أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروان علي - منير دباغ : القصيدة مجنونة أيها الشاعر














المزيد.....

منير دباغ : القصيدة مجنونة أيها الشاعر


مروان علي

الحوار المتمدن-العدد: 2759 - 2009 / 9 / 4 - 17:52
المحور: الادب والفن
    




لاأتذكر كيف ومتى تعرفت على منير دباغ ،فجأة باغت حياتي التي تشبه فخارا فينيقيا وانهمر شعرا
كان شاعر ونبيلا وانسانا كبيرا لايجيد غير الشِعر والزراعة ، يحدثك عن الشعر والقمح ورامبو والاستعمار الفرنسي وماردين البعيدة ونوري الجراح وأسود ولكنه أزرق و الشام طبعا .

كنا نمشي معا في شوارع القامشلي نستمتع بأناسها واشجارها القليلة ونهر الجغجغ كما لو انها ستغادرنا قريبا

لم يخرج منير دباغ من عباءة أحد ،ليس له أب شعري ، أمه الشعري الحياة ،التي علمته النبل والشعر ، تنقل كثيرا بين عامودا وقامشلي والشام وتعرف على عدد قليل من الشعراء، لم يهتم بالنشر أبد ، لكنه ظل يكتب الشعر بأخلاص واتقان شديدين
كان بارعا في صوره الشعرية المرتبطة بحياته التي هي بحد ذاتها قصيدة رائعة تمزج بين تفاصيل الحياة اليومية برؤية فلسفية هي فلسفته الخاصة ، كان يكتب على كل شيء يصادف امامه حين يباغته الشعر .. لانه لم يكن يريد ان يتعب القصيدة الجميلة لايريد لها ان تنتظر أكثر
القصيدة عنده طازجة دائما .
غادرنا القامشلي وبقي هناك مع عائلته الصغيرة ونصوصه الجميلة المبعثرة هنا وهناك يحرس الاحبة وظلالهم .










قصيدتان


منير دباغ






بائع الضباب

اِبْنِ حوائط سميكة على ذرى الأنهار
و قدّم خطوات العملاق إلى السماء
لابحر متنفِّذ
هذا :رغم أنني حاولت السباحة فغرقت .
في جعبتي أحذية
و في حمل حماري سكاكر
امضِ ياحماري!!!
لبيع الضباب و سراويل السحاب
سنسحب وراءنا أرضاً منبسطة .
ابنِ هواجس
في الطريق ستتبعنا الكلاب
و تغني ,
كان ياماكان طفلٌ كبير مع حماره
و أنت ياصديقي
ارسم لوحة عن الدواب
فامرأة جميلة لاتكفي
فغدا بقوة السحر
سننفذ إلى الغابات
و نغير لونها الأصفر
ابنِ حوائط سميكة و عالية
حول بيتك
و اجعله بلاباب
فلايدخلن بيتك
سوى العصافير و الطيور المهاجرة من الجبال
اكتبْ,إن خانتك يدك.
اركض حول العالم
أيها المجنون
اصنع معجزتك
ستقلِّد الأوسمةَ
الأبطالَ و الشجعان
في غابات الغد المسحورة
حيث يرتفع علمك على الماء
ابنِ جدرانا أينما ذهبت
حطمْ الجدران الملكية
فتتْ آخر الأسوار
و ارمِ روثك أنّى ذهبتِ أيتها الدواب.
العالم ناعورة
تدور نحو اليمين و نحو الشمال
ترمي علينا القار .
ابنِ الموسيقى
لا مجد لعازفٍ
إن لم تكن الريح وتره
و لتكن القصيدة مجنونة أيها الشاعر
ياصديقي ,أسرِعْ لبيع الضباب ,
أسرع!!!!!!!!

عودة من لم يَغِب

يحدث أن أكون غائباً و حاضراً
في نفس الزمان و المكان,
يسيل المكان بين يديّ كالماء
ثم أنصب فخّا للزمان
فأكتشف أنه عصافير تتجه في كل اتجاه
يحبو ليل ٌ أخضر بكرات ذهبية
ثم يلقي الفجر عليّ
و يمضي على عكازه البنفسجي
إلى المستحيل الذي لن يستطيع أن يتخطاه.
أغيب سنين طويلة
ثم أحضر
تسأل عني الجدران و الكتب المُغبرة
و أشعاري المستنفرة دوما
أبكي بمراراة في الغياب الكثيف
إذ أنني قلما اجلس
و كرسيّ الذي أجلس عليه قمر يدور حول الشمس .
لقد خُلقت لأحترق في التنانير
من أجل خبز الإنسان ,
يسيل عرقي بينما أفكر في اللانهايات كحقيقة ذهبية .
تمطر عليّ السماء الياقوت و الزمرد
و يصطفّ حولي النسيان الأعرج
و الذهول الأعمى و عربات تطلق البخور
أعمى و أرى
كسيح و أمشي
أفجر نفسي و لا أموت
و تنبذني حبيبتي لأنها لا تطالني أبداً
ثم تركع عند قدمي قائلةً:
أيها القرصان!!.
يحدث أن أكون حاضراً ثم أغيب
و هناك أكتشف في المكان الغريب
أنهم ينتظرونني.
لقد أقمت ما لاتقوم له قائمة .

لمن يهمه الامر منير دباغ شاعر سوري من اجمل وأهم الاصوات الشعرية في المشهد الشعري الثمانيني لم ينشر حتى الآن عملا شعريا مطبوعا ولكنه نشر عشرات القصائد في الصحف والدوريات السورية والعربية






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,345,440
- تبا ً لهؤلاء المسقفين والمسخفين الاكراد طبعا
- في ذكرى أحداث القامشلي
- يد العدالة الطويلة
- جنبلاط في دمشق
- كركوك قلب العراق
- مشعل التمو معتقلا
- انطولوجيا
- لا مبرر لمقاطعة قمة دمشق
- التدخل الخارجي
- طبخ
- شاعر كان موته أسهل من حياته
- اللبناني
- لماذا لن تدخل سورية الحرب
- قصص عربية قصيرة
- انفلونزا الانتظار - الى عارف دليلة
- سورية رفيق شامي
- كمال سيد قادر
- الاكراد والمعارضة السورية
- صفق.. أيها الكردي
- الأخ


المزيد.....




- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...
- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر
- الفنانة قمر خلف القضبان
- Hأنين الذاكرة المجروحة


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروان علي - منير دباغ : القصيدة مجنونة أيها الشاعر