أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم عبد مهلهل - الرمل ..قراءة لذاكرة عاطفة الخيمة ( الأم )














المزيد.....

الرمل ..قراءة لذاكرة عاطفة الخيمة ( الأم )


نعيم عبد مهلهل

الحوار المتمدن-العدد: 2759 - 2009 / 9 / 4 - 22:33
المحور: الادب والفن
    



يسجد الرمل على سجادة الصحراء بهبوب ناعم وعنيف وساكن ، ويمشي الى قلب الخيمة ليقرأ في ذهن امهاتنا ذاكرة التاريخ وايامنا العابرة الى جبهات الحرب والمقاهي واماسي الغرام ودعابة الغجر في رقصهم على شهوة المراهقة ، يسجد الرمل .وخيمة تأوي الفناء الازرق .ياللسماء المفتوحة على الارض وتريدنا ان نرميها بالسهام ..
لااحد يرمي سماءه بسهم .سوى من فقد ايمانه بالمطلق ...
انه هيامنا الذي لاينته بواحدة لها طعم العسل والمناديل ونوم القطارات المبردة ..!
وقل :مطلق الشجرة لب الثمرة .
مطلق النورس في جناحية ..
مطلق الطلقة اغماضة الجندي ..
مطلق المراة مرآتها ....!
وقل ايضا :طَلقنا الليل ، لأن الرمل فيه سكن صحراءنا الشاسعة ...
تلك التي تاه فيها كل شيء عدا احلام المجانين ..

2
يكتب بورخيس ذاكرة الرمل والحلم في دورة واحدة ...
انها مثل يوم عاطل عن العمل ..
متى يدرك الشاعر نفسه يتحول الى الة حلج قطن ..
تصنع لذاكرتنا حلاوة ثوب يوم جديد
وحلم بدائي ان نكون مع الجميل نوح في سفينته ....

3
رمال قلبك سكر من قصب الأهوار ،واغنيات الصيادين وحدائق طنجة وشهوة باريس ..
رمال قلبي من دمعة امي وهي تنحب كل يوم
لماذا الحرب تثقب خيمتنا وتدع الشمس بسطوح الصيف يقول :سأشوي نعوشكم لأنكم ببنادقكم تخترقون السلم الاقليمي ...
ترد امنا :مالنا ، انه رمل الجنرال وقد ذرته الالهة في عيوننا ....

4
يسكن الرمل جفن البدوي ..
فتولد فناجين القهوة وصهيل الخيول واوتاد خيام القبيلة ..
في مشهد مثل هذا ، الحضارة هي مرتبك اتى ليبحث عن النفط وجمال حدبة البعير ..
المحصلة ..
اغلفة المجلات تحتفي بتنافر المشهدين
بدوي الصحراء ونهدي سلمى الحائك ..!

زولنكن 3 اب 2009





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,329,949
- بوذا ( جسد الوردة ، الضوء ، المرأة )...
- الروح ...وأزل بقاءها في المكان
- شيء ..من مساءات الفردوس ..
- كامل شياع .. قمر الصدفة في فندق بابل
- بين الحلاج وجاهدة وهبة ..روح وصوت مدهشين
- شيء من يوسف وزليخة
- ماذا تريد الوردة من جبرائيل ...؟
- ذاكرة لأوروك ...
- امطار سماء الموز ....
- ماذا . أذا جفن الدلال تدلى ....؟
- شيء من دهشة الرقصة الصوفية
- شيء من ذاكرة الورد
- باسط اليد وباسط الخد في الجنة ...!
- من أشراقات الروح المندائية..!
- السماء والموبايل.. وغرام صوتكِ
- موسيقى أنت عمري وخصر شاكيرا ...
- من اسرار الديانة المندائية
- عندما تعشق المرأة القصيدة واحمر الشفاه...!
- بوذية الجسد .عري القصيدة . دمعة آدم
- مديح الى عوض دوخي ..وصوت السهارى..!


المزيد.....




- بالفيديو... أول تعليق للسيسي على فيلم -الممر-
- -أسرار رسمية- فيلم يروي قصة مخبرة حول -غزو العراق-
- بلاغ وزارة الخارجية واستقالة مزوار تربك أجواء الندوة الدولية ...
- واقع العلم الشرعي وتحديات الثقافة الرقمية
- سينمائي عراقي يهدي جائزة دولية لضحايا الاحتجاجات العراقية
- وسط مشاركة كبيرة.. انطلاق فعاليات جائزة كتارا للرواية العربي ...
- مهرجان لندن السينمائي: -قرود- المخرج الكولومبي إليخاندرو لان ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور.. شوفت ...
- هذا هو بلاغ وزارة الخارجية الذي أطاح بمزوار من رئاسة الباط ...
- السيسي عن فيلم -الممر-: -محتاجين فيلم زي ده كل 6 شهور-


المزيد.....

- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم عبد مهلهل - الرمل ..قراءة لذاكرة عاطفة الخيمة ( الأم )