أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محسن ظافرغريب - رسائل van Gogh














المزيد.....

رسائل van Gogh


محسن ظافرغريب

الحوار المتمدن-العدد: 2797 - 2009 / 10 / 12 - 02:51
المحور: الادب والفن
    


قبل انتقال معرض "رسائل Vincent Willem van Gogh": (الفنان يتكلم!)، إلى "الأكاديمية الملكية"- لندن، في 27 كانون الثاني 2010م، مازال في العاصمة التاريخية لموطن الفنان van Gogh" أمستردام"، على مدى الفترة الممتدة بين 8 تشرين الأول 2009م و 3 كانون الثاني 2010م:
متحف van Gogh في أمستردام على شبكة الانترنت
http://www.vangoghmuseum.nl/vgm/index.jsp?page=paginas.brieven&lang=en
يقول خبراء إن رسائل "van Gogh" تظهر أنه لم يكن مجنونًا يصب جنونه على القماش دون أن يكون للعقل دور في ما يفعله.
الرسائل التي تُعرض في متحف الرسام العبقري الأشهر "van Gogh"تؤكد الضد من الاعتقاد الشائع أن منهجًا منضبطًا وعقلانيًا يقف وراء أعظم اعمال الفنان الذي عاش معذّبًا.
بقى "Vincent van Gogh" وشقيقه الأقرب "Theo"، معًا حتى الساعات الأخيرة من حياته. ذكر "Theo"، لاحقاً بأن "Vincent" أراد الموت بنفسه، فعندما جلس إلى سريره قال له Vincent:" أن الحزن يدوم إلى الأبد La tristesse durera toujours"!.
ويقول أمين في متحف "فان كوخ" (هانز ليوتين): "إن الرسائل تبين ان الفنان كان يعرف ما يفعل وانه كان متقدمًا على زمنه حتى ظنوه مجنونًا". وان ما يظهر من الرسائل "شخص يخطط حملة مدروسة في فنه".
يقدِّم المعرض عينة تربو على مائة رسالة كتبها van Gogh، يحيطها عدد من أشهر لوحاته، بما فيها غيمة الأبقار فوق حقل القمح التي رسمها قبل أيام من اطلاق النار على صدره رصاصة مسدس (مساء الأحد 27 تموز 1890م)!. استطاع العودة يترنح فانهار على السرير. استدعي دكتور مازيري ودكتور غاشي، وأقرا عدم محاولة إزالة الرصاصة من صدره، ثم كتب غاشي رسالة عاجلة لـ"Theo". لم يكن لدى دكتور غاشي عنوان بيت "Theo" وكان لا بد من أن يكتب للمعرض الذي كان يعمل فيه. لكن ذلك لم يسبب التأخر، فوصل "Theo" عصر اليوم التالي.

وضعته أمه "Anna Cornelia"، شمالي(*) 30 آذار 1853م، لأب قس كنيسة، بعد عام واحدة من وضعها جنينًا ميتًا سمته، دخل مدرسة داخلية لعامين دراسيين، ثم مدرسة ثانوية لعامين آخرين، لينقطع في سن 15 عن التعليم. عام 1869م انضم لمؤسسة "Goupil & Cie"، شركة الفن في العاصمة الهولندية الحالية "لاهاي". طالع بعض كتب الفن، مثل: "Ecole des Beaux-Art" لجوان فرانسوا ميلي، و "Cours de dessin" لتشارلز بارغ.

تنقل صحيفة "Daily Telegraph" عن أحد منظمي المعرض "ليو هانسن": ان كل حركة كانت مدروسة وكل ضربة فرشاة كانت مخططة. والفكرة القائلة انه مجنون يخبط الالوان خبط أعشى على القماشة انما هي لغزًا، والرسائل تبين ذلك"!.

خريف 1880م، بعد أكثر من عام من العيش بفقر، توجه إلى العاصمة البلجيكية "بروكسل" لبدء دراساته الفنية في. نتيجة للعون المالي من "Theo"، حيث بقيا يراسلان بعضهما البعض. عدد هذه الرسائل أكثر من 700، تشكل تصورات van Gogh حول حياته ومنجزه.
عمل الخبراء لعقد ونصف العقد من الزمن على مشروع تحقيق مراسلات van Gogh ـ 819 رسالة منه و93 رسالة اليه من شقيقه "Theo" ورسامين آخرين بينهم غوغان. وتطابق الرسائل كلمات الفنان وأفكاره مع تخطيطات لأعمال ولوحات يعتزم تنفيذها. ويقول "هانسن" ان الرسائل "في الحقيقة امتداد للوحات والصور، شكل فني بحد ذاتها، انها رسائل تخطيطية". تصور الرسائل معاناة van Gogh مع الصرع وانهياره العصبي وشعوره بالوحدة عندما كان شقيقه "Theo" الوحيد الذي آمن بفنه!. راسل "Theo" طيلة ربيع 1886م لإقناعه بالانتقال إلى ضواحي باريس طيلة عام 1886م!.
بدأ الرسم الزيتي عام 1882م.
عمل بلوحته العظيمة الأولى "أكلة البطاطة" طيلة شهر نيسان 1885م، عام، رسمه سلسلة لوحات للفلاحين. رائعته لوحة "عباد الشمس 1889
م. في رسالة لـ"Theo" في 16 تشرين الأول 1888م: أرفق فان كوخ تخطيطًا لواحدة من أشهر لوحاته، "غرفة النوم"، التي أنجزها عامذاك. ويقول لأخيه الذي كان يسدد حساب ما يشتريه من الألوان والأقمشة ان الكراس في اللوحة "بلون الزبدة الصفراء الطازجة" والشرشف والوسائد "بالأخضر الليموني البراق". وكتب van Gogh في الرسالة: "باختصار، ان النظر الى اللوحة ينبغي ان يريح الذهن أو بالحري يريح المخيلة"!.
يقول نقاد فنيون ان van Gogh أحدث ثورة في الفن خلال فترة تقل عن ثلاث سنوات من وقت رحيله عن "باريس"، في شباط 1888م، وللاقامة طوعًا بمصح للأمراض العقلية في "سان ريمي"!!.
كتب van Gogh عن نزلاء المصح:" رغم بعض من يزعقون وأحيانًا يهذون، فهناك كثير من الصداقة الحميمة التي يكنونها لبعضهم البعض".
في رسالة أخيرة كتبها قبل ستة أيام على انتحاره يتأمل van Gogh في تأثير فنه على حالته العقلية قائلاً: "أجازف بحياتي لأجل عملي، وعقلي نصف هشيم فيه"!!!.
أرسل van Gogh رسائل لـ"Theo" تفصل حالته الصحية غير المستقرة. "Theo" كان أيضاً مريضاً مطلع 1889م.
وقالت أمينة المعرض في لندن "آن دوما":" أن الرسائل تكشف عن طريقة تفكير الفنان في فنه ثم اخراجه للنور"!، وتدحض الانطباع الشعبي السائد بأنه كان عبقريًا أهوجًا لا يفكر!.

مات van Gogh عن 37 عامًا في الساعة الحادية والنصف صبيحة 29 تموز 1890م. الكنيسة الكاثوليكية رفضت السماح بدفنه في مقبرتها لأنه انتحر، لكن مدينة Merie القريبة وافقت على الدفن والجنازة، في 30 تموز 1890م.
____________________
(*)
Zundert - Brabantse





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,881,416
- مهوى هام الجواهري
- فتوى عقلية شرعية
- The 2009 Nobel
- Mantel فوزBooker
- William Blake
- أول تاريخ رسمي MI5&MI6
- وزارة الثقافة العراقية تخصص رواتباً
- غدا غاندي‏
- وفاة William Safire
- لُعبة الهوى شآم
- خطف رقيق العراق
- صمت صخرة singu الجبل
- تقاليد رجولة زائفة
- علم الله أكبر على إفرست
- جُند CIA
- في ظلال الخسارة والخذلان
- رشدي العامل
- بوح تفاح الطائف
- المجلس الأعلى لمياه الرافدين
- المنطقة الخضراء


المزيد.....




- عودة حنان ترك للفن تعرضها لانتقادات لاذعة!
- برنامج مهرجان ربيع الشعر العربى فى الكويت
- ما حكاية الممثل مايكل إنرايت الذي تمنعه الولايات المتحدة دخو ...
- حنان ترك تعود للسينما وتثير جدلا واسعا في مصر...هل ينتهي -صر ...
- طبق فاكهة عمره 600 عام، للبيع بمبلغ يتراوح بين 2 و3 ملايين د ...
- الحمامة أرماندو.. واحدة من أغلى خمسة حيوانات في العالم
- تونس تتهيأ لتتويجها عاصمة للثقافة الإسلامية 2019
- أردوغان? ?يعتمد? ?المهارات? ?الكلامية? ?والغناء? ?لاجتذاب? ? ...
- دار أوبرا إيطالية تعيد مبلغا تبرعت به السعودية لضم وزير الثق ...
- -دي كابريو- يعلن عن موعد إطلاق الفيلم الجديد لـ -تارانتينو- ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محسن ظافرغريب - رسائل van Gogh