أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - توفيق أبو شومر - المعلقة النعلية















المزيد.....

المعلقة النعلية


توفيق أبو شومر
الحوار المتمدن-العدد: 2802 - 2009 / 10 / 17 - 09:29
المحور: كتابات ساخرة
    


نعم أبشروا يا عرب فقد سجلتم في صفحات تاريخكم المشرقة مصطلحاتٍ وتعبيرات وشعارات جديدة أضفتموها إلى رصيد إبداعكم السابق !
فقد أضفتم إلى رصيدكم تعبيرا جديدا ، وهو ( مُلقي الحذاء) وجعلتم من ملقي الحذاء بطلا يُشار له بالبنان ،وأصبح أبناؤكم يتمنون أن يكونوا على شاكلته !
وقد سمعتُ بأن بعض الأغنياء دفع مبلغا كبيرا من المال نظير شراء الحذاء نفسه الذي أُلقي على بوش ، ليصبح أحد المقتنيات العربية الأثرية !
وهذا الاكتشاف الأثري الجديد سوف يعفي السائحين من السفر عبر القارات لمشاهدة آثارنا العربية النبطية واليمنية والمصرية والسورية والفينيقية ، فقد عفا على هذه الآثارِ الزمنُ ، واستبدلت بحذاء صحفي عربي !
والغريب بأن العراق بلد البطولات ، هو الذي شهد بدايات هذه الرياضة الشعبية الجديدة ، وقد مارسها بعضهم ضد صور الرئيس السابق صدام حسين في بداية اجتياح القوات الأمريكية للعراق !
وإمعانا في تخليد التحفة الأثرية (الحذاء) عمد فنانٌ تشيلي عراقي لنحت حذاء حجري ليقوم هذا الحذاء بمهمة الطبيب النفسي ليشفي ما في نفوس العرب من آلام ومآس سببتها أمريكا وزعماؤها !
ونظرا لشعبية مُلقي الحذاء في غزة ، وجماهيرية حذائه السامي، فقد أقدمت مجموعة من الفلسطينيين على إرساء قاعدة قذف الأحذية في فلسطين وجعلها رياضة شعبية فلسطينية ، فوضعوا على الجدار صورة الرئيس الفلسطيني وطفقوا يضربونها بالأحذية !
واقتدى بهم بعض طلاب المدارس وشرعوا عند خروجهم من مدارسهم في التدريب على رمي أحذيتهم في وجوه مدرسيهم ، وحيث أنهم لا يستطيعون تنفيذ الرمي داخل صفوف المدرسة فقد كتبوا أسماء مدرسيهم على جدار خارجي منزوٍ وشرعوا في تنفيذ مسابقة رمي الأحذية ، اقتداء بالبطل العربي الهمام وأتباعه الميامين !
ومن يتابع التراث العربي يجده مملوءا بقصص الأحذية حتى أنهم اشتقوا من التراث مثلا عربيا يقول :
(استحذيته فحذاني ) أي طلبتُ منه حذاء فأعطانيه .
كما أن للحذاء العربي مثلا مشهورا له قصة مشهورة وهو:
( رجع بخفي حنين) وهو المثل الشائع الذي يدل على عودة التاجر والمسافر خائبا وليس معه إلا حذاء اللئيم حنين ، وكان حنين قد ضحك على بدوي يقود قافلة بضائع ، فما كان من اللئيم حنين إلا أن رمى له فردة حذاء في طريقه ،فمرّ بها البريء وقال : إنها فردة واحدة ثم بعد مسافة رمى حنين الثانية ، فقرر البدوي البريء أن يربط قافلته المحملة بالتجارة ويعود لأخذ الفردة الأولى ، وحينئذٍ استولى حنين على القافلة فيما عاد البدوي البريء بحذائه فسألوه :
ماذا أحضرت لنا؟
فقال : خفي حنين !!
وبالمناسبة فمازال بعض الحجاج المسلمون يفضلون رجم إبليس بأحذيتهم بدلا من الجمرات الشرعية، وذلك لإهانة إبليس اللعين وطعنه في الصميم وتلطيخ صورته بالحذاء العربي المصنوع خارج العالم العربي !!
وحيث أن للأحذية شأنا عظيما فأقترح أن نبتدع لها مسوغات وقوانين جديدة!
فهناك شروط ينبغي أن تتوفر في الحذاء، وشروط أخرى يجب أن تتوفر في ملقي الحذاء ، وثالثة فيمن يُلقى عليه الحذاء ، ومن الشروط :
أن يكون الحذاءُ من جلدٍ صناعي ، لا من جلد طبيعي حتى لا نسيء إلى الحيوانات البريئة، على مذهب الشاعر الذي هجا قوما ضُربوا بالنعال فقال :
قومٌ إذا ضَرب النعالُ وجوهَهم
صرخ النعالُ بأي ذنبٍ أُضربُ !!
وأن يكون الحذاءُ من إنتاجٍ عربي خالص ، لأن معظم أحذية العرب هي من إنتاج أجنبي للأسف الشديد ، وقد تكون من إنتاج مصانع الشخصيات المستهدفة نفسها !
ويجب أن يكون الحذاءٌ أيضا من سقط المتاع ، الذي لا يُلبس في المناسبات والحفلات !
ومن المستحسن أن يكون في الحذاء عيبٌ بارز ، كأن يكون مقطوعا ، أو منتنا ، أو ضيقا ، أو يحدث ألما لقدم لابسه !
وينبغي أن يكون الهدف ، أو الشخصية التي تُستهدف بالحذاء ، من المشهورين الأقوياء الأشداء المكروهين عند العامة والمقعدين ممن فشلنا في التغلب عليهم أو قهرهم وهزيمتهم في المعارك السياسية والاقتصادية والتجارية !
ويستحسن ضمن بند المسوغات الواجب توفرها في ملقي الحذاء أن يشاهد عملية القذف نِصابٌ قانونيٌّ لا يقل عن خمسين فردا ، معظمهم من المصورين والإعلاميين !
وهكذا نكون قد أرسينا أسس وقواعد وقوانين هذه الرياضة العربية الجديدة وهي رياضة الرمي بالأحذية !
وما أزال أذكر قصة الرئيس الروسي نيكيتا خروتشوف التي وردت في مجلة مصرية قبل أربعين عاما ، وهو يجلس في قاعة الأمم المتحدة ، ويرفع حذاءه مهددا الدول الإمبريالية طالبا منها أن تقبل الصين في مجلس الأمن بدلا من هونغ كونغ ، وأظن بأن الرئيس خروتشوف قد استعاد حذاءه وأعاده إلى قدمه عقب التهديد، ولم يلقه عليهم ، وهو بهذا يختلف عن بطلنا العربي الذي رمى الرئيس بوش بالفردة اليسرى أولا ، وعندما لم تصبه كررها بالفردة الثانية ، حتى لا يخرج إلى السجن بفردة واحدة ، بل يخرج حافي القدمين كأبطال العرب القدماء !
كنتُ قد ادخرتُ الفقرات السابقة ، ولم أنشرها في حينها ، لأنني كنت أريد أن أتابع قضية الرمي في كل الأصعدة العربية ، لأن إلقاء الأحذية على الرؤساء أو المسؤولين في غير بلاد العرب ، يشبه إلقاء البيض الفاسد والطماطم والشتائم أيضا ، فليست له الشعبية الموجودة في عالمنا العربي ، الذي جعل للأحذية منزلة سفلى ، على الرغم من أن الأحذية عند كثير من الأقوام هي التي تقيسُ لابسيها ، فكثيرون يحكمون على الرجال من خلال النظر إلى أحذيتهم !
وتمكنتْ كثيرٌ من مصانع الأحذية المشهورة أن تجعل أحذيتها شبيهة بحذاء سندريلا الفاتنة الجميلة ، وهو الحذاء الذي قاد أمير البلاد لمعرفة مكانها ومن ثم أن يتزوجها رمزا للحب ، فكانت فردة حذائها علامة على الحب والوفاء والسعادة .
منذ أسابيع قرأت مقطوعة شعرية لشاعر كان كبيرا في نظري ... !
فجعل نعل الصحفي يحلق كالعلم الوطني مقذوفا ويصيب !!! هكذا أصبح الحذاء علما عربيا وطنيا خالصا!!
وهاهم عرب الألفية الثالثة يكملون صنيعهم ويحولون حذاء الصحفي العراقي إلى معلقة من المعلقات الشعرية ، تضاف إلى المعلقات السبع أو العشر ، وهي المعلقة( النعلية) !
وفي الختام.... يحُقّ للعرب أن يفرضوا تسميتهم الجديدة على كل لغات الأرض ( رامي الحذاء)
(Shoe Thrower) لتدخل قاموس إكسفورد في طبعته الجديدة عامك 2010 !!








رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,051,573,692
- فلسطين وطن الحروب والمعارك
- من قصص الإذلال في غزة
- طفولة بريئة جدا
- لماذا تكرهون ليبرمان؟
- فلسطينيو الرياستين والوزارتين
- بطلان من السويد بوستروم وبرنادوت
- انفجار الأبناء في وجه الآباء
- صديقي الأطرش العربي
- حردنة إسرائيل
- جودنرين وعربنرين
- إعلام صوت إسرائيل وإعلام العروبة
- استرجاع الذاكرة الفلسطينية
- نتنياهو بين جامعة القاهرة وبار إيلان
- نساؤنا الذهبيات
- إسرائيل دولة المستوطنات
- قطار خرافات الألفية الثالثة
- لا تهدروا رصيد مستقبلكم
- الاحتفال ببلوغ القضية الفلسطينية سن التقاعد
- ماراثون المفاوضات وأولمبياد المباحثات
- القرصنة الفكرية وحفظ حقوق التأليف


المزيد.....




- نسيان.. رواية جزائرية تلخص معاناة مؤلفتها
- وزير الثقافة السعودي يلتقط -سيلفي- مع الرئيس الروسي
- ظهور جديد لفنان سعودي بعد أنباء عن وفاته
- وزير الثقافة السعودي يغرد بـ-سيلفي- مع بوتين
- انتخاب كاتب الدولة الغراس رئيسا لجماعة بنمنصور
- صدر حديثًا كتاب جديد بعنوان -قَلبى يحدثنى بأنك متلفى-
- انطلاق الدورة الثالثة من مهرجان الأقصر للشعر العربي
- أفريقيا في أسبوع
- في بابوا غينيا الجديدة.. إدمان مضغ جوز التنبول
- في بابوا غينيا الجديدة.. إدمان مضغ جوز التنبول


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - توفيق أبو شومر - المعلقة النعلية