أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - محسن ظافرغريب - تعليق على آخر المواد














المزيد.....

تعليق على آخر المواد


محسن ظافرغريب

الحوار المتمدن-العدد: 2797 - 2009 / 10 / 12 - 19:50
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


جاء تعليق عن "حسب الشيخ جعفر" على مادة "أصل لامية العرب"، على الرابط :
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=183787

حسب الشيخ جعفر:
" وصف الشاعر العراقي (خلف الأحمر) بأشنع الأوصاف، فقيل عنه إنه لا حظ له من دين ولا خلق ولا احتشام ولا وقار ، وبعده بقرون أيضا، وصف الشاعر العراقي -حسب الشيخ جعفر- من قبل ناقد ( حداثي!) في جامعة تكريت العراقية، سنة 2009م، بأنه أولا: شيعي، ثانيا: شيوعي، وثالثا: لا خلق ولا احتشام ولا وقار له!، ورفض ناقد تكريت الحداثي، تسجيل أطروحة دكتوراه بإسمه، ما استدعى صدور بيان استنكار من اتحاد الكتاب والأدباء العراقيين، لتسجيل تلك الأطروحة مع اعتذار الناقد الحداثي!. الناشر : أمين ظـافــر "!.

حسب الشيخ جعفر:
وشعره المتجدد ولازمة قصائده المدورة التي تدور حول نخل جنوبي العراق رغم سفره إلى موسكو لاستكمال دراسته فيها ( 1964 - 1966)، حيث مولده مطلع أربعينيات القرن الماضي في "محافظة ميسان" الريفية التي تكثر فيها الأهوار، جنوبي العراق، دواوينه: " نخلة الله، الطائر الخشبي، زيارة السيدة السومرية، عبر الحائط في المرآة" يقول: بتاييس أو أنانا السومرية جالسة وراء واجهة زجاجية في مخزن من المخازن.
ومن هنا يبدأ التدوير، أي أن الزمن الدائري يجد نفسه في القصيدة الدائرية أو المدورة، ولكن ليس زمنا عائدا الى النقطة الأولى متوقفا عندها، إنه يتقدم أبدا في دورانه، إنه شيء من حركة الكون الدائرية .. إن القافية تنهزم رغم سحرها أمام هذا الإيقاع، إيقاع الأشياء الاعتيادية نفسها، إيقاع التاريخ في التصادم والتداخل والحركة الدائمة.
أجد نفسي مقتنعا بهذا الزمن الشعري أما المنطلقات الآتية، منطلقات المستقبل الشعري فلست قادرا على التكهن بها ، ولكنها كأي شيء آخر لن تكون إلا متحركة .. أي مكتشفة بعدا فنياً جديدا.

أرى كوبها مثلما كان
لم تتذوق سوى قطرات
وأنهض أبحث عن أثر غير هذا الشذى المتخلف من أعصر غابرات
وارقب موعدها كل يوم
أرافق ظلّيَ في كل ممشى تدثر بالورق المتساقط
أسمع خطوا بطيئا ولا أتبين شيئاً.

إن أهم خطوة شعرية من الضروري أن تبدأ بها اليوم، هي أن تمنح الشعر هذا الألق العجيب الذي يكمن في الشيء الاعتيادي، أن الألق الذي قبض عليه "van Gogh"، في كرسي لم يلتفت إليه أحد، أن الألق الذي ارتجفت به الزهرة الرومانسية إنما يتوهج وبقوة جديدة في حثالة الأشياء. كما يمكن القبض على الألق الشعري في الزمن الجديد .

كما جاء ختم تعليق الرابط:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=187625

عن النخل: " غابة نخل البصرة الخربة الذي عبث به (دوباس) عث البعث الذي عمل سيف الحيف في قطع أرزاق 33 مليون عراقي في ظل النخل وفي الخارج ما زال 5 مليون منهم في الخارج!!، وفي قطع ثلثي رؤوس 33 مليون من سيدة الشجر، عمتنا النخلة!!!، كانت حلوى وغذاء ودواء أبناء جمهورية عراق شهيد العراق (عبدالكريم قاسم)، الأبناء الأضيع من الأيتام على موائد الخلفاء اللئام منذ نكبة العراق في شباط الأسود 1963م حتى ظهور العدل في (كوماندوس!) -الفرقة الناجية-، أو يجلب التمر إلى هجر "!!!.

وختم " حسب الشيخ جعفر " تعليقه أعلاه بالرسام الإنطباعي العبقري الهولندي " van Gogh "، كأنه يعلق على موضوع " وزارة الثقافة العراقية تخصص رواتباً "، عن صحيفة " The Daily Telegraph " البريطانية، اقتران قطبي العبقرية بالجنون على مادة الرابط:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=186468

" دراسة مجهرية جديدة أظهرت أن المبدعين العباقرة الخلاقين يتشاركون أحد الجينات مع من يعانون الإحباط والذهان، ما فسر السلوك المدمر لدى عباقرة مثل الرسام الهولندي van Gogh "، توكيداً لتفسير قطع أذنه وإرسالها هدية لحبيبته!!!.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,894,632
- رسائل van Gogh
- مهوى هام الجواهري
- فتوى عقلية شرعية
- The 2009 Nobel
- Mantel فوزBooker
- William Blake
- أول تاريخ رسمي MI5&MI6
- وزارة الثقافة العراقية تخصص رواتباً
- غدا غاندي‏
- وفاة William Safire
- لُعبة الهوى شآم
- خطف رقيق العراق
- صمت صخرة singu الجبل
- تقاليد رجولة زائفة
- علم الله أكبر على إفرست
- جُند CIA
- في ظلال الخسارة والخذلان
- رشدي العامل
- بوح تفاح الطائف
- المجلس الأعلى لمياه الرافدين


المزيد.....




- كيف فاجأ هذا الوالد ابنه بعد غياب دام عاما تقريبا؟
- ترامب: حان الوقت للاعتراف الكامل بسيادة إسرائيل على هضبة الج ...
- بعد نيوزيلندا ... 5 مساجد تتعرض لاعتداءات في مدينة برمنغهام ...
- هولندا: التحقيقات الأولية تؤكد فرضية الدافع الإرهابي لمسلح أ ...
- تعرف على مرتفعات الجولان السورية
- الجزائر: لماذا يتعثر حل الأزمة السياسية بعد شهر من الاحتجاجا ...
- رغم تهم الاعتداء الجنسي، آر كيلي يطلب إذنا لإقامة حفلات غنائ ...
- إعصار إيداي: -15 ألف عالق في المناطق المنكوبة-
- ترامب: حان الوقت للاعتراف الكامل بسيادة إسرائيل على هضبة الج ...
- بعد نيوزيلندا ... 5 مساجد تتعرض لاعتداءات في مدينة برمنغهام ...


المزيد.....

- عرض كتاب بول باران - بول سويزي -رأس المال الاحتكاري-* / نايف سلوم
- نظرات في كتب معاصرة - الكتاب الأول / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب - دروس في الألسنية العامة / أحمد عمر النائلي
- كارل ماركس و الدين : قراءات في كتاب الدين و العلمانية في سيا ... / كمال طيرشي
- مراجعة في كتاب: المجمل في فلسفة الفن لكروتشه بقلم الباحث كما ... / كمال طيرشي
- الزمن الموحش- دراسة نقدية / نايف سلوم
- قراءة -المفتش العام- ل غوغول / نايف سلوم
- طائر الندى / الطيب طهوري
- قصة حقيقية عن العبودية / نادية خلوف
- توما توماس في اوراقه... مآثر رجل وتاريخ بطولة.. 2 / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - محسن ظافرغريب - تعليق على آخر المواد