أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جاسم المطير - الغائبون ( عجّل الله ظهورهم ) لا يعشقون ولا يتزوجون ..!














المزيد.....

الغائبون ( عجّل الله ظهورهم ) لا يعشقون ولا يتزوجون ..!


جاسم المطير

الحوار المتمدن-العدد: 2791 - 2009 / 10 / 6 - 00:40
المحور: كتابات ساخرة
    


مسامير جاسم المطير 1654
قالت أخبار بغداد يوم أمس أن رئاسة مجلس النواب العراقي اتخذت إجراء " سوسيولوجيا " معاصرا ضد عدد من النواب الذين تغيبوا خلال الفصل التشريعي الأول، كان من بينهم إبراهيم الجعفري (25 غيابا) واياد علاوي (25 غيابا) والنائب جمال جعفر محمد (25 غيابا) وصالح المطلك (18 غيابا)، وفلاح النقيب (12 غيابا) واياد جمال الدين (16 غيابا) ومثال الالوسي (16) بحسب بيان صدر عن البرلمان. ذكر البيان الذي نشره موقع مجلس النواب، أن الرئاسة، واستناداً إلى المادة (18/أولا) من النظام الداخلي لمجلس النواب قررت اتخاذ الإجراءات المنصوص عليها في المادة المذكورة بحق السادة أعضاء مجلس النواب والمدرجة أسماؤهم أعلاه لغيابهم عن حضور الجلسات خلال الفصل التشريعي الأول من السنة التشريعية الرابعة والمؤشر إزاء كل منهم حسب كتلته .
إن هذا القرار " في الحقيقة والواقع " جاء متعديا على منطق الماهية القانونية البرلمانية الداخلية التي لم تأخذ بنظر الاعتبار الأسباب الحقيقية الكامنة وراء هذا الكم الهائل من الغياب القيادي خاصة في ظروف المرحلة الايجابية التي يمر بها العراق المطل على شاطئ الديمقراطية الفحلة ..! أقسم وحق السماء السابعة : هؤلاء المتغيبون لا تختفي وراءهم أي حالة من حالات " الخمول والكسل " بل أنهم جميعا منشغلون بمهمة الظهور اليومي او الأسبوعي على الشاشات التلفزيونية للحديث في موضوعات فلسفية تعددية عن الأمور المالية وعن الجيش والشرطة وعن الدبلوماسية وعن الاقتصاد وحتى الحديث عن العدالة ..! كما أنهم كانوا ، وما زالوا خلال أيام الدورة البرلمانية كلها ، يؤدون مهماتهم الإنسانية الكبرى في البحث عن مكانين تاريخيين يتعلقان ببلاد الرافدين :
أولا : أنهم جميعا اتحدوا بجرأة وعفوية وبأمانة وطنية لا تخلو من المخاطرة للبحث عن موقع ومكان " سفينة نوح " التي يقال أنها رست فوق جبل آرارات في تركيا أو ربما عبرت البسفور إلى العواصم الأوربية أو ربما اتجهت جنوبا نحو البحر الميت أو نحو خليج العقبة .. وقد ذكرت وكالة أخبار نورتر أن الخطوط الأساسية لخارطة الطريق المؤدي للعثور على السفينة قد أنجزت لكن بصعوبة ..!
ثانيا : لا شك أن السادة النواب المتغيبين عن اجتماعات البرلمان العراقي كانوا مضطرين إلى استخدام كافة أساليب الشرعية الإقليمية والدولية ، ودون أي لبس وغموض للبحث عن " مكان جنة عدن " التي كثيرا ما شاع وجودها ، سابقا ، حسب رأي بعض المؤرخين المسلمين القدامى في اليمن او في الملايو او اندنوسيا أو الفلبين ..! لكنهم في الواقع أرادوا تخليص الشعب العراقي من أي تشوش فكري عن " الجنة " لذلك استندوا إلى رأي المؤرخين الأوربيين المعاصرين القائلين أن جدلية التاريخ تقول ان موقع الجنة محتمل وعارض بامتداد طويل بين الجبال الأردنية والوديان المصرية والشواطئ الفرنسية والانكليزية .. والعلم عند الله ..!
نبشركم أيها القراء الأعزاء أن النواب الغائبين يملكون الآن قسطا وافرا من " المعلوماتية " القادرة على تقديم التفسير والشرح والبرهان لمكان جنة عدن وسفينة النبي نوح عليه السلام سيعرضونها أمام البرلمان في جلسة علنية يحضرها الخبير ميكافيلي ..!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
• قيطان الكلام :
• بلا عتاب أقول لأحفادكم أيها الأحباب : المفروض أن كثرة البعوض في البرلمان هي سبب الغيابستان ..!!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بصرة لاهاي في 5 – 10 - 2009





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,383,730
- حل مشاكل الميزانية يبدأ من المرحاض ..!!
- في الصين تحدث معجزة في كل عام ..!
- الخطة العراقية لمواجهة أنفلونزا الخنازير باللطم على الجنازير ...
- قراءة في مجلة الثقافة الجديدة
- سبع مقترحات أمام المالكي عن المسار الوزاري ..!
- حكام من السنة والشيعة كلاهما في النار ..!
- عن الأوصاف المحمودة لصالات السينما المسدودة ..!
- يمكن تجريم كل شيء إلا الديمقراطية ..!
- السياسة تعتمد على تكتيك خذ وهات لكن الطائفيين يأخذون فقط ..!
- خرف الحكام داء ليس له شفاء ..‍‍!
- وراء كل مشكلة عراقية توجد امرأة أجنبية ..!
- تأملات في قمامة المنطقة الخضراء ..‍‍ !
- لا تتزوج امرأة سنية تركية ولا شيعية إيرانية .. !
- في العيد لن يعطس أحد في وزارة الثقافة ..!
- قوات - الحماية - عاهة بغدادية تعايشوا معها أيها الصحفيون ..!
- حوار حول دور المرأة العراقية في - العملية الغذائية - ..!!
- في رمضان يتحاور قادتنا حول دور المرأة في - العملية الغذائية ...
- للدكتور شلتاغ أقول : القرارات الصائبة مفخرة لا تجعلها مسخرة ...
- في عصر الطائفية تعلّم ، أيها الصحفي ، كيف تركع ..!!
- مكتوب على تلال الزبالة العمارتلية : هنا ترقد بسلام ..!!


المزيد.....




- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...
- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر
- الفنانة قمر خلف القضبان
- Hأنين الذاكرة المجروحة


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جاسم المطير - الغائبون ( عجّل الله ظهورهم ) لا يعشقون ولا يتزوجون ..!