أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف يوم الطفل العالمي 2009 - كيف نبني مستقبل أفضل لأطفالنا؟ - مليكة طيطان - صيف مصبوغ بدماء الطفولة














المزيد.....

صيف مصبوغ بدماء الطفولة


مليكة طيطان
الحوار المتمدن-العدد: 2762 - 2009 / 9 / 7 - 08:43
المحور: ملف يوم الطفل العالمي 2009 - كيف نبني مستقبل أفضل لأطفالنا؟
    


تأمل مليا أيها المتلقي المحترم لكي تستوعب جيدا ما تقوله بنود ترسانة قانونية مغربية تقر والعهدة على أصحاب الادعاء بأنها منسجمة وسمن على عسل مع الدولية بخصوص فئة واسعة من ساكنة الوطن هي طبعا الفئة الغضة والطرية يصدق عليها وصفها بالمستقبل والحياة ، الأمر عزيزي القارىء يتعلق بالطفولة وما تحمل الشريحة من صور رمزية وأمل ومستقبل وبناء أدوات هذا الوطن ...تقول والله أعلم بأن النوايا والعزائم حققت إخراج نصوص قانونية مرتبطة بحقوق الطفل لاسيما منها القوانين الجديدة المتعلقة بمدونة الأسرة ومدونة الشغل وقانون الحالة المدنية وقانون المسطرة الجنائية ، والمقتضيات الجديدة للقانون الجنائي ، وكذا الاتفاقيات القضائية الثنائية المتعلقة بالطفل ، هكذا يستعرض أصحاب القرار الطفولي خصوصا والانساني عموما عضلات النصوص مشفوعة ببهارات الاتفاقيات الدولية واتفاقيات القضائية الثنائية المتعلقة بالطفل .

................................................

الحكاية في المغرب اتخذت منعرجا خطيرا يؤدي إلى المجهول المفتوح عل كل الاحتمالات و المرعبة فقط ، أقول كلامي هذا والاعلام بمختلف أشكاله يعرض صور واقع موبوء ركز هذه الدورة على وأد الطفولة ...من فاس حين استيقظ الاختلال العقلي وتناول وجبة فطور مسقية بدم فلدتي كبد طرية ...إلى عاصمة سوس أكادير حين وقع اختيار غريزة الانتقام على تصفية بشعة لتوأمين في ربيعهما الثالث...جرت العادة في مثل هكذا كوارث اجتماعية أن يكون التهميش الاجتماعي هو الشماعة التي تعلق عليها الأسباب ، إلى حد ما في كارثة فاس مرتكب الجريمة والذي هو الأب بطبيعة الحال من خلال وضعيته المهنية ومدلة الاستجداء من أجل تسوية وضعية تناسب المقام عامل التهميش يحضر بشكل جلي بل حافز رئيسي في اختلال العقل والقدرات حيث احتل المكان الهلوسة وألعاب الذهان ...لا يشفع للدولة أن تنسحب وتجهر بأنها لا تتحمل مسؤولية ما ارتكب من حمام دم أدى فرض الاغتسال فيه الوالد ذات صباحات , فعلى هذه الكائنة أي الدولة أن تستريح في هذه المحطة وتستعرض الأحوال ، صح النوم كلامك باطل باطل حينما جهرت بأن النصوص القانونية هي خطوات متقدمة قطعتها المملكة المغربية للنهوض بالوضعية القانونية للطفل المغربي وتعزيز حقوقه ...حيث تكرس مختلف هذه النصوص المفهوم المعاصر لحقوق الطفل ...فعن أي حقوق تتحدثين وقد رسمت مسافة ارتكاب الجريمة في عقر الدار حينما أقصيت الوالدين الحاملين لشواهد كان من المفروض أن يحققابها وظيفا يغنيهما من مدلة الانهزام ...بأي حق تتبجحين أيتها الدولة بالمنجزات الانسانية توفر كرامة الانسان في العيش والسكن وأن مكونك الأساسي المسمى بالشأن المحلي يتوفر على كل المواصفات خصوصا وأعراسه انتخابية تستمر لكي تغطي أيام السنة والعملية دائرية من الانتخابات إلى الانتخابات وما تتطلبه طقوس هذه الأعراس الانتخابية وأما من فرض على رقاب البلاد والعباد من مرتزقة وناهبي المال العام مع العلم أن من يقوم بعملية توزيع مقاعد الأعراس أخطأ الترتيب وأسند تسيير بعض المقاطعات في حين المنطقي أن يحال على مقاطعات بعينها كمقاطعة بولمهارز أو عكاشة أو عين مومن وقس على ذلك .

أما زلزال المشاعر القادم من مدينة الانبعاث أكدير فتلك طلقة مدوية مازال صداها يصم الآذان ....هنا اختلط الحابل بالنابل من جهة انتزاع توأمين من مرحهما ومباشرة إلى كتم الأنفاس إلى الأبد ومرتكبة الجرم بدورها تنتمي إلى فصيل المهمشين الذي أسندت إليهم نواميس الحياة القيام بكل الأدوار الوضيعة أنهن خادمات البيوت بطبيعة الحال وبدون صمام أمان أو مؤسسات دولة تتبجح بأنها حققت ما يكفي من ضمانات تغني عن زج الطفلات في أعباء تصف لكم شقاؤها ربات بيوت بدون خادمات ، والحكاية أكثر قتامة حينما تكون الأم شريكا اقتصاديا للأسرة بشكل مباشر سواء من خلال عمل إداري أو عمل خاص كما هو حال أم التوأمين طبيبة الأسنان .

والصدمة الأساسية التي مست عمق المشاعر الانسانية تمثلت في وجبات التنكيل التي كانت ضحيتها في شرق المغرب بالتحديد ...قسوة تجسيد نظرية هوبز القائلة بأن الانسان ذئب لأخيه الانسان بطلها لم يكن سوى من أوكل له المجتمع تنصيب ميزان العدالة وانتزاع حق الانسان من خلال مهمة اسمها الفصل والقضاء بما هو مسطر من أحكام تحمي هذا الانسان ...رمي بالطفلة زينب في أحضان مغروسة بالمسامير والأشواك الحادة هنا طبعا نتساءل طبيعة هذا السقم والعوز الذي أرغم زينب القيام بأشغال شاقة يقتات بفتاتها الوالدين الذين أعتبرهما شريكين في الجرم والتواطىء على إطفاء هذه الشمعة قبل الأوان .

وكنتيجة فكارثة أطفالنا الموؤودين مؤخرا أمام الأنظار وفي واضحة النهار أضحت الآن حالة من حالات الطوارىء التي تتطلب التدخل السريع , فتوالي هذه الكوارث لم تعد حماية الطفولة من الاساءة والعنف والاهمال مجرد واجب يفرضه الشرط القيمي أو الأخلاقي الانساني وإنما أضحت مرتبطة بقضية بقاء وطني على اعتبار أن تحصين ورعاية المستقبل تبدأ خطواتها الأولى بحماية ورعاية الأبناء ...ودعوني من تلك الكائنات النابتة كالفطروالمسماة بالجمعيات واتخذت من الآفات والمآسي التي تمس فلذات الأكباد رسما تجاريا في ملتقيات وندوات خمسة نجوم من أجل نهب واختلاس الهبات والدعم تماما كما هو التهافت على تسيير الجماعات واقتناص مقعد في البرلمان ...وعلى سبيل الختم أما آن الأوان لفتح ملف هؤلاء اللصوص الذين يحركهم المنطق التجاري فقط والكرة الآن في ملعب من نصب نفسه هيئة وطنية لحماية المال العام .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- على هامش انتخابات جماعية ...مسرحية أقنعة تكررت والشاهد هو ال ...
- هل هي الصدفة أم مكر التاريخ ؟ ...الحركة الاتحادية ...والسكلي ...
- سحلية مناضلة جرباء ...انتخابات جماعية قادمة
- كوثر المغربية دقت ناقوس الخطر عبر قناة المستقبل
- رسالة إلى من يهمه الأمر في ملف الأطر العليا المعطلة
- تهنئة العيد من مليكة طيطان إلى بودكور زهرة النضال
- معذرة أيها الحوار المتمدن إن قصرت في حقك فأنت الحضن الذي يأو ...
- هكذا قرأت مقال الاستيلاء على منظمات المجتمع المدني (1)
- البعوضة تعيش على مص الدماء ، لكنها بالدماء تموت (في السياسة ...
- مباشرة معكم ... العنف ضد النساء والكلام المعاد
- يا محمد الراجي أرغمتني على قول ما لا أريد
- المطلقة والخازوق ...تعقيبا على مقال الأخت فاطمة العراقية
- الاتحاد الاشتراكي وقيمة الزمن والوجود ...أية علاقة ؟؟ ( 2 )
- الاتحاد الاشتراكي وقيمة الزمن والوجود ...أية علاقة ؟؟ (1 )
- حكاية أحمد الدغرني وقوانين التقليد
- مالكة عسال ...هل قرأت الرسالة ؟؟؟
- الأديبة المغربية مالكة عسال ...هل قرأت التعليق ؟؟؟
- العنف والتهميش وجهان لعملة واحدة
- على هامش حكومة مغربية ...رحلة خاطفة في اتجاه الفن
- ياعباس الفاسي نخاف من ...تمخض الجبل فولد فأرا


المزيد.....




- الأنصاري: حزب الله شبكة إجرامية والتحرك ضده مطلب شعبي بالخلي ...
- موسكو: مستعدون لإجلاء ممثلياتنا بكردستان في حال الضرورة لكنن ...
- بيونغ يانغ قد تملك قريبا صواريخ يمكنها ضرب الجزء القاري الأم ...
- الصادق المهدي ورسالة لأكراد العراق!
- وطفت الجثث يومها فوق نهر السين!
- حمية -3 أيام سعادة-!
- سبوتنيك: دي ميستورا سيلتقي غدا وزيري الخارجية والدفاع الروسي ...
- للمرة الأولى مشاهد من داخل حاملة -كوزنيتسوف-
- قوات سوريا الديمقراطية تعلن السيطرة على الملعب والمشفى الوطن ...
- صورة لزيت زيتون طبيعي تسبب مشكلة لسيدة مسلمة


المزيد.....



المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف يوم الطفل العالمي 2009 - كيف نبني مستقبل أفضل لأطفالنا؟ - مليكة طيطان - صيف مصبوغ بدماء الطفولة