أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد نصره - زغرودة للقمة الناجحة














المزيد.....

زغرودة للقمة الناجحة


جهاد نصره
الحوار المتمدن-العدد: 844 - 2004 / 5 / 25 - 04:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل جاءك حديث القمة..؟سألني الجد أبو وحيد زعيم حزب ( الكلكة)* وقد خرج لتوه من اجتماع القيادة العليا للحزب..ولكوني لست عضواً في الحزب وهذا ما نصحتني به الجدة أم وحيد يوم علا صراخها حين علمت بنية الجد تأسيس حزب جديد كل الجدة وقتها قالت لي: إياك ثمَّ إياك والاقتراب من جدك الخرف..! وحتى لا أخيِّب ظنها بي، لم ألتحق بحزب الكلكة الأمر الذي يعني أنني لن أكون في قائمة مرشحي الحزب في أي انتخابات ستحصل إنشاء الله بعد الغاء قانون الطوارئ، وإصدار قانون الأحزاب، وإلغاء المادة الثامنة من دستور البلاد المسيوط وهذا سيعني إمكانية تداول السلطة، وبعد الاتفاق على قانون انتخابات حقيقي أي مثل بقية البلدان لا أكثر ولا أقل،وبعد حسم سبع ثمان مسائل أخرى غير مهمة بالمرة مثل اختصار عدد وعديد أجهزة المخابرات، وصرف انتباهها بعيداً عن المواطنين الغلبانين حيث يجب أن تعسعس.. ومسألة الإعلام وهي ترفيهية وترفية لا قيمة لهل في حياة الناس لكن يسوى حلها بالمرة.!
وانتبهت فجأة بعد أن لكزني الجد في مقدمة رأسي وهو يقول: ولك وين أخذك التفكير..؟ سألتك عن القمة فأصابك الخرس مثل جدتك الكركوبة..! فسارعت إلى القول: والله يا جدي أنا تابعت القمة فلم أجد غير الأخ القذافي.. عليم الله باقي الخلق من أصحاب السعادة التي أخذوها من شعوبهم حردوا وانسحبوا فبقي القذافي يقمقم لوحده..! ضحك الجد على غير عادته ولكزني مرة ثانية بتحبب وقال: ولك غشيم الصديق القذافي هو الذي انسحب وعاد إلى بلده سيراً على قدميه بعد أن اكتشف المسكين عدم أمانة أمانة الجامعة العربية التي أودع وفده عندها بضعة مشاريع واقتراحات فاختفت عن بكرة أبيها..!
*-الكلكة: جهاز يدوي لتقطير الكحول من العنب أو التمر أو التين اليابس
23/5/2004





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,841,464,906
- حزب الكلكة يعلن الخلافة
- وكيف ينظر المسلم إلى المرأة
- هل بقي ضرورة للأمم المتحدة
- خارج النص المقدس
- كيف ينظراليعربي العلج إلى المرأة..؟
- الذبح على الطريقة الإسلامية - الجزء الثاني-
- الذبح على الطريقة الإسلامية
- أنا أفكر اذاً أنا غير موجود
- المدرسة السورية لاعطاء الدروس المجانية
- عندما يصبح الكيلو: غراماً واحداً
- الله و الإصلاح والتشيؤ
- الوحدة الأوروبية والببغان العربي
- عفواً سيادة الرئيس
- شخصنه الأحزاب والمنظمات في سورية
- إشهار الحزب
- عطوان في تطوان يا حادي العيس
- حين تلعب السلطة بالجميع
- نداء عاجل لا تعقدوا القمة
- العبور المستحيل
- عن جدوى الكتابة


المزيد.....




- هل تعرف أن كوادريليون طن من الماس تُوجد تحت سطح الأرض؟
- في أذربيجان.. استكشف مقبرة القباب السبع
- بأول رحلة جوية منذ 20 عاما بين البلدين.. -طائر السلام- يحلّق ...
- تركيا: إرجاء محاكمة القس الأمريكي برانسون مع إبقائه قيد التو ...
- إسرائيل تشدد الحصار على قطاع غزة ردا على -البالونات الحارقة- ...
- شهادات فلسطينية للمحكمة الدولية
- سكودا تطرح نسخا معدلة من -Kodiaq- الشهيرة
- استهداف موكب نائب الرئيس اليمني في محافظة مأرب
- زاخاروفا: ما يفعله الغرب بشأن -الخوذ البيضاء- لا يثير الدهشة ...
- سفير روسيا في بيونغ يانغ يتحدث عن مطالب كوريا الشمالية من وا ...


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد نصره - زغرودة للقمة الناجحة