أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شيركو بيكه س - ضيوف خريفية














المزيد.....

ضيوف خريفية


شيركو بيكه س
الحوار المتمدن-العدد: 2802 - 2009 / 10 / 17 - 22:21
المحور: الادب والفن
    



في الخريف

رأيتُ الضوء في النهر

وقد تدثّر بالأوراق الذابلة من البرد.

في الخريف

رأيت أشجاراً هائمة

تنتظر ليلة مقمرة

مرتجفة في الماء.

**

جعل الخريف من لياليه الطويلة

سجلاً للحكايات

ثمّ.. حين كان يجلس متقرفصاً في الضباب ليلاً

يفتح السجّل

ويختار لكل ليلة حكاية من حكايات الرحيل و الغدر

و يقرأها لأطفال "انفال" ذلك السهل!


**

ثمة زوبعة خريفية في سهل ما

وغبار

تدخل قشة في عين الباز

لحظة يريد أن يحطّ

كي يمسك دُرّاجاً ما

تشل القشة من قدرة الباز

و ينجو الدُرّاج من الموت!

**

الريح تنحني للخريف

باحترام

الخريف ينحني للعاشق

باحترام

العاشق للعشق

العشق للخيال

والخيال لي

وأنا للشعر!

**

ذات يوم في الخريف

جعلت من رأسي غربالاً

وغربلت الحقّ

أتيت بألوان المرأة

و ألوان الرجل

و مزجتها معاً بالتساوي

وغربلتها

دارت رأسي ودارت

ثمّ ما تساقط منه

أخذه الرجل و أكله الرجل

وما بقي من الرأس وفي الغربال

كان من نصيب المرأة!

**
هذا الخريف روائي عبثي

كل مرة حين ينهي فصلاً أو فصلين أو ثلاثة

من روايته

ينفعل فجأة في منتصف ليلة ما

ويرمي بها بعيداً

ثمّ يمزقها صفحة بصفحة

و يطلقها للريح

انظر الى ذاك السهل

إلى الخيال المنثال

و اوراق الكلمات المرتشعة

و صفحات الانفاس الممزقة

ومقاطع الظلّ

وعبارات مجمَّدة

كلها مذوية و و متساقطة

انظر إلى ذاك السهل

-29-

أنا شخص واحد بظلّين

لي جسد واحد وظلّين

إن غيمّت السماء و تساقطت الأمطار..

ولاذت أشعة الشمس بالفرار

ونام الشوق و الفانوس

و أفِل القمر

غادرنى أحد الظلين

كأفراحي

بخطى حثيثة!

لكن ثانيهما

لايتركني أبداً

لا في ظُلمة غرفتي

ولا تحت الثلوج و الأمطار

لا في الأيوان و امام المرآة

ولا في أي مكان آخر

إنه ظل ملتصق بجلدي، بشعري

بصوتي ولونى

إنه ظل يراقب ظلي الأول

وجسدي دائماً

أنا الخريف الأزلي لهذا الوطن

أنا إمرأة واحدة بظلّين

لي جسد واحد و ظلين

أحدهما يغيب بين فينة و أُخرى

ولكن ثانيهما لايتركني ابداً

لا يتخلّى عن صوتي

لا يتخلّى عن لوني و رأسي

لا يتخلّى عن وجودي

هذا الظّل الرجل!
**

هذه قصة قصيرة

القبعة الموجودة على رأس القبّرة

ليست لها!

ماحدث كان منذ زمن بعيد..

في يوم خريفي قارس..

كانت القبّرة تطير و تطير متخدّرة الرأس

وريح حثيثة متربّصة تطاردها

فسارعت لنجدتها شجرة بلوط

ودانتها قبعّة لأيام

فلبستها

ولكنها لم تنزعها

ولم تفي بدينها للبلوط أبداً.

**

ذوت ورقة.. فذوت ورائها إصبع

ذوت إصبع.. فذوت ورائها قصيدة

ولمّا ذوت القصيدة.. ذوى ورائها عشق

حينما جفّ عشق ما

جفّ معه موسم

عامَ جفّ أحدُ مواسمي

جفت معه مدينة.

وفي مأتم المدينة

بكى بلد معها

وفي فاجعة البلد

كان صدى العالم ورائها

وحين حلّق صدى العالم عالياً

سقط وابل كون ورائها

فبكى الربّ أيضاّ

**

كنت جالساً على أحد كراسي الخريف

حرّك الجدول الصافي

المتلفع بأشعة الشمس

مشاعر عدّة أوراق

بطرف عينه خلسةً

فخطف قلوبهن

و جعلهن يرقصن

رأيتهُن:

سقطن فيه واحدة تلو الأخرى.



ترجمة: آزاد برزنجي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,060,399,890


المزيد.....




- خبر كـ -الصاعقة- عن حياة روبرت دي نيرو الزوجية!
- في -مدينة الخطايا-..الكشف عن فسيفساء -ليدوس والبجعة- بعد 200 ...
- أكبر حزب معارض بتركيا يفصل قيادي بارز بعد دعوته لرفع الأذان ...
- تأجيل جديد للحسم في قانون الأمازيغية والمجلس الوطني للغات وا ...
- تركيا: بيان ترامب حول خاشقجي كوميدي وهل -CIA- لا تعلم من أمر ...
- الأدب الروسي يدخل المنهاج الدراسي في سوريا
- الأزمات تحاصر مهرجان القاهرة السينمائي في احتفاله الـ40.. وأ ...
- الإعلان الرسمي للفيلم المنتظر -Aquaman- يخرج إلى النور!
- منتدى الشعر المصري وندوة جديدة : - جماعة الفن والحرية ومجلت ...
- عاجل.. لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي تصادق على الا ...


المزيد.....

- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شيركو بيكه س - ضيوف خريفية