أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل الامين - سيرة مدينة: مك الدار














المزيد.....

سيرة مدينة: مك الدار


عادل الامين

الحوار المتمدن-العدد: 2793 - 2009 / 10 / 8 - 12:39
المحور: الادب والفن
    


دوحة وارفة الظلال في الحي الداخلة حيث يقطن جل عمال المرحومة السكة الحديد في ذلك الزمن الجميل كانت تجود بظلها الظليل لنا نحن الصغار لنتفيا منها الظلال..ونمارس هواية الخلق والابداع(اعمال الطين)...كنا نجمع التراب اولا في كومة معتبرة وعلى احدنا ان يجلب الماء من بيت ناس مك الدار بالتناوب...وكان ابناء مك الدار التيمان خضر والياس من اعز اصدقائي ان ذاك
.....
عندما اذهب لاحضار الماء من الدار...كنت اجد امراة مسنة...ذات شعر ابيض جليل...تجلس في استغراق عميق في البرندة...حيث عن كتب جرة ماْء على الارض...تحط حولها العصافير...وتلقي لهم المراة كسر الخبز وفي فمها ابتسامة غامضة...وملابسها النظيفة الناصعة البياض تسبغ عليها سحن بهية ملائكية..والعطر النفاذ والبخور الذى يعبق في الجو...كل هذه السحر والغموض الذى يشع من هذه المراة كانت تنغصه سلسلة طويلة تقييد كاحلها...مربوطة على رجل العنقريب...حتى لا تخرج وتتوه...
.......
كنت في صغري ارى الوالدة مك الدار وبناتها يولين عناية فائقة المستوى بهذه المراة ويحرصن على نظافتها والعناية بها وجعلها في ابهى صورة...هذه الطقوس اليومية كانت تسعدني وتثير فضولي...
.....
اليوم وبعد كل هذه السنين...سمعت في الاذاعة ان هناك شيء يسمى ماؤى العجزة اطل بوجهه القبيح في غابة الاسمنت التي تسمى الخرطوم ...وتداعي بي الخبر لتلك الايام الخوالي...عندما كان الناس يعتنون بكبارهم في البيوت ولا يقولون لهم اف ويقولون لهم قولا جميلا...وعليكم فقط ان تقدرو ان هذه المراة المسنة الرائعة الجمال التي تعتني بها مك الدار...كانت ام زوجها...عم حسن
هل توجد امراة اليوم ذى مك الدار؟؟!!






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,273,783,827
- مقالات سودانية:المحكمة المهزلة .. وعار الأبد !! ... بقلم: د. ...
- سيرة مدينة: العمة نورا وسوق الزيارة
- اليقين والقدر
- السودان صراع الرؤى وازمة الهوية
- اخر جرائم مصطفى سعيد
- الساقية...(رواية سودانية)
- رواية-عازف الكمان-
- لم تنهار الاشتراكية بعد...
- سيرة مدينة:سباق المسافات الطويلة
- أركاماني المؤسس الأول للدولة السودانية المدنية 270- 260 ق.م.
- مقالات سودانية:الإسلام كنظرية نقدية
- سيرة الرجل الذى ناضل لكل الاجيال
- صباح الخير عام 2008
- الحوار المتمدن والثورة الثقافية
- اللعنة التي حلت بالمكان
- الفكرة الجمهورية...حياة الفكر والشعور
- تراتيل الصحابة
- سنت جيمس
- مثلث حلايب والرابطة التجارية لدول البحر الأحمر
- خيال مآتة برتبة جنرال


المزيد.....




- بين برلمانييه المتمردين وضغط أخنوش.. ساجد في ورطة
- بوريطة يدعو إلى تجاوز النقاشات -العقيمة والمنفصلة عن الواقع- ...
- رئيس مهرجان الأقصر: السينما الأفريقية عالمية لكنها بحاجة للد ...
- المفكّر السيد ياسين
- مهرجان -بابل للثقافات العالمية- بشعار -كلنا بابليّون- في دور ...
- العثماني : لا تراجع عن التوظيف الجهوي
- الممثلة والكاتبة المسرحية جليلة بكّار في #المشهد- من تونس
- شويغو: روسيا تسلم اليونسكو مواد أرشيفية لازمة لإعمار تدمر
- العراق يسترد أثرا بابليا عمره أكثر من 14 قرنا
- فنان يعيد لنا ذكريات الماضي في تحف من الخشب (صور)


المزيد.....

- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر
- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عادل الامين - سيرة مدينة: مك الدار