مثقفا اشتراكيا متحررا من كل المقولات الدوجماطيقية التى فقدت معناها فى الواقع الجديد الذى يزداد تعقيدا ولا يكف عن طرح الأسئلة، وكانت كتاباته عن الشركات متعددة الجنسيات وعن هجرة العمالة بعد حرب الخليج هى التى جعلتنى من قرائه الذين يسعون إلى كل ما يكتبه من مقالات، ولم أتوقع طبعا أن أتعرف عليه بشكل شخصى ولكن الله أحسن إلى إذ أخرجنى لمقابلته وهى المرة الوحيدة، إذ لم ألتقيه بعدها ولكنى سمحت لنفسى بعدها أن أهاتفه كلما شعرت بالقلق علي صحته، كان لقائى الوحيد به وهو بصدد الإعداد لإصدار جريدة البديل، وقتها كان يذهب بنفسه إلى حيث يوجد المثقفون ليعرض عليهم رؤيته ويطلب منهم أن يشاركوه، لم يكن يتحدث إلى أحد بعينه، كان الأمر مطروحا على الجميع من يعرفهم ومن لا يعرفهم وكنت أحد الذين قادتهم الصدفة إلى لقائه فى تلك الليلة التى ضمت يساريين وليبراليين وناصريين وقوميين وأناسا عاديين يتلمسون دفء الأصدقاء فى ليلة من ليالى الوطن الباردة، وجدتنى أناقشه كما لو كنت من أصدقائه المقربين وتحول نقاشى معه إلى جدل وكان يرد على دون أن يسألنى عن اسمى وعن الذى أكتبه وكنت بصحبة الدكتور هشام السلامونى و الأستاذ جورج إسحاق والفنان محمد كامل والقاص محمد المر والشاعر سمير عبد الباقى وكان الموضوع يدور حول " كيف تكون جريدة البديل بديلا حقيقيا يتجاوز إخفاقات وعزلة الصحف والمجلات اليسارية ، وجدتنى أحدثه متحمسا وكأننى أحد مؤسسى الجريدة مما دفع أحد الأصدقاء لتنبيهى إلى حقيقة أننى أتجاوز حدودى لكون هذا الصديق أدرك أننى كنت كمن يملى على الرجل تصورا للجريدة وكأننى أنا الذى سوف يصدرها والحقيقة أن سبب ذلك كان هذا الاهتمام الذى شعرت به من جانب الرجل وهو يصغى إلى دون أدنى امتعاض، ثم يصحح لى بعض تصوراتى الانفعالية بأدب وعقلانية وبسعة صدر، وحين أخبره أحد الحاضرين أننى شاعر من المنصورة، قال لى أنه مهتم بنشر رؤى الكتاب والمبدعين فى الفكر و السياسة، فطلبت منه على الفور أن يعطينى بريده الاكترونى لأرسل له بعض المقالات التى أكتبها حول القضايا السياسية والفكرية، ولم يتردد فى إعطائى بطاقة تحمل تليفوناته والإيميل الخاص به وعندما رجعت للمنصورة بادرت بإرسال مقالين ولم أكن طبعا أتوقع أن لدى هذا الكاتب المحترم والمثقف المهموم بكل قضايا الوطن وقتا لقراءة كل الرسائل الالكترونية التى تصله والتى أتصور أنها بالمئات ولكنى فوجئت بنشر المقالين فى جريدة البديل تباعا، فاتصلت به لأشكره فوجدته يقول بتواضع " نحن الذين نشكرك على مساهمتك"
رحل عنا الدكتور محمد السيد سعيد وترك لنا سيرة مناضل مصرى عنيد لم يثنه المرض عن مواصلة رسائل عشقه لوطنه حتى النفس الأخير، لحق بقبيلة كل الذين تواضعوا ليرفعوا مصر إلى مكانة تليق بتاريخها، لقد انضم إلى جمال حمدان وفتحى عامر واحمد مستجير وكثيرين سوف يبعثون من جديد عندما يتحقق لمصر كل ما كافحوا من أجل تحقيقه، وذات يوم سنذكرهم جميعا بامتنان يليق بكل تضحياتهم عندما تصبح الحياة هنا أكثر حرية وديموقراطية وعدلا، أما دعم الدكتور محمد السيد سعيد وتشجيعه لكتاباتى دون سابق معرفة (على المستوى الشخصى)، فيقينى أنه لم يكن بحاجة لذلك الشكر لأنه كان يفعل ما كان حتما على الأنقياء و المخلصين أن يفعلوه جيلا فجيلا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,918,488,364
- أوباما لم يأت بجديد فى خطابه فى جامعة القاهرة
- كيف فقد اليسار المصرى جماهيره؟
- أسباب تراجع معدلات قراءة الأعمال الأدبية( رؤية افتراضية)
- عودة -سامى الحاج-...هل نعى درس الحرية؟
- حول الأزمة فى لبنان... العرب بين مشروعين
- وقائع ندوة -أشعار بديلة - فى آتيليه القاهرة
- أين ذهبت ليبرالية الليبراليين؟
- عام على رحيل الفنان محمد حمام
- الإخوان الديموقراطيون!!
- السرقات الأدبية.. سرقة الأدمغة
- الغرق هناك... الغرق هنا
- مناورون كغيرهم


المزيد.....




- محتويات مجلة الأممية الرابعة، انبريكور عدد 653/654 يوليوز-غش ...
- -النمل الأحمر- بجنوب أفريقيا.. ماذا يفعل الأغنياء بالفقراء؟ ...
- اعتصام للشيوعي والشباب الديمقراطي أمام مصرف لبنان اليوم في ب ...
- وفد برلماني أوروبي: هدم قرية الخان الأحمر يرتقي إلى جريمة حر ...
- حراك المتعاقدين يعتصم غدا أمام وزارة التربية
- الموت بالسرطان: لبنان أولاً! تسعة آلاف وفاة و17 ألف إصابة عا ...
- الاتحاد الأوروبي: على -فيسبوك- و-تويتر- الامتثال لقواعد المس ...
- الحريّة للرّئيس غـونزالو ورفاقه
- تونس : لقاء الشاهد والطبوبي وخطة الاغتيال
- لا جواز لمأثرة “انتفاضة عاشوراء النبطية” من دون ذكر شهيدها س ...


المزيد.....

- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي
- الشهيد محمد بوكرين، أو الثلاثية المقدسة: الامتداد التاريخي – ... / محمد الحنفي
- مداخلات عشية الذكرى الخامسة والأربعين لاستشهاد رفيقنا القائد ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - سمير الأمير - محمد السيد سعيد