أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - منى عبد الوهاب - جوعوا تصحوا .. وموتوا تنعموا














المزيد.....

جوعوا تصحوا .. وموتوا تنعموا


منى عبد الوهاب

الحوار المتمدن-العدد: 2801 - 2009 / 10 / 16 - 02:32
المحور: حقوق الانسان
    


هذا ما تفعله الحكومة المصرية بالشعب الفقير فأين الرءفه والرحمة بشعب فاض به الكيل وأخلى سبيله أما هذا الجشع كل يوم يمرض مئة ويموت واحد بسبب الإهمال في المستشفيات سواء من الدكاترة أم من الممرضات بسبب مرض الالفنونزا اللعين ماذا فعلت الحكومة المصرية ؟ وماذا ستفعل؟ كل ما فعلته دفعت الملايين في الإعلانات التافهة لأجل هذا المرض وماذا بعد وماذا عن الناس؟ أليس من الممكن أن تكون هذه الملايين لهؤلاء الفقراء داخل المشافى بتوفير العلاج والأسرة لهم أليس من الممكن بهذه الملايين تنظيف المدارس للطلاب سنبقى إلى متى في هذه الحالة من الإهمال والامبالاه أإلى أن تموت الناس واحد تلو الآخر أم إلى أن يضيعوا أطفالنا .
اذهبوا إلى مشفى الحميات وانظروا إلى ما لا ترغب أعينكم أن تراه انظروا إلى المرضى الملقين بأمراضهم في انتظار النجاة أم الموت وكل هذا وسط الاهانه ممن حولهم حسبي الله ونعم الوكيل لا مال لهم ولا سند.
المرض ينتشر وينتشر وماذا بعد ما الحل؟ على الأقل كل ما يمكن فعله عدم الذهاب إلى المدارس فما ذنب هؤلاء الأطفال في أن يموتوا بهذا المرض هل ستتوقف الدنيا عندما يتوقف التعليم برهاً من الزمن حفاظا على سلامة أبناءنا الضعفاء وما ذاد الطين بله أنهم يأخذون حضور وغياب داخل المدارس هناك ابآء كثيرين لا يرغبون في ذهاب أولادهم المدارس خوفا عليهم أليس هذا من حقهم ؟ فهل سيكون مصير هؤلاء الطلاب الرفد من المدارس لعدم ذهابهم؟ فهذا عته فأي قرار هذا واى حكومة هذه؟ .
عجبي لهذا البلد الحزين البائس الضعيف المتهان وسط الشعوب . الأسئلة كثيرة ومحيرة فمبال الفقراء الآن داخل المشافى ماذا يفعلون عندما يذهب احدهم حاملا ابنه على كتفه يريد له العلاج ولا يجد سرير داخل المشفى يلقى ابنه عليه ويرجع مكسور لخاطر لا يعرف مصير ابنه . قال لي محمد منعم -عامل-بمصنع بسيط أن طفلته أصيبت بالمرض من المدرسة ولم يكن يعلم ونقلت العدوة إلى إخوتها الاثنين فأخذهم سريعا إلى المشفى فلم يجد لهم سرير خالي قال لي بصوت حزين منكسر ابنائى سيموتون ماذا افعل !! فلا يقدر هذا المسكين على المشافى الأخرى يريد مال وليس باليد حيلة أليس من حق هؤلاء أن يعيشوا أيعقل أن يموت ثلاثة إخوة مازالوا أطفال لرجلا كل همه في الحياة أن يطعمهم ويعلمهم ويكبرهم . أين وزارة الصحة .. أين وزارة التعليم .
الخطر يهدد الجميع القضية معروضة كل يوم على جميع القنوات ولكن هل من مجيب !! . فكل ما أمكنت الحكومة فعله الإعلانات وتنظيف واجهات المدارس التي عليها العين فقد ومتناسين باقي المدارس بالمناطق الشعبية والأرياف وغيرها اذهبوا وانظروا إلى المدارس الأخرى فقد ذهبت بنفسي إلى بعض المدارس وكان العجب كل العجب أن رأيت ما رأيت فهذه ليست مدارس بل قبور فالطالب وان مرض مرضا واحدا لا يكفى على الأقل يمرض ثلاثة أو أربعة أمراض .
أناشد كل من هومسئول ان ينظر إلى هذا الأمر بجدية وان يرعى الله في عمله ومن يستطع التبرع وشفاء هؤلاء الناس فليفعل ما دامت الحكومة لا تقوى على فعل ذلك






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,289,024


المزيد.....




- الكويت: توجيهات أميرية لإنهاء ملف -البدون-
- حقوق الإنسان تطالب بقرار أممي لتعويض ضحايا داعش
- من هم البدون وما هي أزمتهم في الكويت
- طهران تعلن أنها ستبث تحقيقا مصورا عن اعتقال جواسيس أمريكيين ...
- رئيس مجلس الأمة الكويتي يتعهد بحل جذري وعادل لقضية «البدون» ...
- رئيس مجلس الأمة الكويتي: تنسيق نيابي حكومي لإيجاد حل جذري وش ...
- الدولية للهجرة: ليس كل المهاجرين في ليبيا يريدون الوصول إلى ...
- الكويت تتحرك لحل مشكلة -البدون-
- رئيس مجلس الأمة الكويتي: تنسيق نيابي حكومي لإيجاد حل جذري وش ...
- بعد 27 عاماً من المأساة.. دفن رفات 86 من مسلمي البوسنة سقطوا ...


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - منى عبد الوهاب - جوعوا تصحوا .. وموتوا تنعموا