أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حسين عجمية - مسؤولياتنا تجاه البداية العقلية للطفولة















المزيد.....

مسؤولياتنا تجاه البداية العقلية للطفولة


حسين عجمية
الحوار المتمدن-العدد: 2802 - 2009 / 10 / 17 - 21:25
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


تبدأ الوظائف الفيزيولوجية في الإنسان بعد عملية التلقيح مباشرةً وتعمل الخلايا في إعداد نفسها لتكتسب الوظائف المختلفة في بنية الجسد البشري وعندما يكتمل التخصص ويرتبط ضمن بنية عضوية قادرة على متابعة نظام الحياة يخرج الطفل إلى الوجود ولديه الاستعدادات الكافية للنمو والتلقي بالمساعدة المرتبطة بنظام الغرائز المتكونة لسد حاجاته . كائن جديد بكل مكوناته الدالة على وجوده يعطي الحياة نظام التواصل والبقاء .
يتعلم بالتدرج على كل ما يحيط به من عالم محسوس ضمن علاقة تفاعلية متوازنة بين وجوده والعالم , تبدأ رحلة المعرفة والاكتشاف ضمن سياق موظف بكل طاقاته لتأمين التكيف المباشر وغير المباشر مع النظام البيئي والاجتماعي, فالأحاسيس والمشاعر وصيغة الكلام والإشارة وطريقة التفاعل مع العواطف تندرج في إطار كيفية إعداده للمشاركة في الحياة البشرية والاجتماعية بما يتفق مع نوعيتها وطريقة بنائها العقلي .
تبدأ المهام العقلية وما يرتبط بها من سلوك وخبرة ناجمة عن نوعية الحياة الاجتماعية ومخزونها الفكري والروحي, إعداد الطفل بما يواكب الحركة الاجتماعية ويضمن استيعاب كائن قادر على العطاء، والمهمة المندرجة تعطي الأوليات النظرية والعملية لتكوين كائن قادر على استخدام الطاقات العقلية بطريقة رشيدة وهادفة . فالاهتمام بقوة العقل والتقنيات القادرة على إخراج الباعث العقلي في توجيه النشاط الإدراكي والسلوكي للأطفال يوجه المهام المرتبطة به كوجود قادر على الانخراط مع النشاط الإنساني في إطاره الإيجابي الفاعل.فالتقنيات المرتبطة بالعقل يمكن إن تتوجه للطفل لأنه يمتلك القدرة على استيعابها وتوظيفها فيما يخدم طاقة النجاح في داخله.
(( فالأطفال لا يتقبلون تقنيات قوة العقل بسهولة فقط وإنما يستخلصون منها فائدة عظيمة ))
فالتوجه نحو تحسين القدرات العقلية للأطفال تؤدي إلى نتائج باهرة في إطار التربية السليمة , فالمهام القادرة على توجيه الأطفال نحو الاعتماد على الذات في صياغة مواقفهم تجاه المحيط بناءً على المبادرة الحرة ، يطور الاستدلالات العقلية نحو حياة فاعلة ومتطورة . فالطاقة الفكرية نظام لتوهج المعرفة المنبثقة عن طاقة العقل وفق نظام تسلسلي صاعد يبدأ بالطفولة وينتهي بفقدان الحياة , وكل شيء في نظام الوجود يعبر عن نفسه بطاقة منبثقة من وجوده , يوضح الملامح الأساسية لطريقة اندماجه بالكون, فالمواقف الدالة والخارجة عن طاقة الوجود تؤمن ارتباط الكائن بوحدته الكيفية وكل كينونة حية وغير حية تعبر عن طاقتها بما يتفق مع نظامها الخاص وهي غير قادرة على الوجود خارج نظام التفاعل
(( يمكن تشبيه أفكارنا بشرارات اللهب فهي تمتلك بداخلها جوهر وقوة الشرارة تظهر وتختفي بسرعة البرق ولا تبقى في الذهن أكثر من ثواني معدودة .لهذا السبب يبدو وكأن الفكرة الوحيدة غير المدعومة بشيء أو أدلة لا يمكن أن تمتلك قوة كبيرة , التكرار يجعل أفكارنا تتضاعف ويمنحها قوة أكثر تركيزاً , وتحديداً , وكلما كررنا الفكرة أكثر كلما منحناها قوة أعظم وجعلناها تهتز بداخلنا جاذبة من العالم الخارجي تلك الظروف والفرص المتوافقة مع النماذج البصرية التي صنعناها في عقلنا )) جميع الأفكار المتوهجة بالعقل ناتجة عن الاهتمام والتركيز غايتها خلق ضرورة منتظمة ومنسجمة مع التطور وحاجة ملحة لتغيير بنية الواقع ورفده بمنظومة من العطاء المرتبط بالحاجة الماسة إليه , فالواقع الحضاري بناء مادي أنتجته الأفكار .
((تحد العادات التي نتعلمها من الطفولة مسيرة حياتنا بالكامل )) أرسطو --1.
فالعادات وطريقة تمثلها في عقلية الطفل تحدد المسار المستقبلي لنظام حياته الخاصة , فالواقع الاجتماعي بكل مكوناته الفكرية والاقتصادية يؤثر بصورة مباشرة في عملية التربية ويحدد المهام المستقبلية أمام تعاطي الطفل مع العالم
ويمكن من خلال توحيد مناهج البناء العقلي والتأثير الإيجابي المنفتح في بناء عقلية الأطفال توجيه الأجيال نحو خلق طاقات بشرية قادرة على إحراز التفوق في جميع مجالات البناء وفتح المجال أمام العقل لتمكين الحياة الاجتماعية من تتويج حضارة متطورة وإنسانية .
فالبساطة والوقت المناسب في اختيار المعارف العقلية القادرة على التأثير في عقلية الأطفال تعطي نتائج باهرة في مجال التربية العقلية والقدرة على تقبلها والاستفادة منها كطاقة قادرة على الانبعاث من جديد.

فالتكرار المحبب بأساليب مختلفة أو طرق متنوعة توحي للطفل بالراحة وطريقة لتقبل الأفكار فالقوة العقلية هي تدريب مستمر حول طريقة استخدامها والاستفادة من مكوناتها , لأن الكلام الواضح اللطيف يؤثر في أعماق الطفل ويجعله أكثر احتراماً للمفاهيم والأفكار وعلى المربين الابتعاد عن أفكار القدح والذم والتشهير والتقريع وجميع الألفاظ المؤثرة سلباً في بناء عقلية الطفل.
((يتشكل التمثل الفكري لدى الطفل من الكلمات الأخيرة التي يسمعها وبناءً على ذلك يبني تصرفاته وفقاً لنماذج الكلمات نفسها مثال : عندما تطلبون شيئا كونوا واثقين وسوف تحصلون عليه ))
(( ألعبوا بهدوء --- تعاملوا بمحبة ))
فالتعامل مع الكلمات الطيبة يخلق انشراحاً عند الأطفال يؤدي إلى تزايد قواهم العقلية , فالابتعاد عن الأساليب الساخطة والزاجرة والقمع غير المبرر تؤثر سلباً على عقلية الطفل وتخلق لديه إرباكاً حقيقياً, وعندما نعلّم الأطفال أساليب التعامل وقواعد الألعاب علينا التحلي بالحكمة والإنصاف فالأطفال يتأثرون بالطريقة التي نعاملهم بها ونؤسس عليها ثقافتهم المستقبلية فالأبوة ليست وظيفة بيولوجية إنها وظيفة اجتماعية وإنسانية تحددها قدرة استيعابنا الكاملة للتعامل مع جميع المواقع وأنواع السلوك الصادرة عن براءة الطفولة , فالتسهيلات القادرة على تقدم معرفي وسلوكي للأطفال هي ملزمة للآباء والمربين لأن الغاية هي بناء إنسان منفتح على الثقافة الكونية . فالآباء والمربون عليهم استبعاد كافة المواقف المؤثرة سلباً في حياتهم وعدم نقلها إلى الأطفال , عليهم مراجعة كافة الأساليب غير المتوافقة مع التغيرات المفاهيمية ومع التطور الاجتماعي ونقل التربية بما يؤثر في إحراز فعالية عقلية جديدة لدى الأطفال فهم لا يتحملون المسؤولية عن المواقف السلبية التي يتعرض لها آبائهم . علينا أن نظهر لهم بأننا راضون عن حياتنا وإننا قادرون على إحراز النجاح بالرغم من الأساليب المستخدمة في تعليمنا لأننا نستخدم قوة العقل في انجاز مهامنا المطروحة , فالطفل غير معني بالصراعات والنزاعات ولا بالأزمات، ولا بطريقة بناء الدولة والمجتمع إننا ملتزمون تجاههم بتقديم كافة أنواع الدعم حتى يكونوا قادرين على التواصل والنجاح.
(( فالأفكار والقناعة المرتبطة بتصرفاتنا اليومية هي ما ننقله لأطفالنا يومياً فنحن الموديل الذي يتفحصونه بدقة من أخمص القدمين وحتى قمة الرأس ))
فالطريقة التي نتعامل بها مع الأزمات والمشاكل والهموم اليومية تؤثر بطريقة مباشرة على ما يتلقونه من معرفة وسلوك فالواقع المعاش مهما كانت طبيعته علينا دائماً الظهور مفعمين بالنشوة والفرح استعداداً للتعايش مع العالم كله وقادرين على نقل كافة صفات الرجولة إلى أبنائنا . فالتركيز على تحقيق ما هو أفضل في حياتهم يرتبط بجميع مواقفنا تجاههم حتى يتوفر لهم الأسلوب القوي في استخدام طاقاتهم العقلية في تحقيق النجاح وحب المشاركة بالأعمال المرتبطة بحياتنا اليومية والتأكيد على أهمية التعاون بيننا وبينهم .
(( إذا كنا نريد التغيير يجب أن نكون نحن ذلك التغيير الذي نريد أن نراه في عالمنا الخارجي )_غاندي
نحن مرآة الأطفال الحقيقيّة في هذا العالم تنعكس بشكل مباشر لتصقل عقولهم بما نحتويه من أفكار ومواقف وعلاقات علينا أن نتحمل مسؤولياتنا تجاههم بوجدانية نعطيهم الأمل في بناء مستقبلهم بما ينسجم مع طموحنا لهم فهم ذخيرتنا الباقية في هذا العالم .

في عصر الكشف العظيم للعوالم والأبعاد الكونية اللامتناهية عصر التواصل أمام الشاشات الصغيرة وسرعة نقل المعلومات وتداول المعرفة لاشيء يقف أمام تحقيق الآمال والرغبات علينا زرع الآمال في نفوس الأطفال مهما تكشفت عن أمال غير مقبولة وغير قابلة للتحقيق علينا ترك حياتهم تجنح نحو اللّامعقول وعدم إرغامهم على تغيير أحلامهم .
لأن ما يظهر اليوم من اكتشافات وتطبيقات تقنية كانت تعتبر ضرباً من المستحيل بالنسبة لأجدادنا، وبالتالي فإن الحياة ليست مجرد نظم لتطبيقات معقولة وإنما هي نظم من الخيال أيضاً فالخيال بشتى أنواعه العلمي والأدبي والفلسفي يمكن أن يؤدي إلى اكتشافات قادرة على إنقاذ العالم من مشاكله الحالية والارتفاع به نحو عالم مختلف في البناء والوجود ,فالقوة العقلية هي رغبة التفكير بالأحلام المستحيلة وتفتح أمام أطفالنا خيارات مستحيلة لم تكن متوقعة , فالحياة هي طاقة خلق العجائب تدخل ضمن دائرة المعقول في العقل البشري .
فالأبناء ينتبهون لسعادة الأسرة ومدى حبها للحياة وطاقة الفرح والتفاهم في داخلها ولا يهمهم مقدار الأموال عندها ولا طبيعة العمل والوضع الاجتماعي ، فالسعادة هي السمة البارزة في تحفيز الطاقات العقلية للأطفال وتعمل بشكلها الطبيعي .وعلينا تأمين هذه الأجواء لنكون معيناً لهم على الفهم والدراسة.

أرسطو (374 -322 ق.م مفكر وفيلسوف يوناني من تلاميذه أفلاطون )
غاندي (( مهنداس كاراما نتشاند 1869 --- 1948 زعيم حركة التحرر في الهند ضد الاحتلال الإنكليزي صاحب نهج اللاعنف ف التخلص من الاحتلال بالأساليب السلمية للعصيان ))







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,053,923,342
- العلاقة التفاعلية بين العقل والدماغ
- ديالكتيك العقل في البناء المعرفي
- أرقام الخلق الكونية
- دلالات العقل الكوني
- الشعر روح الزمن
- مزامير
- وجوه متحجرة
- انعكاس الوحي
- نور من نساء القهر
- عولمة الضياع
- دوائر الكلمات
- الموت يغرق بالعيون
- البناء الأعرج
- عواصم الموت
- كنوز العقل --- 6
- كنوز العقل --- 4
- كنوز العقل --- 3
- كنوز العقل --- 2
- كنوز العقل --- 1
- السلطة مفهوم جامد في عالم متغير


المزيد.....




- هذه الدراجات تتخطى سرعتها سرعة سيارتك.. ما قصتها؟
- محاور مع باقر سلمان النجار: لماذا -تتعثر- الحداثة في الخليج؟ ...
- نتنياهو يذكر بسقوط حكومتي الليكود: سأتحدث مع كاحلون بمحاولة ...
- معرض لأحذية الفالينكي الروسية الفريدة
- إجراء استفتاء ثان على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي خيا ...
- صلاح جمال خاشقجي يعيد نشر تغريدات للأمير خالد بن سلمان
- صلاح جمال خاشقجي يعيد نشر تغريدات للأمير خالد بن سلمان
- خلافات صينية أمريكية تعرقل إصدار بيان ختامي لقمة أبك
- قدم السكري.. الأسباب والأعراض والوقاية
- كيف ترتبط اضطرابات النوم بالسكري؟


المزيد.....

- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني
- المدرسة العمومية... أي واقع؟... وأية آفاق؟ / محمد الحنفي
- تقرير الزيارات الاستطلاعية للجامعات الليبية الحكومية 2013 / حسبن سالم مرجين ، عادل محمد الشركسي، أحمد محمد أبونوارة، فرج جمعة أبوسته،
- جودة والاعتماد في الجامعات الليبية الواقع والرهانات 2017م / حسين سالم مرجين
- لدليل الإرشادي لتطبيق الخطط الإستراتيجية والتشغيلية في الج ... / حسين سالم مرجين - مصباح سالم العماري-عادل محمد الشركسي- محمد منصور الزناتي
- ثقافة التلاص: ذ.محمد بوبكري ومنابع سرقاته. / سعيدي المولودي
- دليل تطبيق الجودة والاعتماد في كليات الجامعات الليبية / حسين سالم مرجين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - حسين عجمية - مسؤولياتنا تجاه البداية العقلية للطفولة