أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - وليد مهدي - ثلاثة خطوات إستراتيجية لإنقاذ العراق - 3














المزيد.....

ثلاثة خطوات إستراتيجية لإنقاذ العراق - 3


وليد مهدي
الحوار المتمدن-العدد: 2769 - 2009 / 9 / 14 - 15:59
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


تنمية الإقتصاد
أ - إعـــادة بناء الريف العراقي


الريف العراقي ، وبسبب الحروب ، و شحة المياه اتجهت قواه العاملــة إلى المدينــة و الانتساب للقوات المسلحة في الوقت الراهن ، يميل غالبية الفلاحين إلى العمل بالحرف في المدينة وممارسة أعمال ثانوية في الإقتصاد العراقي
الزراعــة ، هذا الركن الأساسي من اقتصاد البلد ومن أسرار حضارته عبر آلاف السنين تمر اليوم بأسوأ مراحلهـــا فـي التأريخ بسبب إنحسار مياه دجلة والفرات .. و انتشار الملوحة على نطاق واسع ..
كميات المياه كثيرة هي التي تذهب هباء في الخليج جنوباً بسبب عدم وجود سدود كافية تقوم بحجزها لإرواء المناطق الصالحة للزراعة في وسط وجنوب العراق خصوصاً ..
لذا ، فإن أول حلول الإنقاذ الإستراتيجية للاقتصاد وللبيئة والطابع الاجتماعي العراقي هو توفير المياه عبر إنشاء السدود و تبطين الجداول والأنهار الفرعية لدجلة والفرات ..
الحكومة المركزية الحالية ليس لديها أدنى خطة لإقامــة سدود نهر دجلة الإستراتيجية المطروحة فكرتها منذ السبعينيات ، وهي سد العزيزية وسد علي الغربي وسد القرنة .. بدعوى الكلفة العالية التي لا تحتملها الميزانيات الحالية خلال هذه السنـوات .
هذه السدود ستمكن الريف العراقي الجنوبي من استثمار غالبية المياه التي تصب في الخليج ، وبمساعدة الجداول المبطنة بالإسمنت التي تنشأ على ضفتي دجلة , سيكون هناك وافر من المياه يكفي لإزدهار غالبية مناطق شرق دجلة إلى الجنوب من بغداد ..
يحتاج الريف العراقي إلى نقلة نوعية بإنشاء أرقى شبكات الري والتصريف لاستصلاح الجنوب ، كذلك تدريب الفلاحين على استعمال التقنيات الحديثة في الري ..
وبالرغم من إن الكلفة الظاهرية لهذه المشاريع تبدو كبيرة جداً ، لكن الشروع بحملة وطنية مستنفرة كل الطاقات قادرة على الإتيان بنتائج إيجابية على المدى القريب ..


ب - إعادة بناء الصناعات الأساسية


يحتاج البلد للعودة إلى خطط التنمية الصناعية القديمة في الحقبة ما قبل السبعينيات ، القطاع العام يحتاج إلى تدعيم ، والعراق يحتاج إلى تطوير الصناعات ومحاولة " التميز " بصناعة استراتيجيه في المنطقة ، خصوصاً التعليب وصناعة الزيوت النباتية والمشتقات البترولية .
البحث والتطوير في العراق بحاجة إلى الدخول في عصر جديد ، العراق يحتاج إلى تطوير عصب التنمية الصناعية الأساس وهو " الذكـــــاء الصنعــي " و " النانو تكنولوجي " .. إضافة إلى تطوير ما يعرف بصناعة الفضاء المتمثلة بتقنيات الأقمار الصناعية وما يرتبط بها من تطوير للاتصالات والقدرة العسكرية للبلاد .
يبقى أهم عصب للاقتصاد هو توفير الطاقة بإنشاء محطات توليد في الجنوب لها القدرة على تغذية عموم القطر بواسطة الوقود البترولي ، كذلك الدخول في عصر بناء المحطات الكهرونووية لكون العراق يتوفر على كافة شروط قيام هذه الصناعة الأساسية .

بالتأكيد إن قائمة الإصلاحات في الإقتصاد تطول ، لكن توفير المياه وشبكات الري والإستصلاح بالنسبة للزراعة وتوفير مصادر الطاقة والكهربائية بالخصوص يجب أن يمر عبر بوابــة " التكنولوجيا المتقدمة " ، فلا ينفع هذا البلد تكنولوجيا " سوقية " هزيلة للقيام بهذه الإجراءات ..
وفي مجال الطاقة فإن البلد بحاجة إلى نهوض كبير يدعم نهوضا صناعيا والذي لن يكون بدون طاقة نظيفة ملائمة للبيئة بمواصفات تقنية عالية جداً ونموذجية بالنسبة للعالم .









رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ثلاثة خطوات إستراتيجية لإنقاذ العراق - 2
- ثلاثة خطوات إستراتيجية لإنقاذ العراق - 1
- ماذا أعد - الله - للعراق ؟
- عندما تستفيق ُ آسيا - 2
- عندما تستفيق ُ آسيا - 1
- نهاية الإنكلوسكسونية ... والدخول في عصر التنين ( الفصل الراب ...
- نهاية الإنكلوسكسونية ... و الدخول في عصر التنين ( الفصل الثا ...
- نهاية الإنكلوسكسونية ... والدخول في عصر التنين ( الفصل الثان ...
- هل تفرض الصين نفسها بديلاً إقتصادياً وثقافياً عندما ينهار ال ...
- نهاية الإنلكوسكسونية .. والدخول في عصر التنين ( الفصل الأول ...
- أميركا .. و كلمة الوداع الأخير
- بين يدي الله .... في ذكرى تسونامي آسيا
- المعرفة النفسية العربية ... الفلسفة والمنهج
- إغتيال تموز ... إغتيال ٌ للأمة ، في ذكرى الثامن من شباط الأل ...
- الشرق والغرب .. بين الثقافة والسياسة
- وجهة نظر في : جغرافيّة الفكر لريتشارد نيسيت ، ورسالة إلى الل ...
- المعرفة ُ الشرقية (1)
- المعرفة ُ في الشرق ... هل لها مستقبل ؟ ((4))
- المعرفة ُ في الشرق ...هل لها مستقبل ؟ ((3))
- المعرفة ُ في الشرق ... هل لها مستقبل ؟ ((2))


المزيد.....




- ماكرون يستقبل الحريري وأسرته في الإليزيه بعد أسبوعين من إعلا ...
- موسكو: واشنطن هي التي قتلت آلية التحقيق بشأن كيميائي سوريا
- مقتل لواء بالحرس الثوري الإيراني في سوريا (صورة)
- الجنرال ملاديتش: أزمات ليبيا وسوريا نسخة مطوّرة للسيناريو ال ...
- الحكومة الروسية تحدد موازنة المحطة القمرية
- -?5- تكتسي بحلة جديدة كليا
- جنوب إفريقيا تعلن دعمها لشعب زيمبابوي
- خادمة إثيوبية تذبح مخدومها وزوجته اللبنانيين
- بغداد تنفي مقاطعتها لاجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة ...
- ضاحي خلفان يلمح إلى احتمال مقاطعة دول التحالف العربي للبنان ...


المزيد.....

- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان
- من تاريخ الكفاح المسلح لانصار الحزب الشيوعي العراقي (١ ... / فيصل الفوادي
- عقود من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي - الجزء الاول / عزيز سباهي
- الأمن والدين ونوع الجنس في محافظة نينوى، العراق / ئالا علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - وليد مهدي - ثلاثة خطوات إستراتيجية لإنقاذ العراق - 3