أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد نصره - زغرودة للقمة الناجحة














المزيد.....

زغرودة للقمة الناجحة


جهاد نصره
الحوار المتمدن-العدد: 844 - 2004 / 5 / 25 - 04:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل جاءك حديث القمة..؟سألني الجد أبو وحيد زعيم حزب ( الكلكة)* وقد خرج لتوه من اجتماع القيادة العليا للحزب..ولكوني لست عضواً في الحزب وهذا ما نصحتني به الجدة أم وحيد يوم علا صراخها حين علمت بنية الجد تأسيس حزب جديد كل الجدة وقتها قالت لي: إياك ثمَّ إياك والاقتراب من جدك الخرف..! وحتى لا أخيِّب ظنها بي، لم ألتحق بحزب الكلكة الأمر الذي يعني أنني لن أكون في قائمة مرشحي الحزب في أي انتخابات ستحصل إنشاء الله بعد الغاء قانون الطوارئ، وإصدار قانون الأحزاب، وإلغاء المادة الثامنة من دستور البلاد المسيوط وهذا سيعني إمكانية تداول السلطة، وبعد الاتفاق على قانون انتخابات حقيقي أي مثل بقية البلدان لا أكثر ولا أقل،وبعد حسم سبع ثمان مسائل أخرى غير مهمة بالمرة مثل اختصار عدد وعديد أجهزة المخابرات، وصرف انتباهها بعيداً عن المواطنين الغلبانين حيث يجب أن تعسعس.. ومسألة الإعلام وهي ترفيهية وترفية لا قيمة لهل في حياة الناس لكن يسوى حلها بالمرة.!
وانتبهت فجأة بعد أن لكزني الجد في مقدمة رأسي وهو يقول: ولك وين أخذك التفكير..؟ سألتك عن القمة فأصابك الخرس مثل جدتك الكركوبة..! فسارعت إلى القول: والله يا جدي أنا تابعت القمة فلم أجد غير الأخ القذافي.. عليم الله باقي الخلق من أصحاب السعادة التي أخذوها من شعوبهم حردوا وانسحبوا فبقي القذافي يقمقم لوحده..! ضحك الجد على غير عادته ولكزني مرة ثانية بتحبب وقال: ولك غشيم الصديق القذافي هو الذي انسحب وعاد إلى بلده سيراً على قدميه بعد أن اكتشف المسكين عدم أمانة أمانة الجامعة العربية التي أودع وفده عندها بضعة مشاريع واقتراحات فاختفت عن بكرة أبيها..!
*-الكلكة: جهاز يدوي لتقطير الكحول من العنب أو التمر أو التين اليابس
23/5/2004





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,935,660,346
- حزب الكلكة يعلن الخلافة
- وكيف ينظر المسلم إلى المرأة
- هل بقي ضرورة للأمم المتحدة
- خارج النص المقدس
- كيف ينظراليعربي العلج إلى المرأة..؟
- الذبح على الطريقة الإسلامية - الجزء الثاني-
- الذبح على الطريقة الإسلامية
- أنا أفكر اذاً أنا غير موجود
- المدرسة السورية لاعطاء الدروس المجانية
- عندما يصبح الكيلو: غراماً واحداً
- الله و الإصلاح والتشيؤ
- الوحدة الأوروبية والببغان العربي
- عفواً سيادة الرئيس
- شخصنه الأحزاب والمنظمات في سورية
- إشهار الحزب
- عطوان في تطوان يا حادي العيس
- حين تلعب السلطة بالجميع
- نداء عاجل لا تعقدوا القمة
- العبور المستحيل
- عن جدوى الكتابة


المزيد.....




- ليدي غاغا تروي حكاية أيقونة الأزياء دوناتيلا فيرساتشي
- روحاني يرد لـCNN على -رغبات- الإطاحة بالنظام الإيراني؟
- ليبيا: توقف المعارك وعودة الهدوء إلى العاصمة بعد شهر من القت ...
- روسيا -تسلم- صواريخ S-300 لسوريا بأسبوعين.. ومحلل CNN يبين ت ...
- باتروشيف: زيادة عدد مسلحي داعش في شمال أفغانستان يهدد أمن آس ...
- ماتيس: الأسلحة النووية الروسية تشكل التهديد الرئيسي للولايات ...
- يمنيون في تركيا .. يكبلهم العجز لتعليم أطفالهم
- نائب: الواقع المتردي بالبصرة ما يزال كما هو رغم وعود الحكومة ...
- فهمي: طرق ملتوية لتسمية رؤساء اللجان النيابية
- ضبط 464 برميلا يحتوي على زيت المكائن في بابل


المزيد.....

- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني
- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد نصره - زغرودة للقمة الناجحة