أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد أبو هزاع هواش - إختفاء الهجاء وسيادة المديح














المزيد.....

إختفاء الهجاء وسيادة المديح


محمد أبو هزاع هواش

الحوار المتمدن-العدد: 2797 - 2009 / 10 / 12 - 21:36
المحور: الادب والفن
    


إختفاء الهجاء.

سيظن البعض بأن مشروعي طموح جداً، ولهذا فسأحاول أن أختصر بشدة.
ليس هناك ترتيب معين في هذا المسلسل الذي سأسولفه لكم ولهذا فقررت أن أبدأ بموضوع الهجاء لأهميته الشديدة وكيف أن إختفاءه لدليل على تدهور حضارة معينة.
الهجاء فن أدبي وهو نقيض المديح. في الهجاء يمكن للمعنى أن يحتوي بعداً إجتماعياً، أو سياسياً. مثلما حمل الشعر الحديث بعض قضايا الوطن فيمكن أن يظهر نوع متمشكل إسمه الهجاء الملتزم. تذكر أن الهجاء قديماً أتى بعلم كلامي دعي بعلم النقائض.

تذكر أنه عندما تلعثم الفكر الغربي في القرن العشرين تجددت الحداثة على يد كل من هجا أخطاء ماسبق. تدين فترة مابعد الحداثة وجودها للمدارس الهجاءة وليس للتوافقيون ومرسلي التحيات اليومية الهزازوا الرؤوس الميكانيكيون.

في فضائنا الثقافي اليوم يسود فكر معين لايحترم الهجاء. نرى هذا في الإنترنت التي سمحت للناطقين بالعربية أن يعبروا عن أفكارهم بعيداً عن أجهزة الرقابة التي عرفونها في عالمهم الناطق بالعربية. في ذلك الفضاء خلقت الظروف المعقدة والحياة الصعبة دوماً شخصيات اعتبرت نفسها من بادئ الأمر فوق كل نقد ولهذا فنرى عدم إحترام آراء الهجائين سيد الموقف. المعارك في الإنترنت خلقت مؤسسات رقابة تشابه أجهزة الرقابة الأصلية في بلدان المنشأ للكثير من الكاتبين في الإنترنت. هذه مشكلة كبيرة عندما يخلق البعض أجهزة رقابة بعدما هربوا هم أنفسهم من أجهزة رقابة من قبل. تذكر سيدي الكريم بأن الإنترنت سمحت بوجود نوافذ جديدة لخروج النور.

الهجاء في الغرب المتقدم موجود وبكثافه عالية جداً بيمنا يسود المديح الإطرائي في بلدان الشرق الأوسط. لننظر إلى الموسيقا ولنأخد الراب على سبيل المثال، فشتم وحتى تهديد الآخرين أسياد الموقف وقد أصبحا فنوناً يحاول الكثير الإرتقاء إليها. من أنجح العروض في مدينة نيويورك هو مبارزة يدعونها بالبصق حيث يبصق الكلام متبارزان على حلبة أمام حكام وجمهور. نوادي الكوميديا دلالة التقدم وفيها الهجاء على أشده. في بعض المحطات المخصصة للكوميديا يجلب كوميديون مشهورون ويشووا كما يقولون بالتمسخر الشديد منهم وهجاء شخصياتهم و أعمالهم ومن خطهم الفكري. في الأيام الذهبية للغة العربية لم يجد الحطيئة أحداً ليهجيه فهجى نفسه، ومن أغنية أعرفها قال الشيخ إمام من كلمات أحمد فؤاد نجم:

مر الكلام زي الحسام يقطع مكان مايمر
أما المديح فسهل ومريح يخدع لكن بيغر
والكلمة دين من غير إيدين لكن بس الوفا عالحر


-Spit يدل هذا الفعل في موسيقا الراب على الكلمات التي ينطق أو يأتي بها الرابر.
- Comedy Roast برنامج مشهور على قناة الكوميدي سنترال.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,280,169,746
- أحمد المتصبب عرقاً في حفلة عراة الألمان
- تفكيك مقالة -إنبعاث المارد- للأستاذ طارق حجي
- لماذا أنا لست من هواة وفاء سلطان
- كلام فاضي


المزيد.....




- بعد اتهامها -بالإساءة لمصر-.. شيرين تبكي على الهواء مستغيثة ...
- السعودية تعيد سميرة توفيق إلى الأضواء!
- فنانو الجزائر يدعمون المتظاهرين على طريقتهم الخاصة
- أشرف زكي يفوز بمقعد نقيب المهن التمثيلية في مصر
- كولر يعتزم عقد مائدة مستديرة ثالثة بنفس الصيغة
- فوز روسيين بجائزة -برافو- الموسيقية الدولية
- الشرعي يكتب: الشباب .. والنخب السياسية
- صدر حديثا : الجدة ونعجتها - تأليف الكاتب العراقي ج ...
- كيف استلهم سفاح نيوزيلندا نظرية -الاستبدال الكبير-؟
- مترو دبي يتحوّل إلى قاعة للعروض الموسيقية


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد أبو هزاع هواش - إختفاء الهجاء وسيادة المديح