أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - جمال الخرسان - اغلق بوكا وبقيت تداعياته نارا تحت الرماد














المزيد.....

اغلق بوكا وبقيت تداعياته نارا تحت الرماد


جمال الخرسان

الحوار المتمدن-العدد: 2770 - 2009 / 9 / 15 - 19:28
المحور: حقوق الانسان
    


يعد بوكا المعتقل الامريكي الاكبر في العراق والذي تأسس عام 2003، ذلك المعتقل كانت تديره القوات الامريكية في محافظة البصرة رغم ان تلك المنطقة كانت تحت سيطرة القوات البريطانية حتى وقت قريب، حيث ان معتقل بوكا يقع ضمن حدود قضاء ام قصر ويمتد لمساحات واسعة في الصحراء (1500) مترا طولا في عرض يصل الى (600) مترا، يبعد عن الحدود الكويتية 800 متر فقط، وعن ميناء أم قصر كيلومترين، وعن مدينة صفوان 10 كيلومترات.

يرجع البعض سبب تسمية المعتقل باسم بوكا وفاءا لرجل الاطفاء الامريكي (بوكا) الذي قتل وهو يسارع لانقاذ الضحايا في احداث 11 ايلول الشهيرة حيث سقطت عليه كتلة نارية من أحد الابراج وفارق الحياة.

ضم المعتقل الاف المحتجزين من مرتبكي مختلف الجرائم الارهابية والجنائية ومنهم متهمين لم يحسم امرهم ربما سيقوا الى هناك بمحض الصدفة، واوكل البت بمصير المعتقلين الى لجنة مشتركة تقوم بدراسة ملفات المعتقلين والاشراف على اطلاق سراحهم، وتتكون اللجنة المذكورة من تسعة اعضاء، ستة منهم من العراقيين وهم يمثلون وزارات العدل والداخلية وحقوق الانسان وثلاثة من ضباط الجيش الامريكي.

اليوم وبعد مدة طالت ست سنوات وبعد ان حسم مصير جميع من فيه طويت صفحة معتقل بوكا واعلن عن اغلاقه للابد بعدما اطلق سراح بعض من كان فيه والبعض الاخر تمت احالتهم الى السلطات العراقية فنقلوا الى معتقلات اخرى، وبذلك يكون قد استدل الستار تماما على قصة بوكا الذي انتهى كمعتقل لكن تداعياته لن تزول بهذه العجالة، لانه وان كان البعض لاتفارق ذاكرته ايام طوال قضاها ظلما في قلب الصحراء فان البعض الاخر خرج من بوكا حرا طليقا رغم انه يستحق القصاص العادل! وما الاحداث الاخيرة التي شهدها العراق الا دليل على ذلك، كما هو الحال مثلا مع جريمة الاعتداء على الصاغة في بغداد من ابناء الصابئة او الانتحاري الذي قام بتفجير شاحنة مفخخة امام وزارة المالية او العديد من العمليات الاجرامية التي قام بها من كان في معتقل بوكا ثم اطلق سراحه.. لا بل ورد على لسان وزير الامن الوطني شيروان الوائلي ان ابو عمر البغدادي كان معتقلا في بوكا لاكثر من عام ثم اطلق سراحه لعد ثبوت هويته.

لما تقدم ولغيره على الحكومة ان تراجع مرة اخرى ملفات المعتقلين ممن اطلق سراحهم او ممن لازالوا قيد الاعتقال في معتقلات اخرى لكي لاتختلط الاوراق من جديد ونشاهد مزيدا من الدماء العراقية تسيل هدرا على يد من كانوا في معتقل بوكا.






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,882,157
- الدميقراطية والمستقبل السياسي للعراق
- مجلس الرئاسة يغرق المالكي من دوكان !
- لازال الدور الامريكي خجولا ازاء التدخلات الاقليمية في العراق
- الطيران العراقي يحلّق باجنحة مكسورة
- حكومة المالكي حكومة الهدوء النسبي حتى الان
- رجال الامن فريسة سهلة لنواب البرلمان المترهل
- قليلا من الحياء يا دول الجوار
- حينما يكون الحاضر ضحية للمستقبل !!
- اسماء الشوراع والمدن .. النفوذ السياسي على الخط
- ايما نيكلسون صديقة الاهوار النبيلة
- مهرجان الجواهري وضعف المؤسساتية في العراق
- الصورة الجميلة عن العراق صمت ابلغ من الكلام
- لعنة السياسة تطارد مناطق الاهوار


المزيد.....




- لا مساءلة في خطة لبنان لمعالجة مظالم الاحتجاج
- ريبورتاج: هل تحقق -المنطقة الآمنة- في شمال سوريا حلم اللاجئي ...
- قيس سعيد يخط أولى كلماته في سجل مكافحة الفساد (صورة)
- إيران تدعو الأمم المتحدة للمشاركة في تحقيقات الهجوم على النا ...
- مفوضية حقوق الإنسان العراقية: ارتفاع ضحايا التظاهرات إلى 155 ...
- الأمم المتحدة تحذر من انخفاض حاد لعدد سكان بعض الدول الأوروب ...
- صورة الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى -القسام- في غزة تشغل الإ ...
- 140 منظمة حقوقية تطالب الإمارات بالإفراج الفوري عن الناشط أح ...
- هجاء الترفيه يقود إلى السجن.. اعتقال شاعر سعودي انتقد آل الش ...
- بعد عقود من إعدام صاحبه.. الفكر الجمهوري يعود للواجهة بالسود ...


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - جمال الخرسان - اغلق بوكا وبقيت تداعياته نارا تحت الرماد